أخبار عاجلة

(عين) مسرح «ماسبيرو» يعود للحياة بعد توقف 20 عاماً

يعود مسرح التليفزيون للحياة، بعد غياب استمر لـ20 عاماً، الذى بدأ مع انطلاق البث التليفزيونى، أنشئ رسمياً عام 1962، لإنتاج عروض أسبوعية للتليفزيون، واستمرت عروضه على مدى سنوات، منها عروض سياسية مثل «يا غولة عينك حمرا»، التى انتقدت نظام «مبارك» فى عز سطوته، وبعدها أغلق المسرح وتوقف نشاط فرقته بسبب الأزمات المالية، ليعود من جديد وسط منافسة قوية للعروض التى تقدم على الشاشة الآن عبر قنوات مختلفة.

ويقدم مشروع مسرح التليفزيون الجديد 18 عرضاً مسرحياً فى 3 مواسم، بمعدل 6 عروض فى كل موسم، ويحمل الموسم الأول شعار «الكوميديا الإنسانية»، وينطلق أول عروض فرقة «ماسبيرو» فى الأسبوع الأول من شهر مايو المقبل، ويتم الإعلان عن تفاصيله فى مؤتمر صحفى نهاية الشهر الحالى.

إنتاج 18 عرضاً فى 3 مواسم.. وميزانية 3 ملايين جنيه

وقال المخرج مازن الغرباوى: «عودة مسرح التليفزيون مشروع قومى، وتم اختيار 120 فناناً للفرقة الجديدة، من بينهم هواة وطلاب ونقابيين، وأعضاء من فرق مسرح الدولة، من خلال الإعلان عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وإجراء مقابلة قبل الاستقرار على هذا العدد، الذى يضم ممثلين ومخرجين ومؤلفين، من شباب لا تتعدى أعمارهم الـ30 عاماً، ومنهم حاصلون على جوائز فى مهرجانات سابقة».

وأضاف «الغرباوى» لـ«الوطن»: «بدأت بروفات فى فبراير الماضى، وتم الاتفاق على الآلية التى سنعمل بها، لمواكبة المنتجات المسرحية الحديثة، مع الحفاظ على قوام المسرح الحقيقى، وهذا هو الرهان فى المنافسة، فلن نكتفى بالكوميديا فقط، بل سنقدم وجبة مكتملة من العروض العالمية، والتراجيدية، والكلاسيكية، والاستعراضية الغنائية، حتى نقدم خليطاً يتناسب مع المجتمع المصرى، ونسعى أن تكون ضربة البداية قوية، وتليق بتاريخ مسرح التليفزيون، وهناك لجنة قراءة مكونة من مجموعة من الزملاء، من بينهم وائل يسرى الجندى، وعمرو رشاد، وعلى هليمة، المشرف العام على المشروع، وأطمح فى تقديم 18 عرضاً مسرحياً على مدار 3 مواسم، بواقع 6 عروض فى كل موسم، بطاقم عمل منفصل عن باقى العروض». وتابع: «سيتم العرض على 23 قناة، جميعها مسخرة بأمر من عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وتقسم على حسب نوعية العرض والقنوات المتخصصة، حتى نصحح مفهوم المسرح عند الجمهور، وسط منتجات مختلفة من الأجيال الجديدة، ترسخت فى أذهان المشاهد مثل عروض «مسرح مصر» لأشرف عبدالباقى، وغيرها، وهناك عدد من الفنانين سيشاركون فى العروض، من بينهم محمود الجندى، وإيمان السيد، وسوسن بدر، ويقدم الديكور مجموعة عمل، مكونة من مدرسين مساعدين من المعهد العالى للفنون المسرحية، وعمرو الأشرف، وهادى جمال، واستعراضات ميدو وآدم، ومجموعة من الموسيقيين، ووقع الاختيار على 6 من بين 35 عرضاً، هى «حدوتة قبل النوم»، للمخرج إسلام إمام، وعلاء حسن، و«المليونير» إخراج باسم قناوى، وتأليف أسامة نورالدين، و«شديد عنتر الدكر» تأليف جوزيف يوسف، وإخراج هيام عبدالله، و«عرعر بند 13» تأليف محسن يوسف، وإخراج عمرو شحاتة، و«تايتنك 2» تأليف محمود الطوخى، وإخراج محمد مبروك، و«حارة درب سعادة» تأليف وإخراج مصطفى سعيد. وأكد أيمن حسين، المنتج التنفيذى للمشروع، أن فكرة عودة مسرح التليفزيون، الهدف منها تقديم شكل جديد للمسرح.

مازن الغرباوى: الفرقة تكونت من 120 فناناً وعروضها تتوزع على 23 قناة حكومية

وقال «حسين» لـ«الوطن»: «تكلفة المشروع بالنقل التليفزيونى 3 ملايين جنيه، وتكلفة العرض الواحد 400 ألف جنيه، فى حدود ما هو متاح من موارد التليفزيون المنهكة، وتعتبر ميزانية متوسطة مقارنة بالمشاريع الأخرى، بالإضافة لإجراء البروفات فى استوديوهات الإذاعة وصالة البروفات، وهناك عدة مسارح سيتم العرض عليها، منها مسرح النيل بمدينة الإنتاج الإعلامى، ومسرح النقابة العامة لاتحاد العمال، وعدد من المسارح».

سحر عزازى

http://www.elwatannews.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.