أخبار عاجلة

من 16 إلى 20 فيفري الجاري: سبع فرق مسرحية تتنافس على جائزة مجوبي الذهبية للمسرح بعزابة

 

نطلق نهاية الأسبوع المقبل الدورة الثانية للأيام الوطنية “عز الدين مجوبي” للمسرح بعزابة بولاية سكيكدة التي تنظمها جمعية الفنانين الأحرار للمسرح تحت شعار “مزالت الحافلة تسير”، وينطلق الافتتاح الرسمي بعرض شرفي لمسرحية “رهين الأسوار” لجمعية قدماء المسرح القيروان من تونس، وكذا استعراض الفرق المشاركة عبر شوارع مدينة عزابة.
كما يتخلل التظاهرة حسب ما كشف عنه رئسها طارق نصري في ندوة صحفية نشطها بفضاء امحمد بن قطاف بالمسرح الوطني الجزائري تكريم بعض الوجوه الفنية على غرار بهية راشدي، نادية طالبي، محمد حزيم، مشيرا أن التقشف حال دون مشاركة العديد من الفرق التي كانت تستحق المشاركة بناءا على مستواها الكبير، وكذا انعدام القاعة لاحتضان مثل هذه التظاهر رغم أن الجمعية تلقت وعود كثيرة لتحويل قاعة سينما إلى مسرح بلدي وهو الشيء الذي لم يتحقق بعد، مع توقف المسرح الجهوي بسبب الترميم.
من جهته صرح رئيس هذه الجمعية أن الهدف من إقامة هذه الأيام هو إحياء ذكرى اغتيال عز الدين مجوبي الذي تعتبر مدينة عزابة مسقط رأسه بالإضافة إلى إنعاش المشهد الثقافي بهذه المدينة، وستتنافس السبع فرق المشاركة في هذه التظاهرة إلى غاية 20 فبراير الجاري على جوائز مجوبي الذهبية التي تخص أحسن عرض متكامل بقيم 8 ملايين سنتيم، ومجوبي الفضية تخص أحسن إخراج بقيمة 6 ملايين سنتيم، وكذا مجوبي البرونزية لأحسن نص بقيمة 4 ملايين سنتيم، إلى جانب جوائز أحسن دور رجالي، وكذا أحسن دور نسائي، التي تقدر قيمة جائزتها 15000 دج، وكذا جائزة تشجيعية أحمد بوطاطة وقيمة الجائزة 3 ملايين سنتيم، وهو مخرج ينحدر من سكيكدة وافته المنية منذ أكثر من سنتين.
وستشارك في هذه التظاهرة الفنية حسب ما صرح به نفس المسؤول في ذات الندوة فرق مسرحية من ولايات المسيلة، بومرداس، عبن الدفلى، الشلف، تيبازة، باتنة، قسنطينة للظفر بالجوائز وذلك أمام أعين أعضاء لجنة تحكيم مكونة من أحميدة ايت الحاج، لطفي بن سبع، بالإضافة إلى الفنان المسرحي القسنطيني عنتر هلال، الذي كان حاضرا في الطبعة السابقة، وعن معايير اختيار هذه الوجوه تم ذلك حسب المنظمين بناءا على قربهم من الخشبة ومدى خبرتهم في الحقل الثقافي خاصة مع الراحل مجوبي.
كما سيتخلل برنامج هذه الأيام ورشات تكوينية في التمثيل ينشطها الأستاذ المسرحي محمد علي القلعي، والأستاذة المسرحية سماح الاتوكابري من تونس، تكلل بشهادات تربص لأربعة أيام، كما ستكون الموسيقى حاضرة على هامش العروض المتنافسة حيث يتواجد في كل ركن من الفضاء فنانين يعزفون على مختلف الآلات الموسيقية كفاصل بين العروض.
فيما رفض المتحدث نفسه نقل هذه الأيام إلى منطقة مجاورة موضحا أن جمهور بلدية عزابة يحق له الاستمتاع بهذه الأيام خاصة وأنها مسقط رأس عز الدين مجوبي، ومشروع ليس وليد الصدفة بل لطالما كان حلم الطفولة بالنسبة لهم، مفيدا أنهم فتحوا أبواب المشاركة دون الحصول على الاعتماد كخطوة جريئة من هؤلاء المنظمين لوضع المسؤولين تحت أمر الواقع خاصة وان الكثير شكك في وجود طبعة ثانية لهذه الأيام.
وعن نشاطات الجمعية خارج نطاق هذه الأيام أكد طارق نصري أن جمعيتهم تعكف على إنتاج عمل مسرحي في كل مرة على غرار “الحب في زمن اللاحب”، ناكرون في الأرض”، “النصف الضائع” والتي شاركت مؤخرا في مهرجان المسرح المحترف بالعاصمة، وكذلك مسرحية “الحافلة تسير والتي تعتبر أخر انتاجاتها المسرحية. الجدير بالذكر أن هناك سبع مسرحيات مشاركة وهي: مسرحية إلعب لعبك لجمعية اتفاق القلوب، مسرحية النون، لجمعية الهواء الطلق لبودوار، و”كلمات متقاطعة” لفرقة قادمون للجمعية الثقافية إبداع، ومسرحية “ضيوف السيناتور”، لجمعية مسرح الشلف، و”حفل اعتزال”، لجمعية السكاملة للمسرح بوسماعيل، ومسرحية “جياع” لجمعية الأوراس للثقافة والعلوم الإنسانية، ومسرحة “الطبيب”، لجمعية البليري للمسرح، وسيكون حفل الاختتام بتوزيع الجوائز والشهادات.
ويعتبر الفنان الراحل عز الدين مجوبي أحد أقطاب الفن الرابع بالجزائر و المثل الأعلى لأغلب الفنانين المسرحيين في الجزائر على حد تعبير الكثير ممن حضروا هذه الندوة، و قد استطاع هذا الفنان أن يفرض حضوره على الخشبة طيلة ثلاثة عقود بأدائه المتميز و الصادق كممثل وكمخرج خلال مرحلة هامة من تاريخ المسرح الجزائري في فترة ما وكيف لا وهو من يسمى بشهيد المسرح الجزائري.
سامية شيلي

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.