أخبار عاجلة

مسرحي كويتي: الرعاية والدعم عاملان أساسيان لتطور الحركة المسرحية

— قال المخرج والمسرحي الكويتي فيصل العميري ان الرعاية الفنية والمادية عاملان أساسيان لتطور الحركة المسرحية في الكويت والمنطقة العربية بصورة عامة.
جاء ذلك في تصريح أدلى به العميري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) مساء الثلاثاء عقب العرض المسرحي الكويتي (صدى الصمت) ضمن مهرجان الأردن المسرحي ال22 بحضور سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج وعدد من أبناء الجالية الكويتية.
واوضح ان المسرح في الكويت لا يجد “منتجا حقيقيا” يرعاه ويدعمه بالرغم من وجود كوادر بشرية وقدرات وطنية “هائلة” في مختلف المستويات الفنية ومنها المسرح.
ورأى ان المسرح الكويتي يحتل مرتبة “مجهولة” ضمن قائمة المسارح في المنطقة والعالم مؤكدا على سعي المسرحيين الكويتيين الجاد والحثيث لإعادة “المجد والتوهج” للمسرح الكويتي.
ودعا في هذا الصدد الجهات والقطاعات المعنية في الدولة الى تبني الأعمال المسرحية المتميزة لعرضها حول العالم وعدم حصر عرض الأعمال ضمن مهرجانات أحادية.
وعن مسرحية (صدى الصمت) التي أخرجها العميري وكان أحد الممثلين فيها ذكر ان العمل ذو بعد إنساني ويأتي في وقت تمر به المنطقة العربية بأزمات كثيرة استلزم معها تسليط الضوء على المعاناة التي يعيشها أفراد المنطقة.
واوضح انه تم تفكيك رموز النص الذي كتبه المؤلف العراقي قاسم مطرود من الناحية النفسية والاجتماعية والدينية وتقديمه ضمن منظور خليجي مغاير بعد ان قدمت فرقتان مسرحيتان النص في الجزائر وتونس.
وافاد بأن النص الذي أنتجه حاكم إمارة الشارقة الشيخ سلطان القاسمي بالتعاون مع فرقة المسرح الكويتي يتناول شخصيتين عراقية وأخرى إيرانية يربطهما الاغتراب في المهجر بعد الحرب.
واضاف ان اختلاف اللغة بين الشخصيتين وقف حائلا امام التواصل الكلامي بينهما الا ان ما يربطهما هو فقدهم للأبناء الذين قتلوا إبان الحرب العراقية – الايرانية ما جعل التواصل بينهما في الحس والمشاعر.
وبين ان الرسالة التي أراد العمل المسرحي إيصالها الى المشاهد هو طرح السؤال التالي “هل نحن مضطرون إلى فقد أبنائنا حتى نتواصل في ما بيننا؟”.
ونال العرض الكويتي إشادة وتحية كبيرتين من الجمهور الأردني والعربي الحاضر معربين عن اعتزازهم بقدرة الشباب الكويتي على إيصال رسائل فنية راقية بالصورة التي أظهرها العرض من حيث الأداء والسيناريو والمؤثرات والأبعاد الفنية كافة.
ويشارك في العمل المسرحي الى جانب العميري الممثلان عبد الله التركماني وسماح فضلا عن نائب رئيس مجلس ادارة فرقة المسرح الكويتي رئيس الوفد الى الاردن الفنان عبد الله غلوم وعدد من الإداريين والفنيين.
وتستمر فعاليات مهرجان الأردن المسرحي الذي انطلقت فعالياته يوم السبت الماضي حتى ال24 من الشهر الجاري ويتخلله 12 عرضا مسرحيا من دول الأردن والإمارات وتونس والسعودية والعراق ومصر فضلا عن الكويت على أن تعقب هذه الأعمال ندوات تقييمية يشارك فيها أكاديميون ومتخصصون في النقد المسرحي.

 

http://www.kuna.net.kw/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.