مهرجان المسرح الفكاهي فرصة لجمع التوقيعات لاحتضان هيكل للفن الرابع

أكد المكلف بالبرمجة والتنسيق والناقد المسرحي، محمد بوكراس، في ندوة صحفية عقدت بحصة جسور مسرحية، أن المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي في طبعته العاشرة فرصة لجمع التوقيعات لاحتضان هيكل للفن الرابع، وهذا بعدما تقلصت ميزانيته وتم تجميد مسرح التيطري الذي صادقت عليه الوزارة من العام 2012، على إثر التقشف الذي مس قطاع الثقافة على غرار القطاعات الأخرى بالجزائر.

 سينطلق اليوم المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي الذي يستمر إلى الخامس أكتوبر في الدورة المرفوعة للفنان الراحل محمد إسطنبولي، حيث يرأس لجنة تحكيم المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي في طبعته العاشرة الممثل والمخرج «ادريس شقروني»، ومن الأعضاء تضمنت اللجنة كلا من الممثل والكاتب المسرحي عبد الحميد رابية، والممثلة حجلة خلادي، والممثل المسرحي رشيد جرورو، بالإضافة إلى الممثل والكاتب المسرحي العمري كعوان.
 وكما صرح محمد بوكراس فإن المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي بالمدية أصبح محطة ثقافية لعشاق الفن الرابع بالجزائر، تأسس العام 1997 على يد هواة من جمعية بن شنب بالمدية، ليرتقي تدريجيا من أيام المسرحية لحسان حساني إلى المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي، أين تم ترسيمه عام 2005، كمهرجان قائم بذاته وله استراتيجيته وأبعاده وأهدافه، إلى جانب خصوصياته من قبل وزارة الثقافة.
 غير أن من السلبيات التي لا زالت تشكل نقطة سوداء للمهرجان الذي يعيش طبعته العاشرة، المسرح الخاص بالمدية الذي صادقت عليه الوزارة عام 2012 وجمد المشروع على إثر سياسة التقشف التي مست الجزائر مؤخرا، وهو المسرح الذي يحتوي على 800 مقعد، ويقع في منطقة استراتيجية بمقربة من مديرية الثقافة ومكتبة الولاية، إضافة إلى الفندقة الغائبة بالمدية، حيث تحتوي على فندق واحد من نجمة واحدة.
 وبخصوص طريقة انتقاء العروض المنافسة بالمهرجان في طبعته العاشرة وفق اختيار العرض الذي يتوفر على الفكاهة والجمالية الفنية، تم اختيار ثمانية عروض منها خمسة مسارح جهوية مشاركة لأول مرة، مسرحية «نساء المدينة» من إنتاج المسرح الجهوي لقسنطينة ضمن العروض المنافسة في المهرجان، ومسرحية «قارب الغابة» من إنتاج المسرح الجهوي لبجاية، ومسرحية «حسان الخواف» من إنتاج الجمعية الثقافية تالة بتيزي وزو، ومسرحية «نينا» من إنتاج المسرح الجهوي لسعيدة، فضلا عن مشاركة مسرحية «الكومبارس» من إنتاج التعاونية الثقافية الفوارة بسطيف، ومسرحية «أشرعة الحب» من إنتاج المسرح الجهوي لعنابة، ومسرحية «القرض» من إنتاج تعاونية التيطري الثقافية والفنية بالمدية، ومسرحية «الحطاب» من إنتاج المسرح الجهوي لباتنة، حيث سيكون الافتتاح بعرض مسرحية «درب التبانة» لتعاونية أصدقاء المسرح من الشلف المتوجة بالجائز الكبرى في المهرجان الوطني للمسرح المحترف هذه السنة، وسيشهد المهرجان في اليوم الختامي مراسيم حفل بالإعلان عن النتائج وتوزيع الجوائز، وكالعادة سيتخلل المهرجان مناقشة العروض بعد انتهائها مباشرة.
 كما ستخلل المهرجان ندوات وشهادات حول حياة المؤلف المسرحي والشاعر الراحل محمد محبوب اسطمبولي بمشاركة أساتذة وباحثين وممارسين مسرحيين، فضلا عن ندوة حول «موليير رائد المسرح الكوميدي على خشبة المسرح العربي»، بمشاركة الاستاذ عبد الكريم غريبي، والأستاذ إبراهيم نوال، والناقد والباحث المسرحي عبد الناصر خلاف، إلى جانب مشاركة الأستاذ عمر دوارة من مصر، والأستاذ عبد الرحمان بن زيدان من المغرب، كما ستستضيف حصة جسور مسرحية لمؤسسة فنون وثقافة مع الفنان حكيم دكار، بتنشيط وتقديم عبد الناصر خلاف ونوال إبراهيم.
 وبخصوص جديد الدورة فهو فتح ورشات تكوينية لصالح الشباب الهاوي للفن الرابع، حيث ستكون فرصة التكوين في كل من ورشة الكتابة الدرامية الفكاهية من تأطير الأستاذ اسماعيل سوفيت، وورشة الإخراج من تأطير الدكتور عمر دوارة من مصر، أما ورشة الكتابة الدرامية والنقد فستكون من تأطير الدكتور عبد الرحمان بن زيدان من المغرب، وورشة التمثيل من تأطير الفنان جمال قرمي.
صارة بوعياد
http://elmihwar.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.