هل الثقافة مهمة لبناء وعي الممثل المسرحي؟

الثقافة العامة لدى الممثل أحد أهم الأسس التي تبني الأداء المحترف، حسبما أكد عدد من المهتمين بصناعة المسرح والدراما.

فمن جهته أوضح المخرج المسرحي علي السعيد أن الاطلاع الثقافي يساعد الممثل على فهم أعمق للنصوص المطلوب تمثيلها، إلى جانب القدرة على التطوير المستمر من خلال قراءة أهمية المسرح مثلا، ليستوعب مدى تأثير مهمته على المجتمع.

وأشار الممثل خالد الصقر إلى أن الوعي عند الممثل أهم من ثقافته، كونه الأكثر تأثيرا على أدائه، ويشعره بالمسؤولية تجاه ما يقدمه للجمهور.

وأكد الممثل حسين اليحيى على أن ثقافة الممثل تحديدا تنحو به خارج الإطار ليكونها من كل ما يدور حوله، من شخصيات وحكايات ومواقف وقضايا مهمة على الصعيد النفسي والواقعي والاجتماعي، واستحضار ذلك بأدق التفاصيل.

وحدد السعيد شقين للثقافة المهمة للممثل، هما:

الثقافة العامة

وهي تتمثل في مدى اطلاع الممثل وتعرفه على مجريات الأحداث التاريخية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية في بلده وفي العالم من حوله، وكذلك معرفته وقراءاته الأدبية والفنية في مختلف ألوان الأدب، لرفع مخزونه اللغوي مما يحسن قدرته على الارتجال، وفهم المضامين في النصوص، الأمر الذي سينعكس على جودة أدائه في تجسيد الشخصيات التي يمثلها.

التخصص

ويتمثل في الثقافة المسرحية، وهي مدى اطلاعه على فنون المسرح بشكل عام وعلى تاريخه في العالم وفي بلاده، وعلى النظريات والتجارب المتعلقة بتقنيات الأداء، وتجارب المخرجين العالميين، إلى جانب اطلاعه على الدراسات النقدية الجادة المنشورة في الكتب أو المجلات الثقافية والمتخصصة. وفي ظل غياب الأكاديميات التي تعنى بالمسرح بالسعودية فإن مسؤولية التثقيف الذاتي تقع على الممثل.

«لا مجال للشك في أن الثقافة تلعب دورا محوريا للفنان عموما، فهي ملازمة للفنون بشتى أشكالها وتؤثر فيها وتتأثر بها. وبما أن للفن دورا بارزا في نشر الوعي والبحث عن حقيقة ما، فالأجدر بالفنان أن يكون ذا ثقافة متسقة مع هذا الهدف السامي.

ثقافة الممثل تساهم في تعزيز إيمانه برسالته وصقل موهبته وإبرازها بشكل أكبر، وتؤدي دور المرصد في اختياره لنوعية الدور وطريقة الأداء، وما يخلفه ذلك في وجدان المتلقي، ولك أن تفرق هنا من خلال ما تشاهده بين الفنان المثقف والأقل ثقافة».

حسين اليحيى – ممثل

«من وجهة نظري الوعي عند الممثل أهم من ثقافته، لأن وعيه بأهمية ما يقدمه لمجتمعه وللإنسانية بشكل عام ينعكس على جودة أدائه. وكلما حمل هم مهنته أكثر زاد اهتمامه بثقافته. وأظن أنه ليس من الواجب عليه أن يكون متبحرا في الثقافة، ولكن يتعرض لها بحسب احتياجه لها ونسبة للدور المنوط به.

كما أن هناك عوامل أخرى تساعد على إيجاد الفنان المثقف، مثل البيئة المساعدة على نشأة الفنون بشكل عام، ويتلخص ذلك في الأكاديميات والدورات التدريبية التي تصقل الفنان وتضيف إليه الخبرات السابقة والتجارب. وأرى أن الالتزام بثقافة احترام المواعيد وتأدية الواجب على أكمل وجه مهم جدا».

خالد الصقر – ممثل

4 كتب تهم الممثلين

  • فن الشعر – أرسطو
  • الإخراج المسرحي – ألكسندر دين
  • إعداد الممثل قسطنطين – ستانسلافسكي
  • المسرح الفقير – ييجيجروتوفسكي

 

ثامر الحربي – بريدة

http://makkahnewspaper.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.