مسرحية “التلفة”… تكشف الواقع المخفي لحياة أربع فتيات

تستعد فرقة “الأكوريوم” المغربية مع مطلع العام 2016 لتمثيل بلادها في مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة في دولة الكويت، والذي تقيمه بشكل سنوي الهيئة العربية للمسرح ومقرها الشارقة، وذلك في الفترة من 10- 16 يناير/ كانون الثاني المقبل.وستشارك الفرقة بمسرحية “التلفة” وهي من إخراج نعيمة زيطان، وبطولة كلا من: جملية الهوني، هاجر الحامدي، آمال بنحدو، والشيماء اجبيري.
وتحكي “التلفة” بحسب موقع لكم 2 المغربي التي حظيت بدعم من وزارة الثقافة المغربية قصة أربع مغربيات امتهن الدعارة، وبعد مدة من العمل كبائعات هوى تم القبض عليهن وزج بهن في الاعتقال الاحتياطي، في انتظار محاكمتهن.
المسرحية تسلط الضوء حول الظروف الصعبة التي تفرض على المرأة احتراف الدعارة، وما تعانيه من استغلال وعنف وهي خارج أسوار السجن أو داخلها.
المخرجة نعيمة زيطان- رئيسة جمعية مسرح “الأكوريوم”، الذي يعمل في الكثير من أعماله الفنية على قضايا المرأة- قالت في تصريح لموقع “لكم 2” المغربي إن عملهم هذه العام حول هذه القضية، نابع من كونها مهمة للغاية، وذلك بهدف إيجاد عقوبات بديلة لتسريع الحكم وأيضا إلقاء الضوء حول الظروف الصعبة التي تفرض على المرأة احتراف الدعارة.
وحول الضجة التي تثار حول أعمالها كشفت زيطان، على إن هدف مسرح “أكوريوم” ليس إثارة المواضيع حول “الممنوعات”، مؤكدة إن “المشكل الحقيقي هو أن كل الموضوعات في المغرب أصبحت “ممنوعات” سواء تعلق الأمر بـ “الجنس أو الجسد أو الدين أو السياسة، حسب قولها.
وفي نفس السياق أضافت المخرجة، ان هدفها ليس هو الإثارة، بل هو خلق نقاش جدي حول قضايا يحتل فيها المغرب درجات مخجلة في العالم، مؤكدة في معرض تصريحها، على أنه ليس الهدف هو استفزاز الجمهور بل المساهمة في النقاش العمومي حول قضايا نابعة من الواقع المعاش.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 4851 – السبت 19 ديسمبر 2015م الموافق 07 ربيع الاول 1437هـ

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.