«مسرح الشعب».. ثلاثة كتب في إصدار جديد للدكتور علي الراعي #مصر

 

يضم الإصدار الجديد فى صفحاته ثلاثة كتب للمفكر الكبير الراحل، هى: ” الكوميديا المرتجلة “، “فنون الكوميديا” و” مسرح الدم والدموع “، تلك الكتب التى تترجم أفكاره وقناعاته تجاه المسرح، وإيمانه بأن الشعب هو صاحب الحق الأول فى هذا الفن.

ووجهت أسرة الراعي الشكر لجرجس شكرى والدكتور علاء عبد العزيز على خروج الكتاب بالشكل المأمول.

الكاتبة الصحفية ليلى الراعي ، قالت لـ«بوابة الأهرام» إن كتاب « الكوميديا المرتجلة » يتتبع فنانى العرض المسرحى المجهولين فى الموالد الشعبية والنمر الخاصة بهم والتى تتنوع من فنان الى آخر، ونجد جانباً كبيراً من سيرة الفنان “شرفنطح” الذى بدأ حياته الفنية كفنان مسرحى جوال، أما كتاب “فنون الكوميديا من خيال الظل إلى نجيب الريحانى” يهتم بتتبع تطور مدارس الكوميدية فى مصر ويخص بالدراسة مدرستين نالتا شعببة كبيرة وهما مدرسة على الكسارالتى تقدم إبن البلد الطيب التلقائى ومدرسة نجيب الريحانى التى تقدم المصرى المتعلم الحويط، وكلاهما يعبر عن الشخصية المصرية . أما الكتاب الأخير ” مسرح الدم والدموع ” فهو يهتم بالمآسى التى ينجذب إليها الجمهور والخاصة بقضيا الشرف والتمزق العائلى والخيانة.

وأضافت ليلى الراعي : المسرحيات التى يتناولها الدكتور الراعى فى هذا الكتاب هى خارج المسرحيات الفكرية المعروفة، فهى مسرحيات شعبية وهذا الجانب كان دائما ما يقع فى الظل فى الدراسات المصرية عن تاريخ المسرح، ولذلك يظل هذا الكتاب فريداً فى نوعه يهتم به الدارسون والفنانون، وكان رغم طبعاته السابقة قد نفد من الأسواق، ولذلك جاءت هذه الطبعة الجديدة لتجعله متاحاً للجمهور، ونحن نتوجه بالشكر لكل من ساهم فى إصداره.

وتصف الهيئة العامة للاستعلامات في ملف «الأعلام والشخصيات المصرية الخالدة» الدكتور الراعي بأنه يُعد نموذجاً فذاً، ليس فقط للناقد الأدبي، ولكن للناقد الثقافي عموماً، الذي يُلم بالحقول المعرفية الواسعة، فهو إلى جوار موقفه الاجتماعي المُنحاز للشعب والموصول بالحرية والاستنارة والعقلانية كانت كتاباته كلها مثالاً على “البساطة العميقة” والرغبة العارمة في توسيع دائرة الثقافة إلى نطاق أبعد من دائرة النخبة الضيقة.

توسيع دائرة الثقافة هو النقطة المركزية التي قام عليها مشروع د. علي الراعي ، الذي كان انحيازه لأبناء الشعب المصري حقيقيا، فكانت كل خطواته في جميع المجالات التي قدم عطاءه من خلالها، ترتكز على معنى “تثقيف الشعب” بمنتهى الإخلاص والجدية.

وحصد الدكتور على الراعي العديد من الجوائز طوال مسيرته الحافلة كواحد من علامات النقد المسرحي المصري عبر العصور ، من أبرزها جائزة الدولة التقديرية في مصر، وجائزة التقدم العلمي في دولة الكويت الشقيقة.

الدكتور على الراعى

 

 

مصطفى طاهر
بوابة الأهرام
http://gate.ahram.org.eg

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح