“ملتقى المسرح المحلي” يضع المشهد الإماراتي على طاولة النقاش والبحث

تستعد جمعية المسرحيين في الإمارات لتنظيم فعاليات الدورة التاسعة من ملتقى المسرح المحلي تحت عنوان “المشهد المسرحي المحلي.. الواقع والطموح”.

الشارقة 24:

تواصل جمعية المسرحيين في الإمارات ممارسة أدوارها المناطة بها، من خلال تشخيص إشكاليات المشهد المسرحي المحلي ووضعها على طاولة النقاش والبحث، عبر بوابة ملتقى المسرح المحلي الذي عقدت الدورة الأولى منه في العام 2003، والذي يختص بمناقشة الشؤون والشجون المسرحية المحلية الراهنة، من خلال ندوات ومحاور يشارك فيها أهل المسرح في الإمارات بالمداخلة والتحليل، بغية تذليل ما يعترض طريق المسرح من عقبات تحدّ من استمرارية تقدمه وتطوره وتميزه.

وتقام الدورة التاسعة من هذا الملتقى تحت عنوان “المشهد المسرحي المحلي.. الواقع والطموح”، حيث يشمل على عدة محاور، تركزت حول مهرجان أيام الشارقة المسرحية، والمعايير التي تعتمدها لجان التحكيم والاختيار، ومستوى العروض المشاركة وأسباب عزوف الجمهور، بالإضافة إلى أهمية مواصلة الدعم المادي واللوجستي لإدامة النجاحات التي حققها المهرجان، وكذلك سيتناول الملتقى ضمن محاوره دور المؤسسات الثقافية في دعم وتفعيل المشهد المسرحي الإماراتي، ويختتم الملتقى أعماله برفع توصيات إلى الجهات المعنية بهذا الشأن.

صرح رئيس مجلس إدارة جمعية المسرحيين الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله: “نحرص في جمعية المسرحيين على عقد ملتقى المسرح المحلي كلما دعت الحاجة إلى ذلك، وفي دورة هذا العام، نسعى إلى تفعيل التوصيات المهمة التي أدلى بها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في ختام الدورة المنصرمة من أيام الشارقة المسرحية، ومن ثم ترجمتها على أرض الواقع، عبر لقاء أهل المسرح مع بعضهم في نقاش وتحاور يثري المشهد، ويعمل على تكريس المنجز والحفاظ عليه”.

ويشارك في جلسات الملتقى، الذي سيقام مساء السبت المقبل، على قاعة قصر الثقافة بالشارقة مسرحيون محليون من المشهود لهم بالخبرة والتجربة من كتّاب ومخرجين وممثلين، وهم كل من: إسماعيل عبد الله، وجمال مطر، ومحمد العامري، وإبراهيم سالم، وعبد الله صالح، وعبد الله مسعود، وفيصل الدرمكي، ويدير أعمال الملتقى الفنان مرعي الحليان.

https://www.sharjah24.ae

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.