أخبار عاجلة

مسرحية “يوليوس قيصر” لوليام شكسبير تعرض بالأمازيغية في الجزائر

قدم العرض الأول لمسرحية “يوليوس قيصر” لويليام شكسبير التراجيديا الكلاسيكية التي تندد دون تحفظ بطرح التواطؤ والمؤامرة يوم الأحد في الجزائر العاصمة باللغة الأمازيغية. و استمتع الجمهور القليل الحاضر بقاعة كاتب ياسين للمسرح الوطني محي بشطرزي طيلة 75 دقيقة بالعمل العالمي لويليام شكسبير (1564-1616) الذي أخرجها على المسرح في تصور كلاسيكي جديد و تجريبي عقباوي شيخ.
تندد المسرحية التي تمت برمجتها بمناسبة الذكرى ال400 لوفاة الكاتب المسرحي الانجليزي بطرح التواطؤ من خلال مؤامرة دبرها “بروتوس” الذي أدى دوره حمزة بوكير و الذي يتم اغتياله.
يتصنع “أنطونيو” (مالك فلاق) رجل ثقة الإمبراطور الذي طعن بالخنجر بانضمامه للمتآمرين قبل أن يكشفهم أمام شعب روما خلال إلقاء الكلمة التأبينية. و تميز أداء الممثلين و من بينهم صفيان ميهوبي (أوكتاف) و عميروش سعيدون (كاسكا) و باشا ياسين (ماتيوس) بتنقلهم أحيانا بين الجمهور.
و ترجمت المسرحية إلى اللغة الأمازيغية من طرف حمزة بوكير الذي أوضح أن هذا العمل لويليام شيكسبير “يستكشف المشاعر الإنسانية” و انه من خلال إعادة الكتابة هذه يسعى على غرار العروض الكلاسيكية التي قدمت باللغة الأمازيغية من طرف فرق أخرى إلى إبراز “الجانب العالمي لهذه اللغة التي باتت رسمية”. و بهذه المسرحية يوقع عقباوي شيخ الذي توجت أعماله عدة مرات إخراجه المسرحي الخامس بعد مسرحية “الحب الممنوع” (2008) و “الجدار” (2013) و “عزوزن” (2015) و”حالة حب” (2016).
برمجت مسرحية “يوليوس القيصر” التي أنتجتها فرقة “تغرما” لأقبو (بجاية) التي تأسست سنة 2013 و التي أخرجت مسرحيات “سينيستر” (2013) و “أسيف انتيسلفي” (وادي الجنون-2014) و “اليوم الثامن من الأسبوع” (2015) بالمسرح الوطني الجزائري في عرض وحيد.
 
——————————————————————
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – وكالة الأنباء الجزائرية

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.