هل تنقذ نقابة الفنانين والإعلاميين المسرح؟ #الكويت

 

 

مازال المسرح يعاني تبعات جائحة كورونا، بعد مرور عام على إغلاق المسارح وتوقف النشاط بشكل تام وإلغاء جميع المهرجانات، وما ترتب على ذلك من خسائر فادحة لأحد أبرز القطاعات الفنية في الكويت، الذي كان يعتبر رافداً مهماً للحركة الفنية، سواء من الناحية الاقتصادية أو من ناحية تقديم العديد من الممثلين الشباب للجمهور، عند مشاركتهم في مسرحيات عدة، بعضها يعرض خلال العطل الرسمية وأخرى تستمر على مدار العام، لاسيما أعمال الفنانين طارق العلي وعبدالعزيز المسلم ومحمد الحملي. ومع استمرار الجائحة وعدم وضوح الرؤية حول عودة نشاط المسرح من جديد، بادر مجلس إدارة نقابة الفنانين والإعلاميين بلقاء وزيري الصحة والإعلام، لتقديم خطة إنقاذ لقطاع المسرح، والتعهد بتطبيق اشتراطات صحية حازمة، في حال تقرر استئناف النشاط. القبس التقت رئيس مجلس إدارة نقابة الفنانين والإعلاميين د. نبيل الفليكاوي للحديث عن تفاصيل اللقاءين، وما أسفر عنهما من نتائج. يقول الفيلكاوي عن مقابلته ونائب رئيس نقابة الفنانين والإعلاميين د.طارق العلي وزير الصحة د. باسل الصباح «جهزنا لمقابلة وزير الصحة منذ فترة، وكان الهدف شرح ما آلت إليه الحركة المسرحية في الكويت من إلغاء للمهرجانات والعروض مع استمرار الإغلاق بسبب الجائحة، لذلك عرضنا على الوزير خطة صحية يمكن تطبيقها في حال سمح بعودة النشاط مجدداً، مع تطبيق المرحلة الخامسة لعودة الحياة الطبيعية، إذ عرضنا مخططاً للمسرح والمسافة المقرر تركها بين كل مقعد وآخر، وفق الاشتراطات الصحية العالمية، فضلاً عن التزام الجمهور بارتداء الكمامات وتبديلها في فترة الاستراحة، كما تعهدت النقابة بإلزام شركات الإنتاج بهذه الاشتراطات الصحية». وأضاف «وحاولنا أن يكون الشرح وافياً لتغطية كل الجوانب، وتفهّم الوزير مشكلاتنا، ووَضْع المسرح، وتحمّس لفكرتنا، وتسلم منا المخطط، وطلب كتاباً آخر موجهاً من النقابة إلى أمين مجلس الوزراء لمخاطبة لجنة طوارئ كورونا، لشرح معاناة المسرحيين والخطة التي تقدمنا بها لمعالجة الوضع الحالي، وزير الصحة الشيخ باسل الصباح يتمتع برحابة صدر، ورحّب بنا وكان مستمعاً جيداً لوجهات نظرنا ولمشكلات الفن وهموم الفنانين». الرجل المناسب وعرّج الفيلكاوي على لقاء مجلس إدارة النقابة مع وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري. وقال «المطيري الرجل المناسب في المكان المناسب، تحمس لمطالبنا الأساسية، لاسيما قانون النقابة، إذ عرضنا مشاركة وزارة الإعلام في تشكيل لجنة تشرف على القانون، وطلب الوزير إشراك الجميع في القانون، ونحن نؤيده في هذا الرأي، ونتطلع إلى مشاركة الجميع، من فنانين ومهندسي ديكور ومخرجين وتشكيليين وموسيقيين وجميع القطاعات في نقابة الفنانين، والإعلاميين، بآرائهم وطرح ملاحظاتهم وأفكارهم حول هذا القانون». واستطرد «الوزير تحمس لهذه الآلية، لاسيما أن الكويت تشهد العام المقبل الاحتفاء بمئوية الحركة المسرحية، ودولة بحجم ومكانة الكويت يجب أن تتمتع بقانون ينظّم العملية الفنية، بالتزامن مع هذه المناسبة الكبيرة، وأن تشرف على تطبيق القانون نقابة شرعية لها كيان وتضم جميع المجالات». المحور الثاني وأضاف الفيلكاوي «أما المحور الثاني الذي ناقشناه مع وزير الإعلام فكان حصول النقابة على مخططات جميع المسارح في الكويت، لتطبيق النموذج الذي عرضناه على وزير الصحة، ورحب المطيري بهذا الطلب». وحول موقف النقابة من أزمة المسرحيين خلال الجائحة، أوضح الفيلكاوي «بذلنا كل ما نقدر عليه، خصوصا مخاطبة المسؤولين ونقل معاناة المسرحيين إلى الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون للآداب، ومن ثم وزيري الإعلام والصحة، ولا أخفيك سراً، الجميع متفهمون لما نمر به، لأننا نعيش أزمة عالمية، والمستقبل غير واضح في ظل التطورات المتلاحقة». أما عن توقعاته لعودة المهرجانات المسرحية في الكويت قريباً فذكر الفيلكاوي «نأمل ذلك، ولكن حقيقة الأمر أن هذا القرار مازال معلقاً، ولا يستطيع أحد الجزم بتاريخ محدد، خصوصاً أن وتيرة الأحداث متسارعة، وانجلاء الجائحة في علم الغيب، ولكننا نتمنى ذلك في أقرب وقت، ونسعى إلى عودة النشاط، وفق التدابير التي تحدثت عنها». من جهة أخرى، أعرب الفيلكاوي عن سعادته بالانضمام إلى عضوية لجنة تطوير الحركة المسرحية في الكويت، التي شكلها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب قبل أيام، وأوضح «اللجنة تضم خيرة المسرحيين، واجتماعنا الأول كان مثمراً، والمجلس الوطني لديه نية لإنشاء لائحة تنظيمية للحركة المسرحية بالكويت، وعقدت مع رئيس مجلس إدارة المسرح العربي أحمد فؤاد الشطي اجتماعات مكثفة قبل الانضمام للجنة، لاسيما أننا نمثّل المسارح الأهلية الأربعة في اللجنة، وقدمنا ورقة عمل، ومطالب مسبقة، لقيا استحسان أعضاء اللجنة».

 

 

محمد جمعة

https://alqabas.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح