هشام على مخرج “جويا”: العرض يناقش القضايا الشائكة التى تؤرق المرأة المصرية والعربية

حوار: كمال سلطان

 يخوض المخرج الشاب هشام على تجربته المسرحية الجديدة “جويا” أو “كراكيب السحارة” على خشبة مسرح الغد والتى يقدم من خلالها عددا من المواهب النسائية المتميزة والتى سيكون لكل منهن مستقبل كبير على خشبة المسرح ، كما يطرح من خلال العرض عدد من القضايا الشائكة التى تؤرق المرأة المصرية والعربية على حد سواء..

الصحفي كمال سلطان يحاور المخرج هشام علي
الصحفي كمال سلطان يحاور المخرج هشام علي
  • *مامعنى “جويا” ولماذا تم تغيير اسم العرض إلى “كراكيب السحارة”؟

    ** جويا كلمة أرمينية تعنى الجوهرة ، وكراكيب السحارة هو اسم النص الأصلي الذى صاغه د.|ياسر علام وتم عمل ورشة كتابة نسائية بمسرح “ملك” استمرت لمدة عام كامل ، وعندما قررنا إنتاج العرض عن طريق مسرح الغد اخترت اسم جويا أي الجوهرة كناية عن المرأة وقد حرصت على عمل لوجو على شكل جوهرة في خلفية اسم العرض حتى يستوعب الجمهور معنى الكلمة.

    *رغم وجود مؤلف للعرض وورشة كتابة استعنت أيضا بدراماتورج .. فلماذا؟

    ** النص الأصلي مر بمراحل عديدة نتاج الورشة وعندما توافر لدينا مجموعه من الأفكار ، كان لابد من صياغة ذلك فى قالب مسرحي والمؤلف توقف عند كتابته للنص الأصلي ، وأنا كانت لدى تفاصيل أود إدخالها على النص ليصلح للعرض الجماهيري فقررت أن ألجأ للمرأة فرجعت إلى الورشة واخترت إحدى الطالبات وهى ياسمين فرج لكتابة النص المسرحي وهى أيضا كاتبة أشعار العرض وتلعب أحد أدوار العرض وكان يجب أن أكون أمينا على النص الأصلي وأكون أمينا على المدخلات التي أدخلت على العرض وكان المسمى التخصصي لهذا الأمر هو دراماتورج ، ويحضرني تجربة الدكتور حازم شحاتة الذي تتلمذت على يديه رحمه الله فقد كانت له نصوصه الخاصة وهناك نصوص أخرى يقوم بعمل دراماتورج بها .

    *وكيف كانت اختياراتك للفنانين المشاركين بالعرض؟

    ** الطبيعي هو أن اعتمد على أبناء مسرح الغد جهة إنتاج النص، أولا وقد اعتمدت على فتاتين من الورشة التي أقمتها وهما كاميليا صلاح وياسمين فرج واستدعيت بعض الناس من مسرح الغد واعتمدت على فنانين تابعين للبيت الفنى حيث استعنت بالفنان وليد أبو ستيت والفنانة القديرة نجاح حسن والفنانة لبنى ونس من مسرح السلام وقد واجهت اعتذارات عديدة حتى استقريت على تلك الأسماء .

    *إصابة الفنانة عبير عادل قبل افتتاح العرض بأيام .. هل تسبب لك في أزمة؟

    ** بالتأكيد فهي تلعب دورا محوريا بالعرض ، وهو بالمناسبة غير مكتوب في النص الأصلي وتم إدخاله على النص لتصبح بمثابة رابط بين الشخصيات الأربع عوضا عن الاستعانة بالراوي التقليدى .. وعبير عادل هى الترشيح رقم 12 لدور زيزى حيث عرض الدور على 11 ممثلة قبلها بدءا بالفنانة نهال عنبر والفنانة هالة صدقي والفنانة سهير البابلي وقد استقريت فى النهاية على الفنانة عبير عادل والتي أصيبت قبل العرض بخمسة أيام ولجأنا للفنانة لبنى ونس لإنقاذ الموقف وتفضلت مشكورة بذلك رافضة أي تغيير في دعاية العرض وان شاء الله تكون الفنانة عبير عادل معنا عند عرض المسرحية خلال عيد الفطر.

    *تكرار مشهد البحت عن الزوجات بنفس تفاصيله من خلال الأزواج لم يستوعبه الجمهور بالشكل الجيد .. فما المقصود منه؟

    ** أردت من خلال هذا المشهد أن أجعل الجمهور يتساءل ويفكر من يبحث عن من هل النساء يبحثن عن الرجال أم الرجال يبحثون عن النساء والحقيقة أن كل طرف يبحث عن الآخر داخل الفندق الذي يعبر عن نفسياتهم وعن غرفهم التي لم يخرجوا منها في الأساس.

    موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.