ندوة علمية وعروض مسرحية متنوعة

المصدر/اليوم / محمد سامي موقع الخشبة

استطاعت تظاهرة «24 ساعة مسرح دون انقطاع» أن تأخذ لها مكانا رائدا بين التظاهرات الثقافية الوطنية بل إنها تكاد تكون فريدة من نوعها من حيث طرافة البرمجة والمواقيت غير الإعتيادية للعروض التي تتواصل على مدى 24 ساعة دون توقف وبصفة مسترسلة.

تبلغ التظاهرة هذا العام دورتها السادسة عشرة حيث ينتظرها عشاق الفن الرابع بكل شغف باعتبارها أصبحت موعدا ثقافيا قارا يقدّم مادة فنية متنوعة ودسمة، تتجاوز الرّتابة والمعهود، من خلال العمل على مشاركة عدد قياسيّ للعروض الدولية مع برمجة أهم العروض المسرحية الوطنية من جهة، مع الإحتفاء بأغلب الأنماط الفنية التي ستكون حاضرة على غرار العروض التنشيطية، العروض الموسيقية الجماهيرية، الكوريغرافيا، التجليات، الفنون التشكيلية والمعارض من جهة أخرى…

وبهدف إثراء التظاهرة ستسبق الدورة أيام تنشيطية لملامسة أكبر عدد ممكن من الشرائح تكريسا لثقافة القرب وحق المواطن في الثقافة وذلك ببرمجة قافلة ثقافية تضم عرضا تنشيطيا وعرضا مسرحيا وورشات بمشاركة حافلة «K’ART» بالقرى والمدارس الحدودية حيث سيتم تخصيص يومي 22 و23 مارس 2017 لتأمين القافلتين إلى مدرسة المحجوبة بقلعة سنان والمدرسة الإبتدائية بقرية الخرّوبة بساقية سيدي يوسف في حين سيتم تنظيم يوم تنشيطي إحتفالي خاص بشوارع مدينة الكاف وأحيائها الشعبية وساحة الفنون يوم 24 مارس 2017. هذا وستوزع العروض المبرمجة ليومي 26 و27 مارس 2017 على قاعات مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف وساحته وبعض دور الثقافة بالجهة بالإضافة إلى بعض المواقع الأثرية (البازيليك، دار الكاهية…) دون نسيان بعض الفئات المحرومة كالمساجين والمرضى والمسنين حيث ستتم برمجة عروض لفائدتهم بمقرّات اقامتهم. وفي نفس هذا التمشي المتطلع إلى الإنفتاح وبهدف تدعيم الشراكة بين القطاع العام والخاص وتشجيع بعض المستثمرين الخواص في القطاع الثقافي والمسرحي ومساهمة في تنشيط الفضاءات وتنمية خبرات المنخرطين في نواديهم تمت برمجة عروض فنية ببعض المراكز الثقافية الخاصة بولاية الكاف وببعض الولايات المجاورة على غرار المركز الثقافي سيرتا بالكاف، ومقهى الشمال بتاجروين، المركز الدولي للفن المعاصر بقعفور والمركز الثقافي للفنون المعاصرة بالقصرين مع إستقبال منخرطيهم للمشاركة في التربصات التكوينية المبرمجة بالمناسبة. ونظرا لأهمية الجانب النظري ستعقد ندوة فكرية تبحث في التحولات التي يشهدها العرض المسرحي المعاصر حيث يتضايف فيه الإفتراضي والحقيقي وتتجاذب فيه الفرجة المسرحية بين الحسي والتقني ويكون البحث هنا مشروعا حول الدراماتورجيا وما بعد الدراماتورجيا ومآلات التجاذب بين ما هو حسّي وما هو تقني. ولإثراء محتوى التظاهرة واكتمال عناصرها الفنية سيكون للجانب التطبيقي حضور هام من خلال تنظيم ثلاثة تربصات تكوينية تحت إشراف مؤطرين من تونس ومن خارجها حيث ستنظم ورشة أولى حول «مسرح الشارع كوسيلة للإدماج الاجتماعي» تحت اشراف الايطالي البرتو غريلّي يوم 25 مارس 2017 بالإضافة الى ورشة أخرى بعنوان: «العيادة المسرحية وبناء الذات» تأطير الفنان جبار حسن خماط من العراق يومي 24 و25 مارس 2017، في حين ستكون «رقص مسرحي» موضوعا لتربص من تأطير الفنانة سهام بالخوجة من تونس أيام 22 و23 و24 مارس 2017.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.