مسرحية سماء أخرى . رحلة في قصيدة شعرية ملحمية حالمة – محمد أمين بنيوب #المغرب

مسرحية سماء أخرى

مسرحية سماء أخرى . رحلة في قصيدة شعرية ملحمية حالمة – محمد أمين بنيوب #المغرب

“الشاعر شجرة
ثمارها الحزن
أوراقها جافة
لكن يبكي الأشياء الحبيبة إلى نفسه

– كارسيا لوركا –

     مع كل عرض مسرحي جديد ومع بداية موسم مسرحي آخر. تقترح علينا جماعة “أكون” إبداعا ركحيا يهيم بنا وسط الأحلام ويوقظ خيالنا البارد. جماعة “أكون” أعرفها جيدا. صارمة في عملها. ضابطة لقوانين الحرفة المسرحية ولاشيء يترك للصدفة والمفاجأة. تلك عدتها وزادها الروحي والمعرفي للدخول في مغامرة إبداعية واقتحام تضاريس الركح المجهول.

     اختارت جماعة “أكون” أن تعود بنا لنص مسرحي للكاتب الإسباني “كارسيا لوركا” يدعى (يرما). كتب هذا النص سنة 1934. تقع أحداثه في الريف الإسباني ويصور إمرأة جميلة محبة للحياة تعيش مع زوج جاف وبارد وعاقر في نظر المجتمع التقليدي. يرما هي سبب كل المصائب. حكاية يرما هي حكاية امراة موجعة تصارع الحياة والزمن من أجل الانجاب. النهاية مأساوية. موت زوجها خوان..

     مابين متن يرما الإسبانية في العقد الثالث من القرن العشرين وبين متن يرما المغربية في “سماء أخرى” وبالضبط بالرباط 2017، هناك ترحال في التاريخ والسياق. فالنواة الدراماتورجيا الصلبة للنص الأصلي حافظت على روحه بكل بلاغته وشاعريته. في المقابل يرما الرباط تم تناولها برؤية مغايرة ضمت توليفة مركبة ومنسجمة من الصور تطوح بك في معترك حقل الدلالة. عرض سماء أخرى بمثابة قصيدة شعرية معقدة وماعليك إلا أن تتسلح لاكتشاف كل الصور البلاغية والبيانية وفك شفرات الروامز وأبعادها المرئية والخفية. نحن إزاء عمل مسرحي ملغوم بالمعاني والدلالات..

     تبدو للمتلقي الحكاية جد بسيطة، والمبدع محمد الحر حكاء يرتق بحرفية مسار الحكاية بدقة متناهية. تظهر يرما في غرفتها (هاجر الحاميدي) عاشقة وممارسة لفن التصوير. تعيش في عزلة قاتلة. زوجها مهندس معماري (سعيد الهراسي) طيلة اليوم، بطوله وعرضه، من الغسق إلى الشفق وهو في انهماك روحي في عمله. يمكن أن يهيأ بسرعة البرق كل خرائط المدن ومعماريتها، شوارعها وأزقتها. أكثر من ذلك، له القدرة علي إيجاد حلول مستعصية لمجاري المياه بدقة متناهية، لكن كائن واهن وقطب جليدي متجمد، لاحول له ولاقوة في اقتحام روح زوجته و ترميم هندسة جسد أصيب بالتصحرو الجفاف. لا ماء ولا قبلات ولا عناق ولاحب يعم الأمكنة…الآهات والتنهدات والانهيارات والصراخات هم سادة الكون وسلطه الهدامة.

     كانت يرما مجبرة على تحقيق ذاتها الحزينة والموجعة في لحظات هاربة مع شاب فاره يكنى الآخر واقتناص صور لجسم مكتمل ومغري (هاشم بسطاوي) يأتي عندها كل يوم مختلسا، ليبدد مساحات الحزن القاتمة. لحظة تواجده معها، يمنحها نوعا من الدفء والعنفوان. لا أظن أنها في غواية حب ساحروعنيف، بل في سباق مجنون مع الزمن للبوح والتصريح ، على أن كيمياء الجسد والروح فقدتا بريق الوجود وأن كل الأشياء الجميلة التي تشدنا لسرالحياة، اندثرت كليا ولم تترك لنا سوى الفراغ هو خراب إنساني دمر جل الدواخل الإنسانية ويصعب ترميم وبعث حياة جديدة.

    يمكن للمرء أن يعيد بناء وتشييد المعمار المادي، لكن ينهزم في إعادة بناء الذات الإنسانية الممزقة، روحا وقلبا وعقلا وإحساسا. كل الوشوم والتفاصيل والجراجات مخزنة في تاريخ الذاكرة الأليمة والمغتصبة. حتى حضور سلط الكاهنة والعرافة المقنعة في زي أسود أسطوري (جليلة التلمسي) فهو لم يسعف يرما ولم يقوي موقفها. إذا كانت العرافة لم تستطع بكل قوتها الغرائبية أن تستفي أمرها لآلهتها بالأحرى أن تفك طلاسيم وعقد امراة جامحة لا سد يحدها ولا جبل يسجنها ولا غيمة حالكة تحجب قرارها في طي سيرة عرجاء مع زوج أعرج في معظم بنيانه. (الشوافة تقمصتها جليلة التلمسي.. “ما صبتش حتى حل لراسها باغية تصاوب الحلول لعباد الله..”)

     تدعونا “سماء أخرى” لكشف بليغ لسماوات أخريات تستوطن رحلاتنا الدرامية من المهد إلى اللحد وتجبرنا على أخذ مكان ما، وسط هذا العالم المنكسر وفتح صفحاته وتقاسمها مع الناس حتى لانبقى سجناء لعزلتنا، اتجاه أقدار تفوق طاقتنا وتلوح بأجسادنا الرخوة والعليلة نحوالمنحدرات السحيقة..

ماذا يقترح علينا المبدع الحر وجماعته التي قضت مضجعنا، كهربت إحساسنا ووثرت دماغنا؟؟؟

     يبدو أن مشروع “أكون” الفني والإبداعي وضع نصب أعيننا، تقاسم حكي مسرحي مشترك، مصمم بدقة محترفة وبلا زيادة ولا نقصان وبلا تكرارممل. نحن أمام قصيدة شعرية ملحمية طويلة حالمة وموحية بالصور، يحضر السرد الدرامي بكثافة لا ليشرح، بل ليقدم لنا عمقا فلسفيا للوجود وحالات نفسية للكائن البشري.. هذا يظهر جليا على شاشة متحركة اتخذت من الكتابات الجدراية (كرافيتي) صورا لمعنى الموت والفناء (نتشه) والحب والفرح والانكسار والحرية والقيد وتكسير كل النواميس العرجاء. صور أخرى لممثلين بالأبيض والأسود.. شهداء، صامتون، طيبون، حزانى على الجدران المرئية. فاعلون، منتفضون، فوضويون على الركح. ربما هي ثنائية الإنسان وتركيبته المعقدة، أشبه بنهر صامت في لحظات الجفاف والجفاء، نهرهائج ومتقلب لايستقر على حال بفعل الكوارث الطبيعية والبشرية أيضا. شخصيات سماء أخرى كما رسمها الحكي تجسد لمصارعة ثيران هائجة أوجياد جريحة، حوافرها صدئت وتحللت وتشققت ومع ذلك تنطق حكمة وأشعارا ومواويل، تحضن صداها رقعة الركح الهائجة. (الصورة المتحركة لحوافر الجياد فوق عجين طيني):
– هيجان يرما ..ينتهي بقتل زوجها وخنق أنفاسه بين ذراعيها. (لقد قتلت طفلي أنا ـ يرما ـ)
ـ هيجان الشاب الآخر..ينتهي بمغادرته لبلد رماه في الهامش وبدواخله أشياء من ريحة ورحيق وآهات يرما.. حب هارب لم يقدر على احتضانه والسفر معه.
ـ هيجان العرافة الغارقة في الوثنية والصنمية، تنتهي بانهزامها وفشل طلاسيمها ومعها علبة كرطونية من حكايا الشؤم وآباطيل كل الأبالسة تطوف بها الى يوم الدين..
ـ هيجان الزوج ينتهي باندحاره على يد زوجته. كان مخطئا عندما اعتقد أن عوالم الحب تبنى بالمال والعمل والجهد الكبير. بينما كان بجانبه حب اسطوري لامرأة جميلة وناعمة، كانت بحاجة لقطرات دافئة ومتدفقة، تكسر جليد الغضب وتحيي العظام والروح من جديد..

     بالموازاة مع ذلك، يمنحنا عرض “سماء أخرى” سلسلة من الصور الدالة والمسترسلة. صورة غرفة يرما، جافة ومتحولة كفضاء للتصوير، تنقلنا نحو ساقية مائية متخيلة. تحج بداخلها وتطوف مع أحزانها وترمي بحجارة على شكل فاكهة ليمون متدحرجة نحو مياه راكدة… إبريق ماء بجعبته الطويلة المقوسة.. الجسد الجاف بحاجة لمواد ذهنية مائية حلوة منعشة للروح وللذاكرة والحب.. طقوس روحانية لا تتوقف ويبقى النزيف مشرعة شرايينه على كل التأويلات والإنزياحات والقراءات.

في كل مرة تتوهج الرغبات وتقل الآمال على حد يرما. في نص “كارسيا لوركا” الأصلي. استوقني مقطع شعري يختزل روح العرض المسرحي. أختم به تفاعلي مع “سماء أخرى”…

أقول”لو كان زوجك.. لديه بذرة خصبك، ألقي بها في ثوبك،إذن لغني ثوبك، فرحا وأورق عشبك”

محمد أمين بنيوب – المغرب

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح