أخبار عاجلة

«مشهور مش مشهور» في زمن الكورونا ما أشبه الأمس باليوم – علي عليان #الأردن

من مسرحية مشهور مش مشهور
من مسرحية مشهور مش مشهور

مبادرة حية رفيعة التفكير وعظيمة المنجز أن يتم إنتاج 10 مسرحيات للمسرح القومي العريق  في مصر العزيزة، المبادرة والخلاقة دائما في رسم الانموذج الحي للمسرح العربي. وقدمت نماذج في آلية تطوير الفعل المسرحي من خلال نصوص تشيخوف وتطويعها وتغليفها بالواقع المصري العربي. وهذا جهد ليس بالسهل، لأنه يقف وراء هذه المبادرة عقول فنية رفيعة تدير الحكاية الفنية بوعي العارف الذي يحترم ذائقة الناس، ويحترم فناني المسرح الذين قدمهم بهذه المسرحيات العشر.. وهم سناء شافع وفهمي الخولي واسلام امام وعصام السيد ومازن الغرباوي والكاتب علاء عبدالعزيز وسامح بسيوني وهشام عطوة.

والمتتبع للأمر يرى مدى قوة العروض المسرحية والتي مزجت بين المتعة والجمال البصري والكوميديا الراقية، التي استندت إليها هذه العروض ولم يكن الأمر مجرد مبدأ تشغيلي وانما يبدو ان الامر يستند الى سيناريو جديد في اعادة بناء المسرح المصري، وهي فرصة عظيمة في زمن “كورونا” أن يكون هذا الوعي انموذجا لاعادة بناء المفهوم لدى المشتغلين بالحقل المسرحي في عالمنا العربي، والحقيقة انه ترفع القبعات لاصحاب هذا المشروع الحضاري الرفيع المستوى، والمتمثل في اصحاب المبادرة وعلى رأس الفريق وزيرة الثقافة ايناس عبدالدايم ورئيس قطاع الانتاج خالد جلال ورئيس البيت الفني للمسرح اسماعيل مختار ومدير المسرح القومي ايهاب فهمي وسامح بسيوني واسلام امام والاستاذ الكبير جلال الشرقاوي.

وما يعنينا في الأمر، ليس فقط أن تكون في أي منصب.. بل أن تمتلك القدرة على الخلق والتطوير والتطويع والانجاز. وهذا فعلا ما نراه حين نقرأ ونشاهد المشهد من الخارج والذي أعطانا دفعة ايجابية قوية لنبادر ايضا في مسرحنا وفق الامكانات المتاحة بعيدا عن مبدأ التشغيل ونستند الى مبدأ إعادة البناء والتطوير .

ما دفعني إلى الكتابة حول المشروع هو مشاهدة مسرحية “ مشهور مش مشهور “ للمخرج المخضرم  الشاب مازن الغرباوي الذي أخذ المسرح في حياته طريقة جادة وبمسار يحترم فيه ما يقدم من إبداع مسرحي. حيث جاء هذا العرض والذي يطرح مضمونه المسرح في الستينيات من القرن الماضي، والذي يحاكي هزيمة 67 ومن كان وقتها يحاكي الواقع العربي وصولا بعد 6 سنوات الى عبور 73 والشعور بفرح النصر، ويطرح الاسماء العظيمة عبد الله غيث، سميحة أيوب، محسنة توفيق، كرم مطاوع، محمود ياسين، نور الشريف وسعد اردش…

إنه السرد الحكائي لسيرة ذاتية لممثل مغمور أوحى لذاته انه مشهور، نجم، عظيم، مغرور… وما طرحه العرض كقيمة مستقاة، انه ما اشبه الامس باليوم.. ومن كان رائدا ما قيمته الفعلية؟ ومن يقدم الان مسرحا من جيل الشباب الحالي فلا نجد الا القلة العارفة المثقفة التي تأخذ المسرح على محمل الجد، وتبنى لذاتها وطنها. إن المسرح بحد ذاته هو فعل ثقافي حضاري ومن ثم تأتي المكملات الاخرى .

لنفحص السائد الآن من جيل مسرحي ناشيء في اغلبه يعمل مسرحا وعينه على التلفزيون، يقدم مسرحية او اخرى.. وفجأة دور رئيسي في مسلسل ضعيف انتاجيا، لن أتراجع !!! هكذا ينطق اذا دعي للاشتغال في عمل مسرحي.. ويضيف المسرح بالنسبة لي اصبح من الماضي وكان وسيلتي للوصول ووصلت !!! أية حكاية هذه التي قد تنطبق على كل قطر عربي !! حكاية المطية !! عندما يصبح المسرح مطية يبقى صاحب المطية فنانا فارغا من المحتوى، مجرد وجه بلا ملامح،  جسد بلا روح، لن يكون نجما ومشهورا فقط بل ربما يتأبط أدوارا  اكبر من حجمه فيصغرها، ويبقى مكانك سر  والسر في المنتج الذي كذب عليه بحكاية النجومية بينما يضع في جيبه الملايين، أي المنتج. بينما يبقى الفنان في حوض الجهالة يمرح، مسرحية “مشهور مش مشهور” عرت هذا الواقع الذي نعيشه الان بروح الستينيات، فما سرده الفنان سامي مغاوري ما هو الا ما يحدث الان .

جهود رفيعة المستوى ترفع لفريق المسرحية القبعات على ما قدم من فن راق بقيادة المخرج الشاب مازن الغرباوي.

علي عليان – الأردن

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

error: حقوق النشر والطبع محفوظة