مسرحيون ومثقفون يحتفون بـ«عزف اليمام» للكاتب مدخلي

أعلن النادي الأدبي الثقافي بجدة إصداره الطبعة الأولى من كتاب «عزف اليمام» للكاتب المسرحي ياسر مدخلي ضمن منشورات العام 2019 مع باقة من المؤلفات الأدبية والبحثية المختلفة. وأكد المشرف على المطبوعات بالنادي د.عبدالرحمن السلمي أن مسرحيا بمكانة وعطاء ياسر مدخلي يدفعهم للاهتمام بمنتجه الإبداعي، لاسيما أن الشهادات من المختصين تحيّي نصوصه وعروضه وله في مسيرته عشرين عاما من العطاء، ما يجعل إنتاجه يستحق الجمع والنشر، حيث نالت أعماله قسطا من الدراسة على يد باحثين عرب وأجانب خلال الأعوام المنصرمة. جدير بالذكر، أن الكتاب جاء بمقدمة للدكتور يوسف البحري أستاذ الدراماتورجيا في جامعة سوسة بتونس، حيث أشاد بأسلوبية المؤلف وما تميز به من صناعة جادة متجددة في نصوصه المسرحية، التي يكتبها لخشبة المسرح، ووصف النصوص بأنها حوارات قصيرة وأحيانا برقية تتناسب مع معنى الحسم.. ويتواصل الحوار مثل طلق الرصاص المتسارع المتتابع. وتتضمن هذه المجموعة سبعة نصوص مسرحية قام مدخلي بتأليفها في الفترة بين 2003 و2019 ومنها ما نال به على جوائز عرضا وتأليفا، ونفذت على المستوى المحلي والخليجي والعربي، إذ استهل النصوص تجربة بعنوان «الإنسان والآخر» وهو نص يجلد ظهور المتسلقين الطفيليين في عالم لم يعد يعير اهتماما للقيم، ثم النص الذي جاء من وعثاء القتال «الحرب حبّا»، الذي جعل من الحب مساحة حرب، ثم مسرحية «الفاني، الذي لم يكمل رثاء نفسه»، التي تلعب على القناعات الشائكة حول الموت والحياة، ثم مسرحية «حفلة يوم العنادل»، التي تحاكي تدريبات يخوضها فريق متطوع لينشروا السعادة وهم يكتمون جراحا لا تندمل في مجتمع طبقي فاسد، وتأتي مسرحيتا «إخوان الشياطين» و«ثورة الصناديق» لتوجها نقدا لاذعا لعبثية الثورة وتسويقها الممجوج في عالمنا المحكوم بالفوضى، ويختتم الكتاب بالنص المسرحي «عزف اليمام»، الذي يعكس تناقض الرغبات بين طرفي الصراع في الحرب على العراق. اللافت للنظر أن «عزف اليمام» أول كتاب للمسرح يطبعه النادي منذ عقود ويتضمن سبع مسرحيات أهداها المؤلف لأخيه المرحوم عبدالملك.
https://www.alyaum.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح