أخبار عاجلة

مسرحية «أو لا تكون» في الموعد/منصف كريمي

يعيش مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين هذه الأيام حركية كبرى من حيث التمارين الخاصة بإنتاجاته الجديدة حيث انطلق منذ اسبوع  في الاستعدادات والتمارين على العمل المسرحي الجديد «أو لا تكون» عن نص بوكثير دومة واخراج انور الشعافي والذي سيعرض  قريبا في افتتاح  مهرجان دوز العربي وفي افتتاح الموسم الثقافي بالمسرح الوطني التونسي وايام قرطاج المسرحية كما سيسجل هذا العمل حضوره الدولي بالاردن في  شهر نوفمبر القادم وتقوم هذه المسرحية على تقاطع أربع مسرحيات شكسبيرية وهي «هاملت» و«عطيل» و«الملك لير» و«روميو وجوليات» وقد تمت كتابة النص ركحيا انطلاقا من التمارين وروح المستند الجمالي الذي جعل الحوار مختزلا والأسلوب شاعريا والمعنى استعاريا والايقاع متسارعا.
كما يعود فريق مسرحية «الساحر» الموجهة للأطفال والناشئة أول الاسبوع القادم الى التمارين التحضيرية استعدادا لجملة من العروض داخل الجمهورية والتي انطلقت  يوم 22 اكتوبر الجاري في اطار تظاهرة «العرض الأول» التي نظمها المركز الوطني لفن العرائس من 16 الى 23 اكتوبر الجاري وهي مسرحية عن نص واخراج حمزة بن عون وتقوم على تقنية الاضاءة السوداء وعبر مؤثرات صوتية أمّنها صابر النقاز .
مخرج هذا العمل حمزة بن عون هو شاب من خرّيجي المعهد العالي للفن المسرحي بتونس وهو أحد المسكونين بمسرح الطفل حيث أنهى دراسته الأكاديمية المسرحية مختصا في هذا اللون الذي قدم فيه ملفا فنيا تحت مسمى «مختبر الإضاءة السوداء» واشتغل فيه لمدة ثلاثة أشهر بفضاءات مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين لينتهي إلى إخراج هذا العمل المسرحي المتكامل الذي تابعته لجنة الإنتقاء بوزارة الشؤون الثقافية.
«الساحر» هي تجربة جديدة في مسرح الطفل، حكايتها ساحر ينقلب عليه سحره وتنفلت منه ألعابه لتنقلب عليه عبر خرافة الصراع مع وحش ويخوض صراعات مختلفة يجد فيها الطفل ما يستميل قلبه بالإضافة إلى ما يثير تفاعلا مع العرض منشدا إليه بما توفره تقنية الإضاءة السوداء من إمكانات فرجوية رائعة حيث يقوم بلعب الأدوار محمد القمودي، منتصر بالله القمودي ، عبد القدوس الحكيري ومروان الشعافي.
تجدر الإشارة إلى أن مسرحية «الساحر» هي ثالث انتاجات المركز خلال السنة الحالية مع «أو لا تكون» لأنور الشعافي و«رمال متحركة» لعلي اليحياوي وسيقدم المركز عملين في إطار أيام قرطاج المسرحية وهما « أو لا تكون » لأنور الشعافي التي ستعرض قريبا في قاعة الفن الرابع في سلسلة عروض والعمل الثاني « رمال متحركة»  لعلي اليحياوي الذي يعدٌ الآن عملا مسرحيا جديدا بعنوان « رايونو سيتي» في إطار إنتاج المركز للموسم 2016-2017 وللتذكير فإن هذه الاعمال الثلاث وقع منحها تأشيرة من قبل وزارة الشؤون الثقافية في شهر جويلية الفارط وستكون حاضرة في المهرجانات المحلية والدولية.
وأما المشروع المسرحي الجديد بعنوان « رايونو سيتي » الذي كتب نصه وأخرجه علي اليحياوي وبمساعدة بشير يحيى في الاخراج ومفتاح بوكريع في السينوغرافيا وجليلة الميداني في توضيب الملابس ومراد بوقارص في الموسيقى وسامي ضو في التوضيب العام وايمن السريتي في القيافة وكل من محمد عدالة ولطيفة القفصي وفرحات دبش وعواطف العبيدي وكيلاني زقروبة وخالد لملوم ومكرم السنهوري وحمزة خليفي وحمزة بن عون ونادية تليش ولسعد جحيدر وادريس عبد القوي وجهاد الفورتي واسماء بن حمزة وعزيز التواتي وشوقي عجيلي في التمثيل فإنه يطرح  اشكالية القهر الاجتماعي في الاحياء الشعبية وانعكاساتها النفسية والاجتماعية وذلك من خلال قصة رجل يعيش بيننا ولا نراه، يقتات من فتات الدورة الاقتصادية بتجميعه الفضلات الصناعية من مواد البلاستيك ويقع استلابه واستغلاله نفسيا وجسديا من قبل دكتور يجرب فيه ادوية جديدة كما تخونه زوجته مع احد المهربين فيقتلها في نوع  من الاحتجاج على واقعه بتوظيف الجسد الخاص وهو كل ما يملك وهو انتاج مدعوم من وزارة الشؤون الثقافية وسيكون جاهزا للعرض موفى شهر ديسمبر القادم.
يشار من جهة أخرى إلى أن مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين سجّل بداية شهر أكتوبر الجاري مشاركته في فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان « الفوارة شو» وذلك بمدينة سطيف بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بعرضه لمشهدية «رمال متحركة » وهي  مشهدية بصرية في جماليات الصحراء تعتمد تقنية الرسم بالرمل في اخراج  لعلي اليحياوي ورسم لحبيب الغرابي وتقنية لأيمن السريتي.

المصدر/ اليوم

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.