مسرح عالمي : قصتك على خشبة مسرح Playback “هنا والآن”

قصصك الشخصية يمكن أداؤها على الخشبة وهذا يحدث مدى 40 عاما. وفي مسرح playback في بلغاريا منذ 3 أعوام فقط بعد أن تأسست فرقة “هنا والآن”. اسم المسرح ياتي من الجملة الإنجليزية “to play it back” (أن تؤدي شيئا مرة أخرى) وهو عبارة عن مسرح ارتجالي تكون السيناريو فيه قصص الناس من الجمهور

“تسفيتا بالييسكا – سوكولوفا مؤسسة مسرح “هنا والآن” وهي قائدته وتم تدريبها في هذا المجال على يد مؤسس هذا النوع من المسرح – جوناتان فوكس، قال كونستانتين كوتشيف، موسيقار الفرقة.

في بداية الاداء يتم عرض الممثلين في أسلوب مميز للمسارح – كل واحد على الخشبة يروي شيئا عن حياته الشخصية والباقي من الممثلين يؤدون قصته. يُعتبر دور القائد مهما جدا لأنه هو الذي يقود يدير عملية الأداء ويدخلها في قالب درامي محدد. وأهم جزء من الأداء عندما يدعو القائد واحدا من الجمهور إلى الخشبة ليقص قصته ويساعده في هذه العملية عبر طرحه أسئلة له. ثم يبدأ الممثلون بأداء قصته كما رُوي. هكذا الراوي يرى أشياء جديدة حول قصته لم يرها من ذي قبل.

ما نراه على الخشبة واقعي جدا، تابع كونستانتين كوتشيف. رأيت أشياء جديدة حول تطور القصة لم أكن أراها قبل ذلك عندما شاهدت لأول مرة هذا النوع من المسرح. في الحقيقة هذا المسرح شبيه بالدراما النفسية وله جمهور في الوقت نفسه. أنا الموسيقار الذي يرافق القصة بالموسيقى. أقوم بالتلحين هنا والآن لأجل الناس الرواة.”

العواطف والمشاعر التي يثير الأداء عديدة ومختلفة فهناك الضحك والاستعجاب والإلهام والحزن والبكاء والإذهال والإيحاء. ويجدر النظر إلى قصة حياتك عبر منظور مختلف من خارجك وتُضاف إلى ذلك أغنية جديدة تم تلحينك لأجلك فقط هنا والآن.

————————————————————————-

المصدر : مجلة الفنون المسرحية – يوردانكا إيفانوفا – أذاعة بلغاريا

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.