مهرجان نقابة الفنانين المسرحي باللاذقية يعود بعد غياب إلى الخشبة

1-405-660x330-1

تشهد الدورة الرابعة لمهرجان نقابة الفنانين المسرحي في اللاذقية بعد انقطاع دام عدة سنوات عروضا مسرحية لعدة فرق جاءت من مختلف المحافظات إضافة إلى تكريم أعلام مسرحيين من المحافظة.

ويتضمن المهرجان ستة عروض مسرحية منوعة شاركت فيها عدة فرق مسرحية وهي “أوركسترا الوجع” لفرقة نقابة الفنانين باللاذقية وعرض “وجوه” لفرقة المسرح الجامعي لجامعة تشرين إضافة إلى عرض لفرقة نقابة الفنانين بحماة الذي جاء بعنوان “جيل رابع” وعرض لفرقة حكايا من السويداء بعنوان “كافيه سكن الليل” أما عرض “درجة ثالثة” فقدمته فرقة اليسار المسرحية إضافة إلى عرض للمسرح القومي في الحسكة حمل عنوان “وجوه أحن لرؤيتها” مما شكل فضاء مسرحيا غنيا بالمواضيع والتجارب.

أما التكريم يشمل خمسة من أعلام الفن والابداع في التمثيل والإخراج والغناء ممن أضفوا على الحالة الفنية والمسرحية ابداعاتهم ووضعوا بصمتهم بالحالة الفنية في سورية عامة وفي اللاذقية بشكل خاص وهم الفنانون كمال قرحالي وسلمان شريبة ومحمد اسماعيل آغا وفؤاد وكيل وخليل صفتلي.

واعتبر رئيس فرع نقابة الفنانين باالاذقية ومدير المهرجان حسين عباس في تصريح لـ سانا الثقافية أن المسرح قادر على أخذ دوره في المواجهة والتصدي للهجمة الشرسة التي تتعرض لها سورية إضافة إلى استمرار دورات المهرجان كحالة فنية ثقافية لتتزامن دورته الرابعة مع يوم الثقافة السوري لافتا إلى أنه تم اختيار الاعمال المشاركة وفق المستوى الفني الذي لا يمكن التنازل عنه.

بدوره رأى المدير التنفيذي للمهرجان المخرج هاشم غزال في تصريح مماثل أن سنوات التوقف بسبب الظروف المحيطة وضعت القائمين على المهرجان أمام هاجس إعادة الألق لهذا المهرجان ليكون الفن وسيلة لمحاربة الإرهاب الذي يستهدف سورية من خلال استقطاب الحضور الجماهيري وتقديم عروض فنية تنتمي لعدة مدارس مختلفة تتناسب مع تعطش جمهور المهرجان.

وبين المخرج المكرم محمد اسماعيل آغا أن المهرجان يسهم في إعادة الحياة إلى المسرح والفن ويعكس إرادة الحياة والحب لدى السوريين إلى العالم ورغبتهم وإرادتهم بتحقيق النصر مبينا أن تكريمه في المهرجان له رمزية كبيرة وأهمية شخصية لاسيما بعد مسيرة طويلة مع الإخراج.

واعتبر شريبة أن التكريم الحقيقي للفنان يكون بمدى التقدير والاهتمام والاحترام الذي يناله خلال حياته الفنية وهو ما يعكسه التكريم الحالي الذي يثبت أن نقابة الفنانين في سورية سباقة في هذا المجال مقدما تكريمه لبلده سورية التي ربته وعلمته واعطته الكثير.

من جانبه أكد الفنان قرحالي أن التكريم الذي حظي به خلال المهرجان هو مسؤولية بحد ذاتها وخاصة انه يتم خلال حياة الفنان وقدرته على العطاء داعيا جميع السوريين إلى أن “يضعوا نصب اهتمامهم وامالهم مصلحة وطنهم أولا”.
ويستمر المهرجان حتى الثامن عشر من الشهر الحالي.

 

HomePage – Default

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.