مسرحية “الحوت البريء ” تأليف أيمان الكبيسي

المؤلفة أيمان الكبيسي

مسرحية “الحوت البريء ” تأليف أيمان الكبيسي

(المسرحية تعلمية عن ظاهرتي خسوف القمر وكسوف الشمس)

الشخصيات حسب الظهور:

الاب: صاحب دار لطباعة الكتب.
احمد: طفل في سن الثانية عشر من عمره.
الخُرافة: شخصية خيالية.
ساروس: شخصية بابلية هو اول من اكتشف دورة الكواكب وظاهرتي الشمس القمر واسماها (دورة الساروس)
الشمس: نجم .
القمر: جرم سماوي.
النيزك: جسم في الفضاء.
المجموعة: مجموعة من الكواكب.



المشهد الأول 

(غرفة جلوس فيها نافذة مفتوحة يظهر من خلالها القمر, الوقت ليلاً, الأب جالس على الاريكة في جانب المسرح وهو يقرا جريدة, اصوات من خارج المسرح, يا حوته يا منحوته هدّي كَمرنا العالي …هذا كمرنا غالي…يا حوته يا منحوته هدي كمرنا العالي ان كان متهدينه نذبحج بسجينه. يدخل احمد الى المسرح وهو يلهث ويضحك فرحاً)
احمد: مساء الخير بابا.
الاب: اهلاً يا احمد , أراكَ متعباً!
احمد: (لازال يلهث) اااااه يا أبي كم استمتعت اليوم , كنا نركض بأقصى 
سرعة لنلاحق ذلك الحوت الذي ابتلع القمر.
الاب:(يضحك وهو ينظر الى النافذة) صحيح اليوم خسوف كلي للقمر!!
احمد:(يسترسل الكلام) استطعنا ان ننقذ القمر (ينظر الى النافذة) 
انظر…انظر …يا ابي هاهو القمر يخرج من بطن الحوت, لقد 
انتصرنا هاهاها.
الاب: (يقترب من احمد) يا ولدي هذه خرافة قديمة.
احمد: (يتحدث بحماس) ياابتي … لقد رأينا الحوت وهو يخفي ضوء القمر.
الاب : هاهاها  ليس الامر كما تظن ياولدي…تعال اجلس وسأشرح لكَ
(يرن جرس الهاتف, فيرفع الاب السماعة ويجيب باستعجال وقلق)  لا     
الوووو
…ماذا تقول؟ كيف…كيف حصل ذلك…حسنا سآتي حالا.(يغلق الخط)
احمد: (بقلق) ما بك يا أبي …ماذا حصل؟!!!
الاب: (مستعجلاً يروم الخروج ) سأعود لاحقا لا تقلق.
احمد: وقصة القمر… والحوت… والخرافة؟
الاب: (من خارج المسرح) لاحقا … لاحقا سأوضح لك كل شيء لاحقاً.
احمد: (يستلقي على الاريكة وهو يكلم نفسه) يبدو ان الحوت ترك القمر 
ليأكل مطبعة ابي.(ظلام في المسرح)
(يعود صوت الأطفال) يا حوته يا منحوتة…… 
                                 (تعتيم)

المشهد الثاني 

 (المنظرالسابق نفسه, احمد نائم وهو يدندن بالأغنية, تظهر الخرافة في الحلم لأحمد)
احمد:(يتحدث مع نفسه) غير معقول !, انتِ؟ …يا انتِ؟ من انتِ؟
الخرافة: (في جانب المسرح) انا الخرافة… انا الخرافة  (وهي ترقص)
احمد: (يتحدث مع نفسه ) سمعت أبي يذكر اسمها … نعم سمعته عندما 
سألته عن ما جرى للقمر.(يتوجه الى الخرافة بالسؤال) أ تعرفين ما 
جرى للقمر؟!!!
الخرافة: بالطبع اعرف لقد أكل الحوت القمر.
احمد: لكن أبي يقول ان هذه خرافة!!!
الخرافة: (تفكر في جواب مقنع) نعم صحيح أنا الخرافة وأنا مسؤولة عن 
هذه القصة … وأنا اعلم بها حتى من والدك.
      (يدخل ساروس وهو يحمل حقيبة على كتفه  مقاطعا الخرافة)
ساروس: (بثقة) كفي عن الكذب…(يهاجم الحوت) لا تسممي عقول الاولاد 
           بخزعبلاتكِ وخدعكِ.
احمد: (مستغربا) ومن انتَ ايضا؟!!!
ساروس: (يتوجه نحو الجمهور)أنا ساروس.
احمد: (متعجبا) ساروس !!!! اسم غريب.
الخرافة 🙁 تتجه نحو احمد) نعم يا حبيبي… انه غريب الاسم والأطوار …لا 
عليك منه ودعنا نكمل حديثنا عن تلك القصة.
ساروس: وهل تصفين اكاذيبك قصة؟ (ينظر الى احمد) لا تصدق ما تقول 
هذه المخادعة فهي تريد تضليل الحقيقة.
احمد: وما هي الحقيقة؟!!
ساروس: انا من سيخبرك بها.
احمد: (يتساءل بغضب) كيف لي ان اصدقُك وأنا لا اعرف حقيقة 
اسمك؟(يستذكر)رغم انك تذكرني بشخص ما لا اذكره الآن
ساروس: (يخاطب الجمهور) انا رجل من سالف العصر والزمان, من 
العصر البابلي.
احمد: العصر البابلي؟ هل هوعصرٌ قديم؟
ساروس: نعم ياصغيري عصر قديم جدا.
احمد: يعني قبل مئة عام؟
ساروس: بل أكثر بكثير.
احمد: مئة وخمسون؟ (ينظر الى أصابعه ويحاول العد)
ساروس: (يضحك) لا ياصغيري بل قبل الآلف السنين, انها قبل الميلاد 
بزمن بعيدجدا.
احمد: لكن ما الذي جاء بك من ذلك الزمن البعيد؟
ساروس: جئت لأظهر لكَ الحقيقة. فانا أول من تعرف على دورة الكواكب 
حول الشمس, وقد اطلقتْ عليها اسم دورة الساروس.
الخرافة: (تخاطب احمد) الحقيقة ما رأته عيناك يا حبيبي.
ساروس: (بهدوء) نعم صحيح… لأول مرة تقولين كلاما منطقيا.(يردد) 
الحقيقة ما تراه العين.(يتوجه بالكلام الى احمد) وسوف تشاهد الحقيقة 
بأم عينك,لكن عليك اولاً ارتداء هذا الرداء (يخرجه من الحقيبة) لأننا 
سوف نحلق في  الفضاء.
الخرافة: (بتردد مخاطبة ساروس) دعه …دعه وشانه (تنظر الى احمد)لا 
تصدقه انه غريب ويريد بك شرا , اما انا فوالدك يعرفني وقد حدثك 
عني …أ ليس كذلك؟
احمد : (يتذكر) نعم تذكرت!! … انك تشبه والدي (معجبا بفكرة الساروس) 
سأذهب معك….اريد ان اتعلم وأجرب كي اصل الى الحقيقة.(يرتدي 
احمد الرداء)
الخرافة: (بهمس)علي الذهاب معهما لا يجب ان اترك هذا المدعو… ماذا 
…ماذا….(لاتتذكر اسم الساروس)…عموما لن ينتصر علي ابداً. (تعتيم)


المشهد الثالث

(احمد والساروس يقفان في جانب المسرح, والخرافة في الجانب الاخر 
أجواء احتفالية ومجموعة من الكواكب ترقص وتغني)
النيزك: (ينظر الى الجمهور) ما بهم هولاء الحمقى. كم اكره هذه التجمعات, 
وهذه المجاملات كلهم يتغنون بالشمس والقمر ولا يذكروني حتى 
بكلمة, بلالأدهى من ذلك أنهم ينظرون أليّ باستصغار (باستدراك) 
صحيح, أني مطرود من ثلاث مجموعات سابقا! لكن ذلك لم يكن 
بسببي بل هم مَنْ يحتقرونني.
الشمس: (تخاطب المجموعة) أعزائي الحضور… حفلنا هذا بمناسبة حلول 
ضيف جديد بيننا وهو النيزك رحبوا بهِ يا أصدقائي .(تنظر الى 
النيزك)تعال … تعال يا عزيزي لتتعرف على أصدقائك الجدد 
(يقترب النيزكمنهم) 
القمر: (يتقدم نحو النيزك خطوة) أنا القمرْ… أنا القمرْ… يحبني كل البشرْ…
أزورهم بحلتي…جميلةٌ عند النظرْ…أسُعدهم بطلّتي …عليهمُ حين 
السهرْ…من مثلِكم بزهوتي فليأتني بذا الخبرْ. 
الارض:هل تعلمون من اكونْ؟… ومن بسطحي يسكنونْ …أناالأرضأنا
…كملي جنانٌ وعيونْ…ابناي اثنانٌ معاً …على ترابِي يسرحونْ…نهارٌ به عيش الورى …وليلٌ به يتسامرون …أدور حولَ محوري … من دورتي همْ يولدون … وحول شمسٍ ساطعة…بفصول اربعة يقسمون … عامجميل رائعٌ…فهل علمتم من اكون؟
الشمس: (تتوسط المسرح)
أنا الشمس أنا
مصدر النور والضيا
أزهو في كبد السما
أنا الشمس أنا
بفيض دفئي يسعدون
وبنور وجهي يزدهون
أنا الشمس أنا
ان غبت يوما حزنوا
بركان لا ماسكنوا
ان عدت كان عيدهم 
في صيفهم وربيعهم 
أنا الشمس أنا

(يعم الظلام أنحاءالمسرح)      
الخرافة: (من جانب المسرح تخاطب احمد): ارايت يا عزيزي الم اقل لكَ
انه لا يعرف شيئا وان الحقيقة معي فقط. (باستهزاء) فما الجديد في 
احتفال لمجموعة أصدقاء؟ وأين ما نراه بأم أعيننا من الحقيقة؟
الساروس: انتظري معنا حتى تشاهدين وتسمعين, مع إني على يقين من انك 
لن تفهمين . ها ها ها
( تعتيم)



                                المشهد الرابع 

                         ( المنظر السابق نفسه)
النيزك: (جالسا وهو يتحدث مع نفسه): أصدقاء! ها ها ها ها أصدقاء! أين هم الأصدقاء؟ لقدطردوني(يتوجه للجمهور) أ تعرفون لماذا؟ طردوني لأنهم يغارون من ذكائي وفطنتي. لكني أصبحت وحيداً…. والكل لديه أصدقاء(ينهض فرحا) نعم جاءتني فكرة مسلية (يفرك كفيه) نعم سأجعل كل من في هذه المجموعة مثلي وحيدا وبهذا لن يكونوا أفضل مني بشيء.
(يدخل القمر والنعاس ظاهر عليه) 
القمر:ااااه…ااااه…كم أنا متعب هذا اليوم …ان رأسي يؤلمني. 
النيزك: ما بك يا صديقي لا تبدو كعادتك؟
القمر: صحيح ياعزيزي أنا متعب جدا, لقد سهرت ليلة أمس مع أحبتي
سكان الأرض حتى الصباح, وأنت تعلم أنهم ينتظروني كل مساء 
وخصوصا في ليلة الرابع عشر, فاني ألقىّأحبتي بأجمل حُلة لدي.
النيزك: أنا اقدر تعبك هذا, على الرغم من إني حديث عهد بمجموعتكم إلا 
إني أيقنت حبك وإخلاصك في عملك,(بخبث) لكن ما الفائدة؟ فلا احد 
يقدر تعبك هذا غيري.
القمر: (بفرح) المهم إني سعيد بعملي وهذا ما يدفعني للعمل!!
النيزك: ولكن(يصمت قليلا) … لالالا …لاشيء, علي ان اسكت .
القمر: (بفضول) تكلم ماذا أردت ان تقول؟
النيزك: يبدو انكَ لم تسمع ما قالته عنك الأرض والشمس …اااااه يا صديقي 
        (يتظاهر بالبكاء) كم أنتَ مسكين .اااااااه كم أنتَ مخدوع .كم أنتَ

مظلوم.
القمر: (بحزن) ماذا؟ ماذا يقال عني؟ 
النيزك: (بمبالغة)ان لساني لا يجرؤ على نطق ما يقولون اااااه…..(بتردد) 
ولكن على ان أنصحك وأمري الى الله(يقترب منه وكأنه يهمس بأذنه و 
يتلفت يمينا وشمالا) أنهم  يقولونانك لست ذا فائدة وان وجودك من 
عدمه لايعني شيئا.
القمر: (باستغراب) أنا؟ (يصمت) من وجودي أنا؟ …. لماذا؟ وأنا تابع 
للأرضحيثما تدور أدور معها من شدة حبي لها (بحزن) فكيف تقول 
عني ذلك؟ 
النيزك: (بمبالغة) ليس ذلك حسب بل يقولون ان الشمس هي التي تعطي 
الارض الحياة وتناسوا سهرك مع الذين يعيشون على الارض ودورك 
في إضاءة الليالي المظلمة عندما تخلد الشمس للنوم.
القمر: (بغضب) كفى …كفى… لا أريد سماع المزيد لقد أحزنتني كثيراً لالا 
        (ببكاء)هذا مؤلم … مؤلم ( يخرج مسرعاتدخل الشمس إثناء خروج 
القمر بحيث تصدم به وهو غاضب)
الشمس: ما بكَ ياعزيزي؟ لماذا أنتَ غضبان ؟ (تنظر الى النيزك) ما به 
قمري؟  من الذي اغضب حبيبي؟
النيزك: (بخبث) حبيبك !!!! يا لكِ من طيبة كيف تقولين هذا عن القمر؟
الشمس: ولم لا أقول؟ فهو حبيبي الصغير.
النيزك: (يتمتم) يبدو انه حب من طرف واحد!!
الشمس: بماذا تتمتم ؟ قل لي هيا.
النيزك: لالا شيء (يصمت)… لكنه لا يحبك…. كما انك سبب غضبه وحزنه.
الشمس: (باستغراب): أنا من يغضب حبيبي, كيف ذاك؟
النيزك: (بضجر) ااااه عادت لتقول حبيبي!!! (بإصرار) نعم أنتَ من يغضبه 
       (يقترب ويهمس بهدوء بإذن الشمس) انه يغار منك (بمبالغة) ويقول 
عنك انك لست مهمة للأرض بل انه أهم منك!!!!
الشمس: لماذا يقول عني ذلك؟ فلكل منا وظيفته.
النيزك: (بخبث) لالالا …لا اعرف, ربما أكون مخطئاً, لكن….(يصمت 
قليلا)يبدو انه  يدبر أمراً, فعليك الحذر!
الشمس: ماذا تقصد؟
النيزك: لا اعرف ولكن ربما تدفعه الغيرة الى ان يقوم بعمل مكيدة لكَ او 
حبسكفي مكان ما…(بمكر)لقد حذرتك.(يدور حول الشمس)بصراحة 
أنااستغرب من  موقف القمر هذا!!!(بتملق) فلا بد له من الاعتراف 
بأنك أساس الحياة والأكبر حجما في المجموعة الشمسية,(بمبالغة)كما 
انك القائد الأعظموالأوحد و الأقوى للمجموعة.
الشمس:  (بغرور وتعالي) نعم أنا جسم كروي شديد الالتهاب, والكل يخاف 
الاقتراب مني لشدة غضبي وقوتي, فمن يجرؤ على التكلم عني 
بسوء, يبدو أني تساهلت كثيراً الى الحد الذياستضعفني البعض 
ولكن سأريهم من تكون الشمس. 
احمد:( بتوسل) يا عم ساروس أرجوك لقد أشعل النيزك نارالفتنة بين 
الأصدقاء … أرجوك تدخّل وافضح هذا اللعين.
الساروس: (بغضب) تبا لكل من يريد إثارة الحقد والبغضاء بين الأحبة
والأصدقاء, ان لم يتوقف هذا النيزك عن اعماله المشينة سأتدخّل.
الخرافة: (باستهزاء) س…س.س…سأتدخّل و… س…س…ساروس 
          هاهاها…كم أنتَ مولع بحرف السين!
الساروس : (يصرخ في وجه الخرافة) اصمتي!…أنتِ من نفس فصيلة ذلك 
النيزك, فهو يستغل الفتن والمشاكل لكي يبدو مهما وأنتِ كذلك 
تتخذين من الجهل سلاحا تخدعين به الناس البسطاء بأكاذيب 
وخداع لا حدودلها.
الخرافة: (بتباهي) قصصي مثيرة.
الساروس: صه … لنرى ماذا سيحدث؟!
(تعتيم)


المشهد الخامس

(المنظر السابق نفسه)
القمر: (يفيض غيضا) عليها اللعنة … عليهما اللعنة…ستعرف كلا من 
الشمس والأرض من هو القمر؟ 
النيزك: (يسترق السمع لحديث القمر) ألانأنتَ تفكر بشكل سليم…. عليك 
رد اعتبارك .
القمر : أفكر في مكيدة لاوقف الشمس والأرض عند حدهما,(يمشي مفكراً 
       بقلق) لكن كيف … كيف؟ (محتاراً)
النيزك:أحسنت…هذا ما عليك فعله.
القمر: أنتَ تعرف ان الشمس هي من تعطي الضوء والحرارة للأرض, وان 
الأرض اصغرحجما من الشمس وهي كروية مثلي, فعندما أقف
حائلاًبين الارض والشمس…
النيزك: (مقاطعاً)نعم … نعم…ثم ماذا ؟ 
القمر: يسقط ضوء الشمس على سطحي  سوف يتولد ظل مخروطي الشكل 
وراسالمخروط يكون معاكسا للشمس, وبهذا يحدث الكسوف الكلي 
للشمس.
النيزك: يا لكَ من ذكيّ… (بمبالغة)كل هذا تستطيع فعله!!!!
القمر:(بتفاخر) ليس هذا حسب بل استطيع ان اجعل الشمس تكون في 
كسوف جزئياً او حلقياً.
النيزك: (بفضول) كيف ؟ قل لي كيف؟
القمر: استطيع ان اجعل ضوء الشمس يظهر كحلقة رفيعة فقط عندما اجلس 
في منطقة قريبة من منطقة الأوج وبعيدا عن الأرض وهذا يجعل
الشمس تبدو كحلقة رفيعة, كما استطيع, ان اجعل الكسوف جزئيا 
عندما اجلس قريبا من العقدتين وفي منطقة شبه الظل.
النيزك: انك داهية أيها القمر.
القمر:أنتَ لَمْ تر شيئاً بعد ستأتيك الأخبارعن أفعالي (يخرج)
الخرافة: (على جانب المسرح) ما هذا الكلام؟ …لا افهم شيئا!!! يبدو انهم 
يتحدثون بلغة أخرى!!!
ساروس: لالا  يا جاهلة انت من لا يفهم شيئا انهم يتحدثون بنفس لغتنا .
احمد: هاهاها اين لسانك ياخرافة؟دافعي عن نفسك .هيا هيا.
الخرافة: (بحرج) انظروا… انظروا من اتى!!!
        (تدخل الشمس وهي تفور غضبا)
الشمس: علي ان افعل شيئاً …ماذا افعل؟  ماذا افعل؟ عليّ تلقين هذا 
المدعو بالقمر درساً لن ينساه …لكن كيف؟ كيف ؟
(تروح وتجيء)
الشمس: (بصوت عالي) هااااا …وجدتها … وجدتها!!!
النيزك: ماذا؟ ماذا وجدت؟ (باستهزاء) التفاحة !!!.
الشمس: (بغضب) اتهزأ بيّ أيها اللعين؟
النيزك: (بخوف) أنا…أنا …لالا لست أنا من يهزأ بك يا سيدتي 
المبجلة!!!(بمكر) بل ذلك القمر الذي يدور حول الكواكب ويقلل من 
عظمتك وقوتك.
الشمس: سأسُكت (باستصغار)هذا القمر بعد ان امنع ظهوره على الناس.
النيزك: (بفضول)كيف؟ يا مولاتي …كيف؟(يتحدث مع نفسه)سيكون ذلك 
ممتعا.
الشمس:سوف اجعل الارض تكون في خط مستقيم بيني وبين ذلك 
القمرفتمثل الأرض الجسم الذي يحجب ضوئي عن القمر, وهو كما 
تعرف جسمٌ مظلم …عند ذاك لا يتمكن احد من رؤيته فتختفي 
شهرته (بتفاخر)التي أنا صاحبةالفضل فيها!!!
النيزك:(بفرح شديد)الله…الله…(يرقص)سوف اقترح على الكواكب ان تحتفل 
في كل عام بهذا اليوم العظيم…الله …الله يا لها من فكرة رائعة…انتِ 
معجزة حقاً!!!
الشمس: (وهي ترقص فرحاً) سوف انتصر… سوف انتصر…(بغرور)من 
منكم يواجهني؟ من منكم يعاديني؟!
                      (تدخل الارض )
الارض: صباح الخير يا حبيبتي… أراكِ فرحةً جداً..ومن الذي ستنتصرين 
عليه؟
الشمس: سوف اهزم القمر…(بإصرار) نعم سوف اهزم القمر.
الارض: (باستغراب) القمر !! تقصدين القمر صديقنا؟!!!
الشمس: (باستهزاء)صديقنا هههه…(بإصرار)اجل هو من اعني.
                (يدخل القمر وهو يفور غضباً)
القمر: سمعت ان احداً يروم هزيمتي … لا احد يمكنه التغلب علي.
الارض: ما بالكما ايها الصديقان؟ ما الذي يجري؟(بغضب) أريد ان اعرف 
كل شيء وحالا.
الشمس:( تتوجه بالكلام الى الارض)أنا من سيقول لكِ كل شيء.
القمر: ولما انتِ من يبدأ بالكلام؟ انا سأتكلم.
الارض: (بحزم وشدة) كفاكما شجاراً, ايها القمردع الاكبر سناً يتحدثأولاً
          …(تنظر الى القمر بعتب) أليست هذه آداب الكلام؟(
           يطرق القمر رأسه خجلاً)
الشمس: (باستهزاء)هذا الذي يدعى القمر…وهو الذي يبلغ قطره(3500)كم 
وله كثافة تعادل(3,34)كثافة الماء.
القمر: (مقاطعاً بغضب)بل أنتِ كبيرة الحجم وبلا فائدة .
الارض: (تتحدث الى الشمس)أرجوك لا تخرجي عن صُلب الموضوع.
الشمس: لا تقاطعوني وإلا لن أتكلم ابداً.(تكمل الشمس كلامها) هذا القمر 
يريد ان يضع رأسه براسي(بغرور)!!! انا الشمس ذات الحجم 
الضخم الشديد الالتهاب!!! فكتلتي تبلغ(99,86%)من مجموع كتلة 
النظام الشمي كله,ودرجة حرارة سطحي (6000) درجة 
سليليزية وما يصلكم منها ليس الا جزء يسير, فمن انتَ ايها 
القمر؟!!!!
القمر: اتسمعين؟ (يتوجه الى الارض)اترضين بما تقول؟
الارض: لالالا أنا لا ارض بما يحدث كله… كيف تقولان هذا عن بعضكما 
وأنتما الصديقان الحميمان, ألا تذكران جلساتنا سوية ولعبنا معا في 
الايام الماضية, ثم ان لكل منا وظيفته, وهذا ما فطرنا الله تعالى 
عليه فكيف تسمحان لنفسيكما بالتدخل في حكمة الله عز وجل؟
           (يبدو النيزك قلقا ويروم الخروج بهدوء)  
القمر: انتما من دفعاني لفعل ذلك.
الارض: نحن؟!!!!
القمر: نعم انتما قللتما من شأني وقلتما عني اني غير مهم.
الشمس: (بتعالي)انا لم اقل ذلك.
الارض: ولا انا …من قال لك ذلك؟ …كيف نقول ذلك على من ينور الليالي 
         ويجملها. ان الناس على سطحي ينتظرونك بفارغ الصبر ويحبونك 
كثيرا بلان كثيرا منهم يعتمدون عليك في تقويم الأشهر والسنين … 
وأنت تعرف ذلك.
القمر: (باستغراب) حقاً!!… احقاً ما تقولين؟ (ينظر الى النيزك) تعال أيها
النيزك,ألست شاهداً على ما قالاه عني؟
النيزك: (يتلعثم في الكلام) ههههه… انا؟ انا ؟ ربما …لقد نسيت!!…(يروم 
       الخروج مسرعاً) علي الذهاب حالاً لإجراء بعض الإعمال.
الشمس: (بحزم) لالا لن تذهب, اذكر انك من قال لي ان القمر ينوي 
ايذائي.
 النيزك: (بارتباك) يا عزيزتي لا تأخذي كل كلامي على محمل الجد فقد 
كنت امزح معك فقط.
الشمس: أنتَ من أوقع بيننا.
 القمر: نعم أنتَ أيها المخادع!!!
الارض: لقد ظهرت الحقيقة … وعلمنا من أرادإشعال الفتنة بيننا(تنظر الى 
         الشمس والقمر) ماذا ترون يا أحبتي؟ ما حكم هذا الكاذب؟ 
الشمس: (بصوت واضح وكأنها في محكمة)حكمنا هو الطرد من مجموعتنا.
القمر: اجل هذا ما يستحقه هو وأمثاله من الكذابين المخادعين.
الارض: (تنظر الى النيزك بغضب) اذهب فأنت مطرود لا نريد رؤيتك في 
           مجموعتنا. هيا اغرب عن وجهي, اخرج. (يخرج النيزك ذليلاً)
الشمس: لقد أدركناالآن يا أصدقائي انه  ليس بمقدور اي منا العيش بمفرده, 
فأحدنا يكمل الآخر.
الارض: هذا صحيح فنحن متعاونون دوما(تدخل مجموعة الكواكب تغني
تخفت اضواء المسرح ويسلط الضوء الى جانبي المسرح, حيث 
احمد والساروس من جهة والخرافةفي الجهة الاخرى)
ساروس: (باستهزاء) انتِ ايضاً يا خرافة, يا منْ تخدعين الناس بأكاذيب 
وخدع واهية وتضللين الحقائق, فأن مصيرك الطرد مثل هذا النيزك 
الكاذب.
الخرافة: (بخبث) لست أنتَ من يقرر بقائي من ذهابي,(بتوسل تنظر الى 
          احمد) حبيبي وصديقي العزيز احمد هو من يقرر ذلك وهو يرغب 
ببقائي.
احمد: صحيح انا من يقرر بقاءك من ذهابك … (بإصرار) وأنا من يقول لك 
الان اغربي عن وجهي, فقد رأيت الحقيقة بأم عيني, وأيقنت زيفكِ
وجهلك.
الخرافة: (بتوسل) ارجوك يا عزيزي لا تتسرع في قرارك… الا تذكر 
         اني صديقة والدك وقد كلمك عني.
احمد: لا…لا لا ارغب في ان ترافقيني يا جاهلة, أماأبي فانا متأكد من انه 
           أراد  تحذيري منك ليس إلا!!!
ساروس 🙁 الى الخرافة ) ألم تسمعي ما قاله. اذهبي بعيداً عنه وعن كل 
اصدقائنا الصغار فهم يتسلحون بالعلم والمعرفة, وهذا المناخ لا يمكنك 
العيش فيه, اذهبي الى من يشاركك الجهل والتخلف.(يشير الى 
الجمهور)اما اصدقائي فلا شأن لك بهم. (يتوجه الى احمد بالكلام) 
والان علينا العودة الى البيت فقد تأخر الوقت وسيقلق اهلك لتأخرك, 
(يخرجان)
الخرافة: (بغضب)من اين ظهر لي هذا الساروس؟(يتحدث الى الجمهور) 
ربماخسرت الجولة لكني لم اخسر المعركة انتظروني يا 
اصدقائي سأعود, اعلم انكم تحبونني … اليس كذلك؟              
                               (تعتيم)



                            المشهد السادس

المنظر(غرفة جلوس, يرن جرس الباب باستمرار, يستيقظ احمد من نومه يذهب ليفتح الباب, يدخل الاب)
 احمد: مساء الخير يا أبي, لقد خرجت مسرعاً فقلقت عليك.
الاب: (يمسح على رأس احمد)لا عليك يا ولدي… الحمد لله تداركت الأمر
…كانت هناك بعض المشاكل في المطبعة وتمكنا بالتعاون بيننا من 
حلها,لكني اذكر إننا كنا نتحدث عن موضوع ما …ذكرني عن ماذا 
كنا نتحدث.
احمد: كنا نتكلم عن الخسوف. (يعد على اصابعه) …والحوت…والخرافة
الاب : اجل ياعزيزي, لنجلس ونكمل كلامنا.
احمد: لالا يا ابتي يبدو انك متعب جدا… (بفرح) ثم ان الساروس قد شرح 
لي الموضوع بالتفصيل.
الاب: (يبدو عليه النعاس) ساروس؟ من ساروس؟
احمد: (يضحك فرحاً ويقبل والده) بابا انك متعب علينا الذهاب الى النوم 
       وغداً صباحاً اُعرفك بصديقي الجديد …ساروس.
                                 (ستار)

———————————————————-

المصدر : مجلة الفنون المسرحية   

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.