مهرجان المسرح الأوروبي للمرة الاولى على مسرح المدينة

عقد اليوم ظهراً مؤتمر صحفي للكشف عن النسخة الأولى من “مهرجان المسرح الأوروبي” في لبنان، في مسرح المدينة – الحمرا بحضور سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان السيدة كريستينا لارسن ومؤسسة مسرح المدينة الممثلة نضال الأشقر، بالإضافة الى أهل الصحافة والإعلام.

وتشرف بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان ومسرح المدينة بتنظيم النسخة الأولى من مهرجان المسرح الأوروبي في لبنان الذي سيُقام بين 4 و30 تشرين الأول المقبل في مسرح المدينة في بيروت.

يتضمن برنامج المهرجان باقة منوعة من العروض مع سبع مسرحيات من سبع بلدان مختلفة تم اختيارها لهذه السنة. أما الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المشاركة فهي الدانمارك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا والمملكة المتحدة.

يُفتتح المهرجان يوم الخميس 4 تشرين الأول مع مسرحية My name is Rachel Corrie  لراشيل فالنتاين سميث. وتسلط هذه المسرحية البريطانية الضوء على البواعث السياسية للأشخاص وتحريف “الشرق” و”الغرب”.

أما العروض الأخرى فهي:

مسرحية Stranger لنزيهة كليمينكو، وهي عبارة عن عرض قصصي من ابتكار المنظمة الدانماركية التي لا تتوخى الربح RAPOLITICS، وسيخبر لاجئان شابان قصتهما الشخصية عن كيفية العيش كلاجئين في الدانمارك.

المسرحية الألمانية The Metamorphosis after Franz Kafka  للمى أمين وفيكتوريا لوبتن التي تخبر قصة غريغور سامسا بطل رواية كافكا الذي يجد نفسه أنه تحول إلى كائن غير مألوف. ونتيجة عدم قدرته على مغادرة غرفته أو الذهاب إلى العمل – والتأرجح بين محاولة إعادة عقارب الساعة إلى الوراء والسعي إلى التكيّف – تتبدل مقاربته إلى الأبد.

عرض الدمى الفرنسي Voices in the dark لإيريك دونيون وأوريليان زوكي يمثل النصوص القاسية والشاعرية لماتاي فيسنييك ويقدم مجموعة من الشخصيات الملونة التي تجسد شخصيات متعددة تشلّها سخافة مجتمعنا وتأتي إلى الحياة بالحد الأدنى: إطار نافذة يُفتح للعالم مع مفارقاته.

عرض مش من زمان سيرة ذاتية مغناة كتابة وإخراج نضال الأشقر، موسيقى وغناء خالد العبداللّه بالإشتراك مع محمد عقيل، نبيل الأحمر، إبراهيم عقيل. وهي تخبر قصص شخصيات سكنت طفولتها في القرية التي نشأت فيها، وهي قرية والدها وأجدادها، والقرية التي قد تكون كما تقول “خشبة مسرحها الأولى”.

مسرحية The Sea dies also للفنان اللبناني أنطوان الأشقر، وهي مقتبسة من نصوص الشاعر والمخرج المسرحي الأسباني غارسيا لوركا، وهي تجسد الساعة الأخيرة من حياة فيديريكو غارسيا لوركا قبل إعدامه على أيدي الفاشيين بسبب أفكاره الطليعية والثوروية.

المسرحية اللبنانية الإيطالية Arlecchino Servant of Two Masters لجوليو غولدوني وجو قديح وهي عبارة عن اقتباس بأسلوب حديث لمسرحية الكوميديا دي لارتي ﺃﺭﻟﻭﻛﺎﻥ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺳﻳﺩﻳﻥ لكارلو غولدوني.

وبحديث خاص مع السيدة نضال الأشقر، تحدثت عن دعمها لطلاب المسرح في لبنان ودعتهم لحضور عروض المسرحيات الأوروبية التي ستنعرض في لبنان في الشهر المقبل التي ستذودهم بالثقافة الزائدة وستضطلعهم على نوع من المسارح الجديدة والعريقة أي المسرح الأوروبي.

وقالت إلى إنه يوجد بطاقات مجانية للطلاب كل ما عليهم المجيء إلى مسرح المدينة ومشاهدتها. وأضافت إلى أن أسعار البطاقات ليست باهظة بل قدرها 15000 ليرة لبنانية ومتوفرة في فروع مكتبة أنطوان.

وعن وضع المسرح اللبناني، أكدت أنه بوضع جيّد وبالتأكيد بحاجة لدعم أكبر ولكن لا يجب الوقوف عند هذا الحاجز بل العمل على تحسينه.

 

Bisara7a-Homepage

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.