موليير يعيد الروح إلى مسرح «الكوميدي فرانسيز» في باريس

بعد صمت دام 15 شهراً بسبب «كورونا» وما تبعها من إغلاق للصالات الفنية في فرنسا، استعادت جدران مسرح «الكوميدي فرانسيز»، مساء أول من أمس، أصداء التصفيق وضحكات الجمهور. واختيرت مسرحية «قملة في الأذن» للكاتب جورج فايدو (1862 – 1921) لتقديم عرض الافتتاح في صالة «ريشيليو».

لكن عشاق المسرح الكلاسيكي ينتظرون العرض الجديد لمسرحية موليير الشهيرة «البرجوازي النبيل».، ويبدأ العرض اعتباراً من منتصف الشهر المقبل. ويشترك في إخراج النسخة الجديدة كل من كريستيان إيك وفاليري لوسور. وبلغ من مكانة موليير (1622 – 1673) أن اللغة الفرنسية باتت تسمى بلغة موليير، مثلما أن الإنجليزية هي لغة شكسبير.

يتلهف آلاف الفرنسين للعودة إلى المسرح. لكن عدد المتفرجين لن يكتمل في الصالة؛ نظراً لأن شروط التباعد تقضي بشغل ثلث مقاعدها فحسب. وهو إجراء نافذ حتى نهاية يونيو (حزيران) المقبل.

ومنذ السماح بعودة النشاط إلى صالات العروض الفنية، يشهد «الكوميدي فرانسيز» حركة دائبة ما بين تنظيف الصالات ونفض الغبار الذي تراكم على المقاعد وستائر القطيفة، وكذلك فتح مخزن الأزياء المسرحية التي يجري الحفاظ عليها منذ عقود طوال. وهناك فساتين وبدلات ثياب يعود بعضها لأكثر من 150 عاماً، يرتديها الممثلون والممثلات في كل نسخة جديدة من المسرحيات القديمة والتاريخية. وهي غالباً أزياء أميرات وفرسان مع ما يرافقها من قبعات وجزمات وحلي وسيوف.

انتهز القائمون على المسرح فترة التوقف الإجباري وأجروا تحويرات على المدخل وشباك التذاكر بشكل يتيح انسيابية أفضل للجمهور. كما تم تعديل طريقة تعليق الديكورات لكي يجري العمل وفق آلية جديدة تسمح بوجود 5 شماعات، إلى جانب سكك لتعليق الملابس. ويواصل عمال الكواليس التدرب منذ 3 أشهر للسيطرة على الآلية الجديدة.

ويعتبر «الكوميدي فرانسيز» أعرق المؤسسات الثقافية الفرنسية. وهو قد تأسس عام 1680 في عهد الملك لويس الرابع عشر ويقع في منطقة «باليه روايال»، قلب باريس، ويضم 3 صالات تتسع لأكثر من ألفي متفرج.

باريس: «الشرق الأوسط»

https://aawsat.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح