أخبار عاجلة

مهرجان المسرح المحترف: الشمعة ال 11 نهاية نوفمبر

أعلن “محمد يحياوي” محافظ المهرجان الوطني للمسرح المحترف، الثلاثاء، عن تنظيم الدورة الحادية عشر بين 23 و30 نوفمبر القادم. بعد طول ترقب وغموض في عام ركحي جزائري “ضحل” (..)، ذكر بيان محافظة مهرجان المسرح المحترف، أنّ الموعد سيشهد كالعادة المنافسة الرسمية التي سيشارك فيها المسرح الوطني، إضافة إلى المسارح الجهوية والتعاونيات، دون أن يتضمن البيان إياه إشارة إلى عدد المعنيين بالمسابقة والشكل الذي ستتخذه الأخيرة، اعتبارا لما انتاب محافل سابقة.
وجرى التنويه أنّ الدورة المرتقبة بعد شهرين من الآن ستعرف سلسلة أنشطة جوارية من عروض ولقاءات وندوات فكرية حول قضايا المسرح والهجرة، المسرح والجامعة، علاقة الإخراج المسرحي بالسينوغرافيا والكوريغرافيا، فضلا عن مناقشة العروض المسرحية.
وغداة عشر شمعات انطوت على تراكمات متعددة الأصعدة منذ تأسيسه في ماي 2006، يدفع رصيد مهرجان المسرح المحترف إلى إنضاج القادم عبر تفعيل احترافية ركحية حقيقية ترتقي إلى بناء صناعة مسرحية ملموسة تنأى عن ثالوث “الشعاراتية
و”المناسباتية” و”التسطيح”، ويتطلع مراقبون لكي يكون “العرس” الحادي عشر شهادة ميلاد متجددة تسهم بنوعية في الارتقاء بالفعل الثقافي الجريء بعيدا عن الأسلوب التقريري المباشر الذي لا يزال يطبع مراكحات الجزائر، في وقت تخطو المسارح العالمية خطوات هامة نحو الرمزية والقيمية.
وكانت لجنة تحكيم الدورة العاشرة (24 ماي – 2 جوان 2015) أوصت بإلغاء لجان التحكيم وكل جوائز المهرجان، والعمل بدلا عن ذلك على إيجاد صيغ أخرى لتتويج الفنان وتكريمه، مطالبة بمراجعة شاملة للمنظومة المسرحية، وتعديل ميكانيزمات العمل المسرحي، ومخاطبة إدارات المسارح لإعادة النظر في طرق عملها خاصة ما يتعلق باختيار النصوص والمواضيع والمخرجين، منتقدة حينذاك، ما سمتها “تركيبة لجان القراءة”. 
 
————————————————————-
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – كامل الشيرازي –   سودارس

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.