مهـرجان دمنات الدولي للمسرح في دورته الثانية المسرح ورهانات المستقبل – عباسية مدوني #المغرب

مدينة دمنات المغربية وتحديدا إقليم أزيلال ، ستكون على موعد هامّ مع أبي الفنون في دورته الثانية خلال الفترة الممتدة من 01 إلى 04 أبريل 2020 ، دورة تحمل شعار ” المسرح ورهانات المستقبل” من تنظيم جمعية أطلس دمنات لفنون الخشبة .

  التظاهرة المسرحية في حلّتها الدولية ستكون على مستوى دار الشباب الشهيد ” محمد الزرقطوني” ، ومدير التظاهرة المسرحية الشاب والفنان ” عبد المغيث بلفساحي”  الذي يسعى وطاقمه الفني والإداري أن تكون هته الدورة في مستوى تطلعات وآفاق ما سطّر في دورة سابقة ، مع تحقيق الكثير من الأهداف مستقبلا على المدى القريب والبعيد لعلّ أهمها الوقوف عند ضرورة تمكين الممارسين والمهتمين بالشأن المسرحي والإبداعي على أن يلامسوا كمّا لا بأس به من الأعمال والانتاجات المسرحية ذات الصلة الوثيقة بجماليات العرض من حيث عناصر أي عمل مسرحي ومن حيث التقنية والفنية ، مع العمل الجادّ على التأثيث لفعل مسرحي احترافي واعد تنظيرا وممارسة .

   وحسب تصريحات مدير المهرجان ” عبد المغيث بلفساحي” فإن التظاهرة في طابعها الدولي تسعى إلى العمل على نشر ثقافة مسرحية لدى شتّى شرائح المجتمع ، مع تقريب الممارسة المسرحية وتقليص المسافات والتوغل أكثر في الفعل المسرحي بكل توجهاته وأبعاده ، بالإضافة إلى تمطية الطريق نحو إرساء قواعد لفضاءات الإبداع وتبادل الخبرات المسرحية ، ناهيك عن المساهمة في إغناء الساحة الثقافية والفنية على مستوى المغرب ، أضف إلى ذلك ترسيخ ثقافة الحوار ، الاختلاف ، التسامح والمواطنة ، دونما التغاضي عن الإسهام في إشعاع الثقافات الوطنية وذلك عن طريق تطوير المشهد المسرحي المغربي كوسيلة للتعبير وظاهرة ثقافية وتربوية .

    زد على ذلك فتح مجالات الحوار ما بين المسرحيين والمثقفين والفنانين المغاربة والأجانب من أجل التعارف وتبادل الخبرات والتجارب والأفكار تحقيقا للانصهار والتفاعل الإيجابي ، مع العمل على تقويم هياكل وبنيات مسرحية سليمة للفرق المغربية ، والإسهام في يناء الوحدة المغربية على أسس من السلام وتقوية أواصر الصداقة والمواطنة بين الشعب المغربي شمالا وجنوبا ، وحسب ذات المتحدث فإن مهرجان دمنات الدولي للمسرح مبني على أسس تحقيق ثقافة مسرحية في مدينة دمنات وإغناء الساحة الثقافية والفنية وتقوية الروابط ما بين الشعب الواحد والبلدان الأخرى .

  وسيشهد المهرجان خلال دورته الثانية مسابقة رسمية تضمّ ستة عروض مسرحية مختارة بعناية من مختلف جهات المملكة وعروضا أجنبية تتنافس على الجائزة الكبرى ، جائزة السينوغرافيا ، جائزة أحسن تأليف ، جائزة أحسن تشخيص إناث وجائزة أحسن تشخيص ذكور ، وتحت معاينة ومتابعة لجنة التحكيم المكونة من السـادة :

 الدكتور” إبراهيم الهنائي” من المغرب رئيسا ، وكل من الممثل المغربي” هشام بهلول” من المغرب ، والإعلامية ” ندى شعبان كيلاني” من تونس أعضاء .

وحسب ذات التصريحات ن فإن المهرجان سيعرف عرضا شرفيا من دولة روسيا show project stihiya  ، في حين العروض المتنافسة هي عرض ” كاموفلاج” ، ” عقم وهم “ لفرقة البساط بن سليمان ، عرض “ لومبالاج” ، جميعها من المغرب ،  وعرض ” ضمير يحاكي ضمير” لجمعية مسرح الشباب والطفل من سيدي لحسن ، سيدي بلعباس، الجزائر .

   هذا ، وسيعرف المهرجان تنظيم سلسلة من الورشات التكوينية والندوات الأكاديمية ، وأهم الورشات نذكر ورشة فن الإرتجال من تأطير الأستاذة ” أنسة الدرازي” من المغرب ، ورشة إعداد الممثل من تأطير الأستاذة ” رشيدة السعودي” من المغرب ، ورشة الفيلم التربوي من تأطير المتصرف التربوي” لحسن يوشعيب” من المغرب ، وورشة في الكتابة الدرامية من تأطير الأستاذة ” عباسية مدوني ” من الجزائر .

  أما الندوات ، سيعرف المهرجان تنظيم ندوتين الأولى في تيمة “وضعية الممثل المسرحي بالمغرب” من تأطير الأستاذ ” الحسين الشعبي” من المغرب ، وندوة ثانية في موضوع ” بيداغوجيا المسرح والمؤسسات التعليمية ” من إثراء الدكتور” الغزاوني بوعلي” من المغرب .  

  بالإضافة إلى أنشطة موازية ، منها مباريات في فن الإرتجال  المسرحي ، خرجة استكشافية لمغارة “إمي نفري” الطبيعية لفائدة المشاركين ، مع مناقشة العروض المسرحية ضمن المسابقة الرسمية ، ومائدة مستديرة حول اليعد السيكولوجي والسوسيولوجي للمسرح ، ناهيك عن تكريم ثلّة من الشخصيات المسرحية .

  وعليه ، فإن مهرجان دمنات الدولي للمسرح في دورته الثانية سيكون منفتحا على عديد المحطات التي من شأنها أن تكون همزة وصل وعطاء فني خدمة للمسرح وتحقيقا لكل الأهداف.

عباسية مدوني – الجزائر

عن عباسية مدوني