نظرية التقديمي والتمثيلي في المسرح العالمي

يعتبر المخرج الروسي (الكسندر باكشي ) أول من نادى بفكرة ومصطلح (التقديم)و(التمثيل ) في المسرح وذلك لغرض التمييز بين الأطارين الأساسين للفن المسرحي فكلا من المسرح التقديمي والتمثيلي يمثلان صورة من صور الحياة تعرض على خشبة المسرح
فالمسرح التقديمي يجد تعبيره في صيغ مسرحية , في حين المسرح التمثيلي يجد تعبيره في صيغ حياتية ,وقد تكون شخصيات وأفكار المسرح التمثيلي او قد تكون معاشة لكنها عندما تقدم على المسرح فتظهر بالشكل الايهامي الذي يدلل على انها صورا مأخوذة من الحياة ويمكن ان يقال ان المسرحيات اليونانية والرومانية القديمة ومسرحيات بريخت هي مسرحيات تقديمية .
وأن مسرحيات ابسن وجيكوف هي مسرحيات تمثيلية وتخلق المسرحيات التقديمية وحدة بين الممثل والمتفرج وبذلك يكون المخرج في المسرح التقديمي يعلم المتفرج بأن مايقدم على خشبة المسرح ليس الأ تقديما لصور من الحياة ويميل الى تقديم الاماكن والشخصيات مباشرة الى المتفرج أي انه يخلق علاقة مباشرة بين الممثل والمتفرج ويكون المنظر المسرحي (الديكور )مجرد خلفية جمالية او دلالالة لا أكثر
بينما المسرح التمثيلي يميل الى تمثيل الأماكن والشخصيات كأنها صور متقطعة من الحياة ويضع فاصلا بينهما عن طريق الجدار الرابع ويكون المنظر المسرحي (الديكور ) مكانا وبيئة للشخصيات .

 


المصدر : مجلة الفنون المسرحية – محسن النصار

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.