صورة من مونودراما مسرحية الولادة عرضت في حلب تمثيل الطفل محمد درويش

مهرجان مونودراما الطفل خطوة لبناء جيل مسؤول – العراق

مذ شرعنا بتجسيد الفكرة الى افعال وخطط وبرامج ونحن نعي مانقصده من مهرجان مونودراما الطفل الذي سنفتتحه بعد شهر رمضان المبارك برعاية الاعلام المركزي للمقاومة الاسلامية حركة انصار الله الاوفياء في العراق.

فمونودراما الكبار هي بحد ذاتها تحدي كبير لاي ممثل مسرحي فكيف ان كانت مونودراما طفل بالتأكيد هي مجازفة وجرأة وخطوة غير مسبوقة ولهذا كان تصميمنا ان نمضي به لنكون اول من اسس لمثل هكذا مهرجان في العالم كهدف اول ومن ثم تأتي الاهداف الاخرى والتي لخصناها بالتالي:

اولا- اختيارنا للمونودراما يعني اننا نؤسس لمسرح طفل مسؤول لممثل طفل مسؤول يفهم عالمه وقضاياها مبكراً ليتعامل معها ويواجهها مستقبلاً لان انقطاع الطفل عن عالمه وواقعه ورسم واقع خيالي له من الترف والترفيه قد يوقعه فيمابعد بمرحلة المراهقة بالضياع وعدم الرؤية مما ينعكس على شخصيته ودوره في المجتمع لذا فهي محاولة مسرحية لخلق جيل بطريقة نفسية اكثر واقعية سعياص لبناء جيل جديد بالمسرح .

ثانيا- دخول الطفل المهتم بالمسرح مبكراً للمونودراما بكل ماتحملة المونودراما من فهم واعي للنص واحساس وتقنية صوت وحركة سينتج عنه ولادة جيل مسرحي متطور منذ نعومة اظفاره مما سينعكس مستقبلاً على مسيرة المسرح العراقي لوجود مثل هكذا طاقات مســــــــرحية متطورة .

ثالثا -الابتعاد عن التعقيد والتهويل التقني والاداء المسرحي المصطنع وابقاء العمل المونودرامي للطفل ضمن عالمه ووفق السهل الممتنع بلا تعقيدات وعقد الا ان كانت وفق رؤى اخراجية تبرر ذلك وبالتالي سنحقق عمل مونودراميا للطفل مسؤول لكن ضمن عالمه البسيط.

رابعا- كان المهرجان للفرق المسرحية حصراً وتم تعديل هذه الفقرة ليشمل عدد من المحافظات التي وجدت ادارة المهرجان ان هذه المشاركات تستحق المشاركة.

خامسا- حرصنا ان يكون النص عراقياً لتشجيع الكتاب العراقيين وان يتحدث عن عالم الطفل وبيئته وكيف يرى العالم من حوله .

سادسا- ان لا يتجاوز عمر ممثل العمل المسرحي عن 16 سنة وهو العمل الادراكي لمرحلة الطفولة القريبة من المراهقة.

سابعا- ان يكون زمن العرض لا يتجاوز ( (25 دقيقة ولا يــقل عن ( (15 دقــــــــيقة لضبط ايقاع العـــــــــمل وتجاوز اي ترهل يؤدي فـــــيه زيـــادة الوقت.

ثامنا- حرصنا ان يكون العمل خالياً من الدموية والافكار السوداوية او الالفاظ النابية او الايحاءات الغير منضبطة او المساس بالوطن اوي اي جهة كانت .

تاسعا- جوائز المهرجان موزعة على , ثلاث افضل اعمال , جائزة افضل اخراج , جائزة افضل نص , جائزة افضل سينوغرافيا , جائزة افضل موسيقى , جائزة افضل ممثل, جائزة افضل ممثلة , جائزةجائزة لجنة التحكيم , وسيتم تكريم الجميع بدروع وجوائز تقديرية.

عاشرا – وتخليدا للراحلين حرصنا ان تكون النسخة الاولى من المهرجان تحمل شرف اسم الفنان المخرج الراحل قاسم مشكل وهو احد اهم رواد المسرح في ميسان وقد قدم الكثير في مجال مسرح الاطفال والنشاطات اللاصفية وجاء الوقت كي نكرمه بحمل ــــــشرف اسمه عنواناً للدورة الاولى من المهـــــرجان.

——————————————————————–
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – عدي المختار – الزمان

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.