“نجوم الغد” الفنانة الشابة.. إيمان غنيم: أعشق التمثيل.. ومثلي الأعلى القديرة.. أمينة رزق

 

“إيمانا من موقع ” المسرح نيوز ” بأهمية تفريخ جيل جديد من المسرحيين لإثراء المسرح المصري.. فقد قام الزميل “كمال سلطان” بإجراء سلسلة حوارات مع الشباب الجدد.. تحت عنوان “نجوم الغد” حصريا للموقع .. وذلك لتسليط الضوء عليهم وتشجيعهم وتعريف الجمهور بهم”

الفنانة الشابة: إيمان غنيم

إيمان غنينم

 هى إحدى خريجات الدفعة اﻷولى بمركز الإبداع مع المخرج خالد جﻻل شاركت فى بطولة عدد من المسلسﻻت التلفزيونية الهامة مثل “ذات” مع نيللى كريم و”العراف” مع النجم عادل امام كما شاركت فى العديد من العروض المسرحية المتميزة مثل “هبوط اضطرارى” إخراج خالد جﻻل و”جميلة” إخراج مروة رضوان والذى نالت عنه جائزة أحسن ممثلة صاعدة من المهرجان القومى للمسرح .. حول دورها بالعرض ورأيها فى المسابقة وشعورها بعد الفوز كان لـ“المسرح نيوز”  معها هذا اللقاء ..

* ماهو شعورك بعد اعﻻن فوزك بالجائزة؟

** لم أكن أتوقعها ، فكلنا كنا نتوقع جائزة جماعية للعرض أو الدراماتورج أو الإخراج .. لكن كان هناك توقع بنفس الجائزة من جانب الناقدة هند سﻻمة فى مقال لها بجريدة روز اليوسف نشر فى أول اسبوع للمهرجان، لكنها توقعت أفضل دور ثانى ولكننى سعيدة بأفضل ممثلة صاعدة وأتمنى أن أظل دائما صاعدة.

إيمان غنيم3

* وماذا عن دورك بالعرض؟

** قدمت بالعرض دور شديد الصعوبة وأرهقنى جدا وكنت أعلم أنه مرهق منذ البداية لكننى قبلته كتحدى فهو يحتوى على الكوميديا والتراجيديا واﻻستعراضات وبه نقﻻت متتالية فمن مشهد استعراض سولو انتقل فورا لمشهد يعتبر “ماستر سين” يمتد لحوالى ربع ساعة ، ادخل بعده فى استعراض جماعى وقد اعتبرت اﻷمر بمثابة تحدى شخصى بالنسبة لى لتقوية عضﻻتى كممثلة فلو أننا لم ننتقل لتمرين أقوى فلن تصبح العضلة قوية ، وﻻ انكر أننى اكتسبت خبرات فنية جديدة من عملى فى “جميلة”.

* دورك فى العرض حمل نقﻻت عديدة فهل هذه هى نوعية اﻷدوار التى تفضلينها؟

** نعم فأنا أبحث عن الدور الذى يستفز طاقتى الفنية مثل دور “شمم” فى مسلسل “العراف” ومن الطريف أن الفنان عادل إمام عندما شاهدنى ﻷول مرة قال عنى أننى جميلة وﻻيمكن أن أتقن الدور فقلت له انتظرنى يا استاذ بعد الماكياج ثم احكم على شكلى فصافحنى وضحك ، وكان من أشد المعجبين بأدائى فى المسلسل.

إيمان غنيم2

* هل انتى مع فصل الهواة عن المحترفين من خﻻل عمل مسابقتين مختلفتين فى المهرجان؟

** ﻻ اؤيد ذلك .. فالموهبة تفرض نفسها .. فمن الممكن ان تجد شابا مازال يدرس بالجامعة وبفضل موهبته يتم اختياره والفصل بين المحترفيون والهواة أمر غير عادل فمنح الجوائز ﻻيكون باﻷقدمية فلسنا موظفين وانما نحن مبدعين والتقييم يترك للموهبة ولقيمة الدور فمن الممكن لو كنت مشاركة بعرض آخر لا اوفق فى الفوز وانا نفس الشخص فكل العوامل وقبلها توفيق ربنا هى التى تمنح الجوائز لمستحقيها.

* لمن تهدين هذه الجائزة؟

** اهديها ﻷمى وﻷسرة العرض وخاصة المخرجة مروة رضوان التى كان لها دور كبير فى تطور أدائى بالعرض .. كما أهديها اهداء خاص للنجم الراحل نور الشريف والذى حملت الدورة إسمه وكنت أحلم بالوقوف أمامه فقد كان رحمه الله ممثﻻ عبقريا قلما يجود الزمان بمثله ولكن يشاء الله أن يرتبط اسمى باسمه طول العمر بسبب هذه الجائزة.

* مارأيك فى اﻻتهام الموسمى الذى يواجه لجنة التحكيم بالمحاباة والمجاملة فى منح الجوائز؟

** ﻷول مرة أستطيع أن أقول بكل ثقة وعن تجربة شخصية أن هذا اﻷمر غير حقيقى بالمرة فأنا ﻻ أعرف أحدا من أعضاء اللجنة وأغلبهم ﻻ يعرفون اسمى ود.ثناء شافع ينادينى “ليلى” وهى شخصيتى بالعرض ، وهذا العام تحديدا ﻻتوجد مجامﻻت من أى نوع حتى أننى ذهلت عندما تم نداء اسمى .

* أيهما يهمك أكثر .. النجاح النقدى أم الجماهيرى؟

** الاثنان يحملان نفس اﻷهمية فالنقدى اتعلم منه والجمهور هو الجائزة الكبرى فنحن نعمل فى النهاية من أجل الجمهور واسعاده وقد كان اﻻقبال الجماهيرى على عروض المهرجان هذا العام كان استثنائيا وشديد اﻻبهار ويثبت أن ذوق الجمهور قد تغير أضف إلى ذلك أن السوشيال ميديا ساهمت فى الدعاية للعروض المسرحية بشكل كبير.

* ما الذى ينقص مسارحنا للوصول إلى المستوى الدولى؟

** التقنية الفنية وليست البشرية فلدينا فنانين وفنيين على مستوى عالمى وأصغر عامل فى ورشة نجارة يفعل ما يصنعه المهندسون اﻷجانب بمساعدة الكمبيوتر، لكن اﻷجهزة والتجهيزات الفنية تحتاج إلى تطوير أكبر فمثﻻ مسرح مركز اﻹبداع إذا عرضت عليه عرضا بامكاناته المميزة وعرضته مرة أخرى على أحد مسارح البيت الفنى ستشعر بالفارق الكبير بينهما وإذا تم تحديث هذه المسارح من خﻻل فريق متخصص سنصل حينها إلى العالمية.

* ماهى احﻻمك وطوحاتك فنيا وإنسانيا؟

** أحﻻمى الفنية هى أحﻻمى اﻻنسانية .. فأنا أتمنى أن أظل أمثل حتى آخر يوم فى عمرى حتى لو كنت استخدم كرسى متحرك ومثلى فى ذلك الفنانة القديرة أمينة رزق.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.