مشاركة نخبويّة للعراق.. في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي بدورته الـ25

مع انتهاء مشاركة العراق في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي في دورته الـ 25 لعام 2018، نتجت العديد من الأصداء الفنية والنقدية لهذه المشاركة، ورغم ان العام السابق تضمن مشاركة أوسع لفنانين كُثر من العراق بعضهم كضيوف شرف إضافة الى تقديم ثلاثة عروض مسرحية عراقية، إلا أننا هذا العام يجب أن نُشير الى أن المشاركة كانت نوعية حيث تضمنت المشاركة عرضاً مسرحياً واحداً وهو مسرحية “رائحة حرب” لمخرجها عماد محمد وأبطالها عبد الستار البصري و بشرى إسماعيل، إضافة الى مشاركة كل من الاكاديمي والمسرحي د. سامي عبد الحميد، والفنان محمود أبو العباس، والاكاديمي والناقد سعد عزيز عبد الصاحب والكاتب المسرحي د. مثال غازي، وهذه المشاركة كانت نوعية وخاصة في دورة المهرجان لهذا العام…
الأصداء جاءت بعد نهاية المهرجان يوم الخميس الفائت 20 أيلول 2018، وبعد استمرار المهرجان على مدى عشرة أيام تضمنت خلالها عرض مسرحية رائحة حرب يومي الثاني والثالث عشر من أيلول ولاقت المسرحية العديد من الآراء النقدية المميزة حيث تطرح المسرحية فكرة الالتباس السياسي والديني والاجتماعي في المجتمع العراقي والعربي، وما حدث لاحقاً من حروب وتطرف وإرهاب جاءت نتيجة لهذا الالتباس. بمعنى أن كاتبيها التقطا فكرة الالتباس فقط من الرواية، وتجاوزا كل التفاصيل التي تسردها، باستثاء ما يتعلق بحادثة قتل الجدّ لزميل له في الجيش، وزيارة الحفيد لعمه السجين، الذي يُشار في المسرحية إلى أنه سجين بسبب فراره من الجيش ورفضه المشاركة في الحرب، لذلك يتهمه الجدّ بالجبن ويرفض زيارته.
ويذكر الفنان عبد الستار البصري ” أن مشاركتي في العمل الذي سبق أن قدمه الفنان عزيز خيون بمشاركة الفنانة عواطف نعيم، ولكن بعد انسحابهما من العمل قدمته أنا والفنانة بشرى إسماعيل وهذه إضافة كبيرة لي أن أقدم هكذا عرض في مدينة الفن والجمال القاهرة، وأعتقد أن العمل لاقى أصداء كبيرة وواسعة بحب وترحيب الجمهور العربي أجمعه.” خلال أيام المهرجان قدم الأكاديمي المسرحي والمخرج سامي عبد الحميد ندوة بعنوان “معاناة المسرحيين من أجل صناعة عرض أوقات الحرب” وذلك في اليوم الثامن من المهرجان التي تحدث خلالها عن أبرز الطاقات المسرحية الشابة وخاصة الحديثة التي صنعت المسرح العراقي من خلال الحرب .
بدوره قدم الفنان محمود أبو العباس ندوة بعنوان “تراجيديا العراق.. أسئلة المسرح والحرب” حيث قدم ورقته البحثية بهذا الشأن ذاكراً ” منذ بدايات المسرح العراقي كانت المسرحيات المقدمة تعتمد على أبطال الفتوحات والحروب وكأنها تستنهض روح القتال حتى في أيام السلم ، لذا تستعير الكثير من الشخصيات التي خطت التاريخ بالدماء لتقديمها شواهد للفخر ، وهذا النمط من المسرحيات يستعان به بسبب قوة الفعل الدرامي فلا أقوى ولا أتعس من فعل الحرب.” وكانت هذه الندوة في يوم 19 أيلول 2018 أي اليوم التاسع من المهرجان.
وتضمنت الفعاليات الاخرى مشاركة كل من الكاتب المسرحي مثال غازي في ندوات المهرجان والاكاديمي الناقد سعد عزيز عبد الصاحب، وشهدت الأصداء الفنية العراقية أن مشاركة الفنانين هذا العام في مهرجان القاهرة كانت نخبوية بامتياز.

______________

المصدر : المدى

موقع الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.