مسرحية انيارا السويدية في مسرح مدينة ستوكهولم

 

مسرحية انيارا ملحمة الفضاء، والذكرى الخمسين لمسرح مدينة ستوكهولم مع مسرحية “هاري مارتينسون أنيارا”، المخرج لارس رودولفسون والموسيقى أندرياس كليروب، سينوغرافيا لسورين برونز تمثيل الادوار: هيلين سجوهولم ودان إيكبورج وإنجفا هيردوال وهيلج سكووج وكليرويكولم وسفين وولتر. بالإضافة إلى رباعيات أوتار مزدوجة وعازف إيقاع، على ضوء السمت يرفعون بعيدًا عن الأرض في الطريق إلى كوكب المريخ، لكن أنيارا تخرج عن مسارها الآن يندفعون نحو المجهول.
يتوقون للعودة الى الأرض يمكن أن يكون هناك عالم آخر؟ كانت القنبلة الذرية ذات صلة عندما كتب هاري مارتينسون أنيارا، كان هناك خوف كبير من القوى النرجسية والتي تخطط لتذمير البشرية وكوكبنا الجميل، ولا يزال الوضع مخيفًا بنفس القدر، قال هاري مارتينسون “إن السياسيين والأيديولوجيات لم تعد كافية” تحدث عن المسؤولية العالمية والوضع العالمي قال: “إذا فكرنا في الأمر حقًا، فسنموت من الخوف أو يغير العالم”. يقول المخرج لارس رودولفسون “نُشرت قصيدة هاري مارتينسون عام ١٩٥٦”، على متنها ٨٠٠٠ راكب السنوات تمر يسعى الأشخاص الموجودون على متنها إلى العزاء، ربما هناك شبه كبير مابين ملحمة انيارا وهروب مجاميع من الناس بسبب الحروب وهم يعتلون الزوارق المطاطية ويغرقون في البحار بحثآ عن الحرية والامان، مجاميع من البشر يهاجرون على متن سفينة الفضاء “إنيارا” في رحلة شعورية يفترضها الشاعر والروائي هاري مارتينسون في ملحمته الشعرية ، مبيناً ان الأرض لم تعد مكاناً قابلاً للعيش بعد اصابتها باشعاع سام ،كتبت القصيدة كرد فعل على القنابل الذرية فوق هيروشيما وناغازاكي جسدت كوابيسنا الخاصة بالمستقبل.

نتعرف على الاحداث من خلال راوٍ من بين آلاف الناس الذين أتوا ليسجلوا اسماءهم تأهبا للمغادرة، ويبدو مهووسا بعشق الارض التي تجسدها امرأة اطلق عليها “دوريس” التي تشيع الضوء بشعرها الأشقر، وتتحدث بذكاء بينما الجميع صامتون يساورهم القلق منتظرين اعلان موعد المغادرة، تكشف لنا القصيدة هوية الراوي بانه احد المستشارين ويدعى (روح الفضاء)، لكن هذه الآلة سرعان ما تتحول الى كائن إثر اصابتها بالعطب الاخلاقي والفيزيائي الذي يلحقه الانسان بالارض تطلب روح الفضاء ان يعم السلام باسم الاشياء كي يحميها من الدمار. روح الفضاء قوة تمثل انعكاساً لمخاوف وهواجس المؤلف ان روح الفضاء التي لا تكذب برفقة مساعدها المؤتمن، تثبت الاشارات بكل صدق وتكشف عن صيدها الكوني من كل البحار السابحة في المجرات، في حين ان الجميع على متن السفينة يمارسون لعبة النكران ويعبدون روح الفضاء لاثباتها هذا النكران المسافرون في نهاية القصيدة يدركون بان العالم الوحيد هو رحابة الفضاء، مصرين على خداع انفسهم والسعي وراء عادات من الارض. ثمة اسباب اخرى تقف وراء حاجة اولئك لنكران انفصالهم عن الشمس والأرض، ملكة الرقص ديزي دودي على متن السفينة تصر على ان الرغبة العارمة برقصة ما بعد الحداثية، وهي نفس الرغبة بتأدية الرقصة التي كانوا يؤدونها في وطنهم وهي تتلوى خلف خطواتها ترمي في خواء الموت كلماتها العامية من دوريس برغ فتجعل المستشار نفسه يقع فريسة للاثارة الجنسية لا يستطيع التحدث اليها عن عزلتها، حين انفجرت الارض وتمزقت اربا، وكانت ديزي وهي تنساب حارة بعد انتهاء الرقصة، لم تكن تعرف انها نفسها قد ترملت بعد اندثار مدينة دوريس برغ. وتتوغل السفينة الفضائية انيارا اعمق واعمق في غياهب القلق لتترك تحت رحمة الكون، تتجاوز ثنائيات العقل والحياة والموت تنتهكها شخصية الديكتاتور شيفون معلم حرفتنا الصارم الذي يظهر موجهاً نداءً بضرورة التقيد بحكم القانون والذي لا يتعدى كونه ببساطة اداة لتلبية شعوره السادي الاعمى، ويستمد قوته من بثه للمخاوف في اذهان سكان انيارا والتي توحي بانهم من دون وجوده سيذهبون الى التهلكة.
كان من المفترض ان يكون القرن العشرين بمثابة هذا العصر الجديد غير ان التقدم العلمي المذهل الذي شهده قد جرد الأشياء من واقعيتها المطلقة. ففي عالم يتقدم تكنولوجياً باستمرار فان الاشياء تتلاشى ببساطة ،ويبقى الشاعر وحده وفيا لها. وان النظرية الكونية التي اثارت مخيلة المؤلف اكثر من أي شيء بعيداً عن كوكب الارض مردها للأزمة الروحية للانسان، وهي تتجلى في مشاريع استكشاف الفضاء كنوع من الاغتراب بين الانسان والارض وجعل الاخيرة موضوعاً منفصلاً عن الانسان وحرمانها من شخصية الامومة وطاقتها على الانجاب والحنو والمعانقة والحفاظ على نفسها والنتيجة السلوكية لخسارة الارض واشيائها، في عالم تستحوذ عليه الجمالية التجريدية لعلم الفيزياء، وهذا ما يصيب المسافرين الحزانى على متن سفينة الموت، رغم وجود الموسيقى والرقص والعبادات المختلفة الناس يقعون في الحب ويخذلون صراعات على السلطة، يحاولون أن يعيشوا حياة مفيدة “الحياة في الكون وأننا يجب أن نستفيد من الفرصة التي لدينا للعيش يمكنك أن ترى نفسك على الأرض”، كما يقول لارس رودولفسون “لقد تحدث إنجفار هيردوال عن عمل انيارا لعدة سنوات. ثم اقترحت ذلك على بيني فريدريكسون مدير المسرح في مسرح مدينة ستوكهولم، وعندما أصبح واضحًا أن هذا سيحدث، أنني أردت أن يكتب أندرياس كليروب الموسيقى” والتكيف مع الأداء المنظم مغامرة مع ٣٠ ممثل وممثلة، وسينوغرافيا متقدمة تقنيًا تعتمد على تصميم الإضاءة وإسقاطات الفيديو، هاري مارتينسون الحائز على جائزة نوبل، أنيارا الرحلة نحو كوكبة ليرا، يقول المخرج لارش “قبل بضع سنوات حصلت على انيارا من صديق اعتقد أنه يجب علينا القراءة والمناقشة مرض صديقي وتوفي بعد عامين، لذلك فإن تجربتي في الأداء هي تجربة شخصية وذاتية، كان هاري مارتينسون بحارًا لفترة ربما كان ما أعطاه الفكرة.

بدأ كتابة انيارا في وقت مبكر من عام ١٩٥٣ وتم نشر الكتاب بعد ثلاث سنوات. من السهل أن نرى العلاقة بين الوضع السياسي في ذلك الوقت والقصة، أنيارا العرض عبارة عن رحلة شعرية وموسيقية في نفس الوقت حوار الراوي ميماروبين (سفين أهلستروم) بصرامة بعض الشيء بينما يتمتع سفين وولتر بتواصل مباشر يمس الحوار. يصعب أحيانًا فهم لغة أنيارا ابتكر هاري مارتينسون لغة جديدة بمصطلحاتها التقنية الخاصة التي تتأرجح بين الفيزياء والميتافيزيقا ولكن أيضًا البعد الروحي، يواجه المسافرون ظواهر ذات مغزى ديني على جميع المستويات، في الوقت نفسه تم الحفاظ على عمل هاري مارتينسون وقبل كل شيء المنظور. لم يتم إجراء أي محاولة لتحديث المنظور أو تغييره يرتبط التاريخ بعصرنا بلمسة واحدة، كان الجزء الداخلي من أنيارا (تم تصغيرها قليلاً) من القاعة التي جلسنا فيها (المسرح الكبير).
هذا هو فكر هاري مارتينسون التكنولوجيا التي تجعل السفر إلى الفضاء ممكنًا، لم تترك العقود الستة القصائد دون أن تمسها ويلات الزمن، نص مارتينسون مليء بكلمات الخيال العلمي والجميلة لا يبدو النص قديمًا بل إنه حديث، أداء قوي حقًا مع كلمات رائعة وموسيقى حزينة موحية ممزوجة بتقنية الفضاء والتمثيل والتأثيرات المرئية وتتعلق بقلق الموت والقلق من المناخ، أعتقد أن وقت المسابقات قد انتهى لأننا يجب أن نتقلص كبشر للبقاء على قيد الحياة، فإن الخوف من الطفو في الفضاء، يمكن اعتبار خطر التعرض لهذا المصير ضئيلًا إذا تخلى المرء عن مهنة رائد الفضاء، ابتكر هاري مارتينسون تقنية وأعطاها اسمًا مثل ميمان الذي يجمع المعلومات من الفضاء من المفارقات أن الخيال العلمي هو النوع الذي يتقدم بسرعة كبيرة (انظر تسريحات الشعر في أفلام حرب النجوم الأولى كدليل) لكن الأعمال الرئيسية في هذا النوع لها جوهر يدوم لفترة طويلة يمكن أن تنمو مع التطور التكنولوجي الحقيقي يجعل تغير المناخ رؤية البشرية التي يمكنها الفرار إلى مستعمرات على كواكب أخرى أكثر واقعية من أي وقت مضى.

وما هو ميمان إن لم يكن تنبؤًا عن الإنترنت؟ الحياة على أنيارا كما يصورها الميماروبين هي نوع من الحياة الآخرة مسرحية انيارا في مسرح مدينة ستوكهولم طريقة مختلفة عما كان يفعله الناس قبل ٥٠ عامًا”، في الوقت الحاضر يميل الناس إلى رؤية القصة كتحذير لرعاية بيئة الأرض، “عندما نراها اليوم يوجد بالفعل عدد من القنابل الذرية أكثر بكثير مما كانت عليه في الخمسينيات لكننا لا نفكر كثيرًا في ذلك”، تم عرض القصة كأوبرا عرضت لأول مرة في عام ١٩٥٩ لاقت استحسانًا كبيرًا. لكن لارس رودولفسون أعاد صياغة شعر مارتينسون إلى نسخة جديدة مسرحية موسيقية، فإن جوهر أنيارا كأغنية حب للأرض معالجة مسرحية انيارا ومخاوف الأطفال من الحرب والتدهور البيئي والموت، وتريد إظهار أن هناك فرصة للقيام بشيء ما بنشاط حيال المشاكل.

 

ملاحظة مهمة: كان عرض مسرحية أنيارا قبل جائحة كورونا

مسرحية انيارا في مسرح مدينة ستوكهولم

تاليف :هاري مارتينسون

اخراج : لارس رودولفسون

تصميم المجموعة: سوران برونس

ازياء: كرستي فيتالي رودولفسون

موسيقى: أندرياس كليروب

بالتعاون مع وترتيب: كارل باجى

الاضاءة :لينوس فلبوم

صوت :نيكلاس نوردستروم

تصميم الرقصات :سارة لارسون فريكسيل

اقنعة ;كاترين والبرج

تمثيل الأدوار

الشاعرة :هيلين سجوهولم

ميماروبين: سفين أهلستروم

مؤرخ الفضاء :إيوا بومان

أول إسطرلوبين ودوريس: كاثرينا كوهين

الممثل الكوميدي السامي :ساندون دان إيكبورج

يال: البين فلينكاس

الطيار الأول: ماريا هيسكانين

شيفون :إنجفار هيردوال

جينا: ستيف كراتز

هبة :سارة لارسون فريكسيل

رئيس الطيارين: إيزاجيل ماريكا ليندستروم

شبيبة: لينا نيلسون

ليبيديل :أوديل نونيس

تويلاندر: روبرت بانزينبوك

امرأة من جوند: كايسا راينكارد

الطيار الثاني :إيفا ريكسيد

ديزي دودي: سارة جانجفيلدت

كبير علماء الفلك :هيلج سكووج

ميمان :كلير ويكولم

بحار الفضاء: سفين وولتر

صديق الفكر: كريستوفر بيرغلوند

طفل واحد: غابرييل أولبيرز

الموسيقيون: هانا هيلجرين ، أندرس أولسون ، آن باجونين ، آنا رودل ، أوسا ستوف ، آنا

ولغرين ، لارس وارنستاد ، كارولينا ويبر إكدال ، كريستينا ويردغرين ألين

 

عصمان فارس

ايلاف

https://elaph.com/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح