مريم والنسر الذهبي – مسرحية للاطفال : د.فاضل السوداني / المسرحية الفائزة بجائزة الهيئة العربية للمسرح

الشخصيــــــــــــات

 

مريم        (عمرها  مابين 10  او حتى اكبر لكن المهم  ان يكون الاداء بطريقة شفافية وعفوية  كلاطفال )

جحا الاطرش             ( يفتعل بأنه لا يسمع  احيانا و لايود ان يسمع الجمل التي

لا تعجبه او التي يجد فيها نقد له.. و يبدو وكانه  مصاب بالغباء)

زوجة جحا                ( متحركة نشطة تهتم بكل صغيرة وكبيرة )

النسر الذهبي               ( يفتعل الحكمة )

الافعى                      ( خبيثة ملتوية   جميلة مغرية  تنظر وحهها  ورشاقة جسدها بمرآة

تحملها دائما )

شجرة المعرفة            ( مع الريح تصدر عنها  همسات واغاني و اصوات جميلة

بجمال الحكمة التي يفتقدها  الانسان )

 

الحارس         :       (  قصير وضخم يشعر بمسؤوليته لكنه يعرف كيف يتكلم مع الاطفال ..)

(حتى  تتخلص  مريم من وحدتها بسبب انشغال  والديها عنها ، اضافة الى تعاملهم  معها  كطفلة ساذجة مما يؤدي الى منعها من اتخاذ أي قرار او عمل  أي شئ  بحجة الخوف  عليها  . تضطر  الى اللجوء  الى عالم الفنتازيا  ، لتسافر  بصحبة الخيال الطفولي  الى عالم آخر  مع اصدقائها من الحيوانات والطيور وشخصيات اللوحات و التماثيل الذين صادفتهم في زيارتها  مع  زملاء المدرسة  للمتحف  . هناك تكتشف هي واصدقائها في عالم الخيال ،  بان أي مشكلة يمكن ان تحل  بالصداقة والحب والتسامح ومساعدة الاخرين .)

 

 

 

 

 

المشهد الاول

                                     (  في المتحف )

 

(مريم  في وسط قاعة المتحف  ،. هنالك لوحات مختلفة الاحجام  لكن في وسط  المسرح  هنالك لوحة كبيرة الحجم في وسط اطارها نرى الممثلون الذين سيلعبون  الادوار  التالية  : جحا الاطرش ، زوجة جحا  ، النسر الذهبي ،وغيرهم    . يبدا العرض ومريم تتكلم في التلفون المحمول . الاب والام دائما يكلمانها  في التلفون   او يمكن ان يظهران في زاوية من المسرح  . مريم تستخدم دائما  نظارات طبية)

تلفون مريم يرن ))

مريم : الو …… بابا

الاب :هل مازلت في البيت ؟

مريم : لا بابا انا في المتحف ، الله كل اللوحات والتماثيل  جميلة هنا .

الاب : طيب ، اريد ان اتكلم  مع  المرشدة ؟

مريم : إنها في  القاعة الثانية .

الاب :  اسمعي  بنتي لا تلمسي أي شئ مثل ماتفعلين في البيت .

مريم : نعم بابا .. فهمت بابا .. مع السلامة يا بابا  .( لنفسها ) ابي وأمي   اذا لم يتخاصمان فيما بينهما  ، يمنعاني من عمل أي شئ أريد القيام به .

(، نسمع ضجيج  صوت الام والاب  ياتي من البعيد وهما يتخاصمان  ثم ….. )

 ( في بقعة من الضوء في زاوية من المسرح نرى الاب والام )

 

مريم  تهمس الى  الجمهور) )

مريم : ألم أخبركم ؟؟

 

الاب :لا  تكوني  قاسية  مع  مريم ، هذا خطأ ،  هي مازالت طفله  .

الام : لانها طفله  يجب ان نربيها .

الاب : لكن ليس بالقوة والصراخ بوجهها كما فعلت امس .

الام : لانها كسرت مابين يديها في المطبخ  .

الاب : صحيح مريم  مازالت  طفله ـ لكنها ذكية .

الام : حسن  لن اتدخل ، هي بنتك ايضا ربيها كما تشاء .( تختفي والصوت يبتعد ) كما تشاء ، كما تشاء ، كما تشاء .

الاب : حسن انا الاب  انا الاب ،  انا الاب  ،  الاب ،  الاب ،  الاب ( يتبعها ويختفي   )

(مريم تضع الويكمان في اذنيها   وتتأمل اللوحة الكبيرة . الشخصيات في اللوحة  تبدأ حركات واشارات وتحايا وهمس خفيف لمريم ،  انها لا تصدق ،   تفرك عينيها . تقترب من اللوحة ، تخلع النظارة  وتفرك عينيها من جديد )

حارس المتحف : ( خلف مريم ) همــــــم ، همـــــــــم.. هم ..هم.. في المتحف لايجوز الكلام بالتلفون .

مريم   ???? تعطيه ظهرها )  فهمت .

الحارس : ( يلاحقها ) ولا يجوز أيضا الاستماع بهذا الجهاز .

مريم : لماذا ؟

الحارس : لان الضوضاء ممنوع هنا .

مريم : لماذا ؟

الحارس : لانه متحف للفن ، وفيه  نتعرف على  اللوحات الجميلة والتماثيل فقط .

مريم :  : لماذا  ؟

الحارس : لان التماثيل ومامرسوم   هنا … هي .. هي جميلة مثل  الحياة .

مريم : لكن كيف ؟

الحارس : اذا شاهدتيها   جيدا  ستعرفين بان هذه التماثيل   بشر .

مريم : هل يمكن ان يتحركوا او يتكلموا  مثلنا .

الحارس: نعم

( مريم تحاو ل  ان تقترب وتلمس إحدى اللوحات )

الحارس : لالالالالالا    ممنوع   .

مريم :  ممنوع  ؟! حتى أراهم جيدا ..هل استطيع ان اتكلم معهم من بعيد .

الحارس : نعم تستطيعين ، لكن من دون الاقتراب او اللمس .

مريم : لكن امي تقول انها تماثيل وصور لا تتكلم .

الحارس : أمك  لم تعِش معهم  و لاتعرف كيف تحدثهم . هم مثلنا تماما .. لكن …

مريم : لكن … ماذا ؟

الحارس : عندما تكبرين ستفهمين لماذا ؟

الحارس : ( يسمع صوت من جهاز التلفون الذي يحمله ، يستمع …..

مريم :الصوت ممنوع .

الحارس : (يضحك …ثم  الى مريم  ) ساذهب ، ومثلما اتفقنا  ممنوع الضوضاء ،  ممنوع الاقتراب من اللوحات وممنوع اللمس ( يختفي ) .

مريم : انه مثل ابي وامي .. الكل يمنعني ولا اعرف لماذا ؟ ( تعود الى اللوحة )

(يرن التلفون )

مريم : (تهمس خائقة من الحارس )    نعم

الام   :   وصلتي المتحف

مريم  : نعم .. ماما ممنوع اتكلم بالتلفون هنا .

الام   : مثل ما قلت لك لاتلمسي أي شئ .

مريم  :نعم

الام   : وبعد المتحف تأتين الى البيت مباشرة .

مريم   : حاضر ماما . ( تتمعن باللوحة من جديد  وتفكر .. وتلتفت  يحذر

)

لماذ لا استطيع مسك  راس هذا النسر الجميل ؟

جحا  : ( ينادي بهمس ) مريم .. مريم

الجميع  : ( في اللوحة ) مريم ..مريم ..مريم

مريم  : الله النسر وهذا الرجل وهذه المراة  يتكلمون ..مثل  ما قال الحارس  الرسوم  تتكلم .

النسرالذهبي : نعم نتكلم مثل البشر ..

جحا   :  نعم  وحتى تصدقي ، هل ترغبين  ان تمسكي لحيتي ؟

( الجميع يضحك )

زوجة جحا ( تزجره )  لاتثرثر .. لحيتك …..

النسر الذهبي : ( يضحك  مكملا  )  لحيتك خشنة ( بفخر ) مريم تريد ان تمسك  راسي انا   النسر الذهبي .. امسكيني  يامريم.

مريم  ???? تمسك  راس  النسر )  يانسري الجميل هل تطير ايضا ؟

النسر الذهبي : نعم اطير ..

مريم  ???? الى جحا )    وانت من ؟

جحا  : ماذا .. ماذا تقولين ؟

زوجة جحا  : ارفعي صوتك …  انه جحا زوجي ، لكن مع الاسف لا يسمع جيدا .

مريم  :    انا مريم .

الجميع  : ( يهمس)   نعرف بان اسمك  مريم  .. (بمزاح  وبأصوات مختلفة )   مــــــــــــــــــــــــريم  .. يامريم  ..

مريم   :انا سعيدة  لانني اتكلم معكم ،  انتم  أصدقائي الجدد  .. هل انتم مثل البشر حقا ؟

جحا  : ( يتثائب ) نعم نتكلم ونعيش حياتنا مثلكم .

النسر الذهبي : لكننا الان  مسجونون في   إطار اللوحة .

زوجة جحا :وفي الليل عندما ينام الحارس  نخرج من سجن اللوحة .

جحا : ونرقص نرقص في هذه الصالة ترا .. ترررا ..  تررررا.. تيراري

النسر الذهبي : اما انا اتحرر واطير حتى الصباح .

مريم  : لكن الجميع يقول  بانكم  اصباغ لاتتحركون.

زوجة جحا  : لانهم لا يشعرون بنا مثلك .

النسر الذهبي :  بل انهم لا يروننا جيدا .

جحا  : ولا يعرفوننا ايضا .

النسر الذهبي : وكأن على عيونهم غشاوة .

مريم  : لاتحزنوا اعزائي  انا اشعر بكم واراكم بالرغم من نظاراتي هذه المزعجة .

زوجة جحا : لانك تحبيننا

جحا         : ماذا تقولين ؟

زوجة جحا : (  بصوت عال )  اقول بان مريم تحبنا .

جحا   : تحبنا ؟ أي نعم تحبنا ، والله العظيم تحبنا .

مريم  : لماذا لا تتحررون الان لنلعب سوية ؟

جحا : الان .. الان  !

زوجة جحا :ممممممممم

النسر الذهبي :    هل حقا  تريدين ان تريننا نحيا كالبشر  الان؟

مريم :  (  فرحة ) نعم اريد  يانسري  .

جحا : نتحرر؟! .. نخرج من الاطار؟!  ..ماذا .. ماذا … اعني ماذا سنفعل  عندما يرانا الحارس .

النسر الذهبي : مريم تخبرنا بمجيئه .

مريم   :  نعم انا  ساخبركم  . تعالوا ، طيروا يااصدقائي  ….تحرروا ،

زوجة جحا :  هيا لنقفز خارج الاطار ، حتى نكون قريبين من مريم .

مريم : هيا يااصدقائي ،  تعالوا هنا  انا احبكم  .

النسر الذهبي : هيا واحد    اثنان    ثلاثة

الجميع  : هيلا  .. هــــــــــــــــــوب

(من الممكن اللعب واشاعة الكوميديا  عند خروج كل واحد منهم ، اكن في النهاية

الجميع في الصالة… يتحركون وكانهم  بحذر في جميع الاتجاهات غير مصدقين )

جحا : ( يدور حول نفسه )  اذن انا  موجود ( الى مريم )  هل  تحبيننا

مريم   : نعم

النسر   :و لاتفكرين  بنا كصور ورسوم ؟

زوجة جحا  :  تعيش في الكتب او المتاحف فقط ؟

مريم  : نعم انتم أحياء مثلي وانا احبكم جميعا .

جحا :  اذن صرنا   بشر من لحم ودم ،،،

مريم : احقا ؟

النسر الذهبي : نطير في العلالي فوق الجبال والوديان .

مريم  احقا  ؟

زوجة جحا  : نعم  نحن  احياء ..  نتحرك ، ونرقص   (ترقص )   سأريك .

جحا : ( وهو يضحك )   لديها شهادة رقص من الباليه (الى مريم )  وانت ماذا تفعلين هنا وحدك ؟

زوجة حجا : هذه عادته ، دائما يسأل ، انه فضولي  مثل صديقه ا شعب  .

جحا : أحــم … احم   إحــــــــــممممم

مريم   : جئت  ازوركم  ،  زميلاتي والمرشدة هناك .

(يرن التلفون ، مريم تنظر الرقم ولا ترد )

ام مريم : الو .. الو …الو مريم .. مريم

النسر الذهبي : امك ، اليس كذلك ؟ ماذا تريد منك ؟

مريم : لا أعرف

جحا  : مـــــن!!!!!.

زوجة جحا : ام مريم

النسر  الذهبي   : كان المفروض ان تردي عليها.

مريم : ستمنعني من الكلام معكم ، دائما تمنعني حتى اشعر بانها لا تحبني .

زوجة جحا : كلا انها أمك وتحبك .

مريم : اذا كانت تحبني فعلا لما تتركني لوحدي في البيت دائما ، فهي  وابي  اما في العمل او يتخاصمان .

جحا: اسمعي مريم .. كل الامهات والاباء يحبون ابنائهم .

النسر الذهبي: لكنهم مساكين ليس لديهم الوقت لاطفالهم  .

زوجة جحا : وانت ماذا تفعلين عندما تكونين لوحدك في البيت ؟

مريم : لا أعرف .. اسمع اغاني .. ارى افلام .. اتكلم بالتلفون  مع صديقاتي .

جحا : ماذا تقول تلفون ، ما هو هذا التلفون  ؟

زوجة جحا : تقول انها تسمع اغاني .

جحا : اغاني …أي  اغنية تحبين ..انا مثلا احب اغـــــــنـ …….

(يمكن لجحا هنا ان يعدد بعض الاغاني المغربية واغاني الاطفال ويحتار ان يختار بينها  )

زوجة جحا :جحـــــــا   لا تقاطعها  ..( الى مريم )  انه   مغرور ويمدح نفسه دائما .

جحا : أحمـــم .. احمممممم

النسر الذهبي : كملي مريم كملي  صديقتي  .

مريم : امي وابي يعتبراني طفلة صغيرة …لاافهم شيئا.

جحا : ماذا أ أ أه  ،  لقد سمعت ،   نعم انك طفلة لكن ذكية.

النسر الذهبي : ذكية جدا

مريم : وصديقتي عائشة  لا تريدني ايضا .

جحا  : لماذا   ؟

مريم  : تقول بانني  اسأل كثيرا ، خاصمتني ،  لكني  مازات  احبها .

جحا : صديقتك لا تعـــــــــــــر…………………

زوجة جحا : أششششششششششششش  لايمكن ان تتكلم معها هكذا .

جحا :   ماذا ،  لا اسمع .. ماذا تقولين ؟

زوجة جحا : ساخبرك في وقت آخر ( الى مريم ) يجب الا تغضبي من صديقتك .

مريم  : لكنها تزعجني

النسر الذهبي :الاصدقاء يجب ان يحبوا بعضهم .

زوجة جحا : ( بغزل مع جحا )  الحياة بدون حب وصداقة تتحول الى جحيم … تمام جحا .

جحا : ماذا ؟

زوجة جحا : لا شئ .. لا شئ  حشومه

مريم : اكره عائشة  عندما لاترد على تلفوني .

جحا : ماذا

زوجة جحا : ساخبرك ولكن ليس الان .

جحا : أحمممممممممم همم  يازوجتي  لماذا ….

زوجة جحا : لنسمع مريم الان .

النسر الذهبي : اجمل شئ في الحياة هي الصداقة .

زوجة جحا : نعم لان صديقنا النسر الذهبي  يتكلم عن تجربة .

مريم : لكنهم  جميعا لا يحبونني .

جحا   : يحبونها … من يحب من ؟

زوجة جحا : لا تصرخ هكذا ( الى مريم )   نحن متاكدين إنهم جميعا يحبونك .

النسر الذهبي : على الانسان الا يطلب من اصقاؤه شئ فوق طاقتهم

مريم   : لا افهم .!

النسر الذهبي : اذا  اردت  ان يحبك الناس يجب ان تحبينهم ايضا .

زوجة جحا   ???? جحا ) الم أخبرك انه حكيم .

جحا      :  واذا اردت  ان يكون لك اصدقاء يجــــــــ……

زوجة جحا : تقاطعه ) اششششششششششششش

النسر الذهبي : عليك ان تبحثي عن الصداقة

مريم : نعم وانا احب اصدقائي دائما .

زوجة جحا : وهم بالتاكيد يحبونك .

مريم   : لكن عائشة  لاتريد ان صديقتي   .

النسر الذهبي :الصديق المخلص هو  من ساعد اصدقاؤه  واخذ بنصيحتهم .

مريم   : كيف     ؟( صوت اقدام وحركة او صفق ابواب )

زوجة جحا : اششش   أسمع اقدام الحارس .. يجب ان نختبأ.

( يرتبكون … يحاولون الاختباء هامسون )

جحا : مـــــــــاذا ؟؟؟!!

زوجة حجا : الحارس

جحا : اين ..كيف ..  لماذا ..  اللوحة ، الاطار  ماذا  …..

مريم :  لا   لا تذهبوا ابقوا معي .

جحا : اه  تذكرت  يجب ان نعود الى مكاننا في اللوحة .

النسر الذهبي : كلا لاننا اذا دخلنا  لا نستطيع ان نساعد صديقتنا مريم .

جحا : والحل ماذا سنفعل ،  اين نختبا ؟

زوجة جحا : من يخبئنا ؟

جحا :   من يخبئنا ؟.. خبئيني يازوجتي .

زوجة جحا : اين  ؟

مريم : هنا انه لا يراكم .

النسر الذهبي : هناك سيكتشفنا بسهولة .

زوجة جحا   : والحل ،  ماذا سنفعل ؟؟؟

جحا :  نجلس مع الجمهور .. هم سيخبؤوننا .

زوجة جحا  :هل  تخبؤوننا ( تستمع للجمهور  )

جحا : هل يمكن ان نختبأ عندكم ؟( يستمع للجمهور )

النسر الذهبي : لكن اذا ختبأ نا من سيمثل لهم .

جحا : اذن  ماذا سنفعل ؟

النسر الذهبي : لدي    فكرة .

الجميــع : ماهي

النسر الذهبي :اقترح ان اطير بكم الى عالم آخر عالم من  الخيال ، ايم جناحاي (يبحث عنهما ) .

مريم : لا اريد فانا  أخاف الطيران .

النسر الذهبي :ستطيرين معي لكن ابحثوا معي .

مريم : لا أملك  اجنحة مثلك .

النسر الذهبي : ستنمو لك  اذا طرت معي . ها هي وجدتهما  ( يلبس حناحيه ) ، هيا لنتهيأ للرحلة  بسرعة .

زوجة جحا    : انا خائفة  .

جحا : وانا خائف .

مريم   : وانا خائفة .

النسر الذهبي : لا تخافوا تمسكوا بي جيدا وساحملكم واطير.

الجميع : نحن  خائفين .

النسر الذهبي : انتم شجعان  .. انا قوي  ..( يفرد جناحيه  )    هيا ،  هل انتم جاهزون

( يسمع اصوات ضعيفة وتمتمات خائفة  لاتدل بانهم جاهزون  . النسر يتوقف)

النسر الذهبي  : لا يمكن ان اطير اذا لم تكونوا جاهزين واقوياء وشجعان … والان هل انتم جاهزون ؟؟

الجميع ( بشجاعة ) جاهزون .

النسر الذهبي : اقوى .

الجميع : جاهزون .

المسر الذهبي : ( الى الجمهور ) أصحيح  انهم جاهزون ؟

الجمهور

النسر الذهبي : على بركة الله اذن .

جحا :  لحظة ,,,اعزائي المشاهدين  لاتخبرو الحارس .. اتفقنا .

النسر الذهبي : تشبثوا بقوة  ساطير بسرعة فوق الجبال  واتحمل العواصف والامطار.

الجميع : جاهزون

النسر الذهبي : ساطير بكم الى عالم الخيال  .

الجميع : جاهزون

النسر الذهبي  : وستكونون  احرارا بعيدا عن عالم المتاحف .

الجميع : جاهزون

النسر الذهبي : وبعيدا عن  اطارات  اللوحات   وكانها السجن .

زوجة جحا : اصدقائي الاطفال  اذا جائكم لحارس  لا تخبروه عن رحلتنا .

الجميع : هيا  لنطير

النسر الذهبي : تمسكوا بقوة .

( يفرد جناحيه وهم يمسكون به بطريقة توحي بالطيران ام للانمارة المتغيرة واصوات الرياح والمطر والبرق لهما تاثير كبير في هذا يمكن استخدام سينما  من خلال الفلم  نرى  جبال ووديان  وغابات خضراء

في الليل والنهار وفجاة اعترضتهم  عاصفة ممطرة وصوت الرعد وغيرها )

جحا : ( وهم مع   النسر   )  انت قوي  يانسرنا الذهبي  أوصلنا بسلام .

مريم :  انظروا  الجبال هناك .

زوجة جحا : وتلك الغابة الجميلة

جحا  : كم يوم  ونحن نطير ،  متى سنصل ؟

النسر الذهبي : لا تتذمر ،  قريبا سنصل .

                                                ( تبدا العاصفة الممطرة ) 

جحا : انها العاصفة .

الجميع : اهبط بنا ايها النسر .

النسر الذهبي : سنصل قريبا.

جحا :  تمسكي بي يامريم.

النسر  : تمسكوا بي جميعا .

الجنيع : احذر، سنسقط .

جحا : خفف سرعتك .

النسر الذهبي : تمسكوا بقوة .

زوجة جحا  : اهبط بنا

مريم : اهبط .

جحا : اهبط والا سقطنا .

النسر الذهبي : تمسكوا بي سنهبط في هذه الغابة .

( فترة موسيقى   ظلام وانارة  … ظلام لفترة  طويلة صوت الرعد والموسيقى فقط )

ــــــــــــــــــــــــــــ

المشهد الثاني

( في الحلم او  الفردوس  )

( الجميع يندفع  الى  المسرح وكانهم يهبطون من الاعلى . غابة جميلة ،  الانارة ملونه.

فهل هذا  المكان هو الجنة ؟  ..  يمكن !؟ . في وسط المسرح شجرة المعرفة الوافرة   )

جحا  :  انا سعيد لانني هبطت بسلام .

زوجة جحا  : تفكر بنفسك فقط ؟!  قل نحن سعداء لاننا هبطنا سالمين واحياء  .

جحا : نعم انا سعيد لاننا سلمنا  يازوجتي العزيزة .

زوجة جحا : اين مريم

مريم   :  انا هنا  ابحث عن  نظاراتي فقدتها  ، اين هي   ؟ .. أه  يالله   ارى بدونها لاول مرة   منذ وضعتها قبل سنوات  ( وهي فرحة ) لا تهمني الان   انا سعيدة  لانني ارى  بدون نظارات ، و سعيدة اكثر  لاننا هنا جميعا .

جحا : تهانينا يا مريم  وانا سعيد  لانني  اسمع جيدا ،و اسمعكم جميعا  ( فرح يدور في المكان مهوسا يصرخ  ) انا اسمعكم واسمع الطيور  وصوت الريح واغصان الاشجار   أنا  سعيد وفرح   ها .. ها .. ها   انا سعيد  انا اسمع ، اسمع مايدور حولي .

زوجة جحا  : سيجن .

النسر : دعيه انه فرح .

مريم  : اهدأ ياجحا ، ( فترة )   اين نحن ؟

زوجة جحا : في مكان جميل كانه الجنة .

النسر الذهبي : ( وهو يعدل قيافته ويخلع جناحيه ويضعهما جانبا )  نعم جميل وفيه لايجوع الانسان ولا يعطش  .

جحا   : ولا يحزن

مريم : ولايبكي

زوجة جحا : انه دائما فرح

النسر الذهبي : نعم انا اعرف هذا المكان  .. انظرو هذه الشجرة .

مريم   : مابها

النسر الذهبي : انها شجرة المعرفة

مريم : المعرفة  ؟؟؟؟

 ( تهم ان تقطف تفاحة  للكنها تتراجع عندما تخرج الافعى المرقطة  من باطن او خلف الشجرة ) أه انها أفعى .

الافعى  : ( وهي تتلوى وكانها ترقص….  الى مريم) لا تخافي انا لا آذي احدا ، ( الى الشجرة ) من اين اتى هؤلاء   الغرباء المزعجين  ؟

النسر الذهبي : نحن اصدقاء

جحا : نعم اصدقاء وضيوفكم في هذا البستان الجميل ، وضيوفك انت  ياجميلتي ( يمسد على راسها ) عيونك اجمل عيون شاهدتها .

الافعى   : ( تتلوى انوثة  وتهمهم ) هم .. هم  صدقت ياصد يقي .

جحا : وينطبق عليها  قول الشاعر الفرنسي  :

عيناك من شدة عمقهما      أضعت فيهما ذاكرتي..

زوجة جحا  : حم حم حم جحا … جحا  .. جحا  (تهجم عليه  وتؤشر له بالابتعاد عن الافعى )

جحا  ???? متخاذلا ويقترب من زوجته)وانت عيونك جميلة ايضا يازوجتي وينطبق عليك قول الشاعر العربي  علي بن الجهم  :       عيون المها بين الرصافة والجسر

جلبنا الهوى من حيث ادري ولا ادري

(النسر الذهبي والشجرة  ومريم يصفقون و يضحكون )

 

(مريم تقطف تفاحة من الشجرة)

 

شجرة  المعرفة  : آآآآآآخ  .. هممم ، صحيح ان  ثماري جميلة  لكنها للنظر فقط وليس للاكل .

مريم وزوجة جحا : لماذا ؟؟

شجرة  المعرفة  :اذا اكلت منها كثيرا ستصبحين مجنونة .

زوجة جحا : اذن لا تاكلوا من هذه الثمار .

شجرة المعرفة : (تتراجع )ممكن واحدة فقط .

الافعى : لاتصغوا لها انها  تخرف ، عندما تاكلوا تصبحوا اذكياء  .. هيا كلوا وتتفتح اذهانكم  .

جحا : انا سآكل  . اريد ان اصبح ذكيا ( الى الجمهور ) هل ستاكلوا معي ؟؟ تفضلوا تفضلوا كلوا

الافعى : تفضلوا كلوا من شجرة المعرفة  .

جحا : هل آكل ايتها الجميلة ؟

الافعى : ياجحا كل ماتشاء من تفاح الذكاء هذا .

شجرة المعرفة : كلا انها تخدعك

النسر الذهبي : خذ بنصيحة  شجرة المعرفة .. احذر .

جحا : اريد ان اكون ذكيا

زوجة جحا : ستصبح مجنونا .

مريم : ويمكن ان تموت .

شجرة المعرفة : انصحك  ألا تأكل كثيرا .

الافعى  : ( الى جحا ) لاتصدق  خذ وكل ..  كل هذا التفاح .

( ياخذ التفاح حائرا  ومرتبكا .. والافعى تصفرلحنا وترقص وتؤشر له ان ياكل )

 

شجرة المعرفة :كل واحدة فقط .. كثرة المعرفة بدون هدف  تفقد الانسان عقله .. لاتاكل .

الافعى : كل .. ستعرف كل شئ .

زوجة جحا : يازوجي العزيز  خذ  بنصيحة اصدقائك المخلصين .

النسر الذهبي  :  احذر .

مريم  : ارجوك جحا   لاتاكل .

الافعى : ( تبدا بالرقص  بحركات  مغرية حتى تخدع جحا وهو هائن يجمالها فيتخيلها امرأة  )   كل .. واعرف كل شئ .. الحياة ، ومابعد الحياة ..والموت .. ومابعد الموت  كل .. كل ياعزيزي جحا .

الجميع : لاتاكل .

مريم : خذ بنصيحتنا .

النسر الذهبي : استمع لنا .. لاتاكل .

جحا : اريد ان اعرف كل شئ .

( يبدا يالتهام التفاح بنهم ، والافعى اثناء رقصها تعطيه التفاح … وتستمر بالرقص  وهو يلتهم )

زوجة جحا : انه عنيد ..  . ( تهجم عليه وتاخذ التفاح منه   وهو يرفض .. ويستمر بالاكل)      

شجرة المعرفة : سيجن .

)

            ( الافعى تنسل وتختبئ . صمت من الجميع ،  وهم يراقبون مالذي سيحدث لجحا.. يتقدمون

     نحوه خائفين..  يبدا جحا باخراج اصوات كمبيوتر واصوات تشبه  الانسان الالي  وتتضخم  ، وهو مرتبك وخائف)  

         

 

جحا :  (يتكلم لغات مختلفة وغير مفهمومةوبسرعة كبيرة ومن حق الممثل ان يضيف كلماتمناسبة  تخدم الغرض نفسه ) 

هوت  داكا  بو  داتا دايا داميانا

زوجة جحا : ماذا يقول ؟؟؟؟  جحا ماذا فعلت بنفسك .

مريم  : يمكن انه  جن .

شجرة المعرفة : كلا .. لانه لم ياكل كثيرا ..فقط اختلط عليه كل شئ .. وبعد قليل سيتذكر .

Data .. kakvo .. Daia.. kade se .. hauvman .. جحا :

آه راسي  ..لقد نسيت كل شئ .. اين انا .

زوجة جحا : هل رايت مااصابك  لانك عنيد .

جحا : من انت ؟

زوجة جحا : انا زوجتك هل نسيتني سريعا ..

جحا : زوجتي  ، ليس لدي  زوجة .

زوجة جحا :   كل الرجال متشابهون .

جحا     : من انا  ؟..( مازلنا نسمع اصوات الكمبيوترمختلطا ببكاءه )  لقد نسيت من اين اتيت والى اين ذاهب .. وماذا سافعل  ..ماذ ا سافعل  ؟ ساعدوني .. راسي سينفجر .. اه ايتها الافعى الملعونه .

النسر الذهبي ( الى الجميع ) هذا مصير مــــــــــــــــن ………

الجميع  : من  لا يسمع نصيحة اصدقاؤه

شجرة المعرفة ( الى الافعى المختباة ) لماذا خدعتيه .

الافعى : لم افعل شيئا .

شجرة المعرفة : ولكنك انت التي اغرته بان ياكل  .

الافعى : وماذا يعنيك  أنت  ؟

شجرة المعرفة  : كيف.. انهم ضيوفنا .

الافعى :  هو الذي كان يريد ان يلتهم  حتى يعرف كل شئ .

شجرة المعرفة : اذهبي من هنا  لن ادعك تعيشين معي بعد الان  .

الافعى : وانا ايضا مللت العيش معك .

شجرة المعرفة : هيا اذهبي من هنا ( الافعى تبتعد )  …

جحا : من انا  ؟.. ومن انتم … والله العظيم  لا اتذكر  .  ( الى الجمهور ) ماذا سافعل والى اين اذهب ؟

ماذا .. لا اسمع .. هل بينكم طبيب ينصحني ؟

شجرة المعرفة  : لا تقلق سيتتذكر كل شئ قريبا .

جحا : دادا ، دادا ،  دا تا دانا ، آسي  هميانا ، داما بو .. بمبانا حسي ،  بيست ،فافي انتوناني .دللو

( يمكن لهذه الكلمات الغريبة ان تؤدى بطريقة  تثير الاطفال من الجمهور مع حركات جحا المضحكة   )

من انا … قولوا لي من انا ؟؟

النسر الذهبي : انت جحا

زوجة جحا : وانا زوجتك ، اطبخ لك واغسل ملابسك  بدون ان تساعدني في البيت  .

جحا : زوجتي متى تزوجتك ؟

جحا : وانا صديقتك مريم هل نسيتني ياجحا .

جحا :  جحا !!! ومن هو جحا ؟

النسر الذهبي ( وكانه شيخ حكيم )  انت جحا الذي عاش قبل مئات السنين كما تقول الحكايات التاريخية .. انت جحا الكسول لانه  لم يعمل أي شئ ، يتكل على الاخرين في قضاء حاجاته ..وهو صاحب المقالب الشهيرة ،  المضحكة سواء على نفسه ام على الاخرين .أنه وصديقه أشعب  ذكرتهما كتب التاريخ والتراث  ومازالت حكاياتهما تتردد حتى الساعة .

الافعى : ( من مخبئها تضحك بدون توقف  ) انه مضحك  حقا جحا هذا .

النسر الذهبي : ( يصرخ ويدور في المكان هو و الاخرين )  جحا .. ياجحا تذكر .

الجميع : ياعزيزنا جحا تذكــــــــــر .

جحا : فجاة ) من أنتم ؟؟؟

النسر الذهبي : نحن اصدقائك .. انا النسر الذهبي .

مريم  : وانا مريم

زوجة جحا : وانا زوجتك لاتنكرني .

جحا : زوجتي ( مذهولا ) .

شجرة المعرفة  :  وانا شجرة المعرفة ..وهذه هناك  الافعى المرقطة .

جحا : زوجتي والافعى المرقطة … زوجتي والافعى .. الافعى  ، آه  تذكرت  ، هي التي   اغرتني  على اكل التفاح … الان تذكرت كل شئ ..زوجتي العزيزة و…..

شجرة المعرفة  :  لقد انتهى  مفعول التفاح .

الجميع  : هل تذكرتنا ياجحا

جحا : ( يدور عليهم ) انت  .. وانت .. وانت . نعم تذكرتكم   جميعا  يااصدقائي … وتذكرت جحا  ايضا …  ولكن بما انه كسول .. لا اريد ان اكون مثله ( الى زوجته ) لاتسمينني جحا بعد الان .

زوجة جحا : لقد جن حقا

النسر الذهبي : ( يضحك ) ها .. ها .. ها     جحا ينكر جحا

( يرن التلفون  تظهر أم مريم في زاوية من المسرح تتكلم بالتلفون )

مريم : الو    ماما

صوت الام :  لماذا لم تكلميني … اين انت الان ؟ .

مريم : ( فرحة )  مع اصدقائي ،  في  بستان مثل الجنة .

صوت الام : ماذا  ؟ بستان .. جنة .. اصدقاء ..هل بدات تتخيلين  من جديد  .. تعالي للبيت حالا . متى ستاتين ؟

مريم : لا اعرف ماما ( تغلق التلفون  .. الى الاصدقاء  ) ماذا سافعل في البيت ؟ اريد ان ابقى معكم  .

شجرة المعرفة : لا يمكن … ماذا ستفعلين ؟  ..امك وابوك  يحبونك يحتاجونك ، واصدقائك ايضا  .

مريم : كلا انهم لا يحبونني .. ( بغضب ) قلت لكم لا يحبونني .

جحا : نعم يامريم  اهلك و اصدقائك يحبونك  وعليك ان تصغي الى نصيحتهم دائما .

النسر الذهبي: الصداقة مثل الحب ، والحياة بدون حب وصداقة  ستكون مثل بستان بلا ثمر وبدون ماء وزهور واشجار .

زوجة جحا : المفروض علينا   ان نصغي الى نصيحة اصدقاءنا  المخلصين  . وليس مثل  زوجي جحا   لم يسمع رأي  بل  سمع كلام  الافعى التي خدعته .

الافعى : انني لست وخادعة او  شريرة.

شجرة المعرفة : نعم لانك قدمت نصيحة خاطئة .

النسر الذهبي : الافعى الجميلة لم تكن تقصد ايذاءه .

الافعى : قدمت له تفاحة المعرفة وليس شئ اخر.. لكنه هو الذي  اكل بشراهه  .

جحا : حمممم …..  حمممممممم

شجرة المعرفة : كان عليك ان تقدمي له نصيحة الصديق المخلص .

زوجة جحا :  انه  عنيد وراسه مثل الحجر .. لكنه لم  يستمع لنصائحنا .

جحا : ( مغتاضا ) حمممم   حممممممممممممممممممممممممم

النسر الذهبي : صدقت زوجتك . اسمع ياجحا  الانسان الذي لايقدم شيئا نافعا لاصدقاؤه ولا يسمع النصيحة الجيدة منهم  سيلاقي الكثير  من المشاكل مثلك ،  لانك لم تسمعنا او يموت مثل السلحفاة الثرثارة .

جحا وزوجته : السلحفاة ؟؟

مريم : وماتت ؟

الافعى : اين ماتت .

الشجرة : ابتعدي ولا تتكلمي انت .

النسر الذهبي : دعيها وشانها .. واسمعو ني جميعا ..

كان ياماكان في قديم الزمان.. زمان الخير والمياه الوافرة مكان فيه  الانسان صديق للحيوان.

اما  الطيور فهم اصدقاءه يعينونه على المصاعب . في ذلك الزمان كانت هنالك سلحفاة  تعيش في

احدى البحيرات الجميلة ، وكان لها  صديقتان ،  اوزتان جميلتان  متمهلتان  وعندما تسيران

كأنهما تتدحرجان  من على جبل ، واذا طارتا  سوية  كانتا  فرحتان ، خفيفتان وسريعتان احداهما اسمها

المطوقة والاخرى اسمها الرشيقة   .. ولا تبخلان دائما  على الحديث مع صديقتهما السلحفاة

الثرثارة المسكينة التي تشعر دائما بالوحدة  والاهمال.

شجرة المعرفة : لحظة  … انني اعرف هذه  الحكاية  ،

الجميع   : ونحن ايضا نعرفها .

شجرة المعرفة  :لماذا لانمثلها امام  ضيوفنا من الجمهور إذن ؟

النسر الذهبي : فكرة رائعة (  الى الجميع ) اليس كذلك ؟

الجميع   : نعم .

شجرة المعرفة : هيا تفضلوا ..

الافعى   : انا المطوقة  ترقص   (  امام الجميع )

شجرة المعرفة :  كلا .

النسر الذهبي : لماذا  ، دعيها تمثل  ( الافعى )  نعم انت المطوقة .

زوجة جحا : وانا الرشيقة  ( تسير كعارضات الازياء )

( الجميع يشجعاها معجبا اوساخرا )

جحا     : وانا السلحفاة

النسر الذهبي وشجرة المعرفة : ونحن الراويان .

مريم : وانا اجلس لاشاهدكم .

النسر الذهبي : لنبدا اذن .. خذوا اماكنكم  لتمثلوا ادواركم  … تفضلي  ياشجرة المعرفة .

شجرة المعرفة :  كان ياما كان و……

النسر الذهبي  : ( مقاطعا )  لقد قلنا هذا ، ابدائي من حيث انتهيت انا .

شجرة المعرفة : الى اين وصلت ؟

مريم  : الوزتان والسلحفاة عاشوا في البحيرة .

شجرة المعرفة : وبعد سنوات الرخاء  جفت البحيرة

جحا : ( يلعب السلحفاة .. يئن من العطش ويتذمر من الشمس ويحفر في الارض للبحث عن ماء )

اه .. اه ساموت من العطش .. لقد جف كل شئ هنا .. لا ماء لا نبات .. عطش وجوع ، والشمس  ستثقب راسي الصغير .. ماذا افعل والى اين اذهب ؟

زوجة جحا ( الرشيقة ): (متعبة ) انا الرشيقة بدأ جسدي يذبل    وافقد جمالي  من العطش والجوع

آخ الشمس تؤذي جسدي  .

والافعى  ( المطوقة  )   :(متعبة ) انا المطوقة الجميلة بدا ريشي يتساقط  . ( فترة )  يجب ان نرحل  . لكن  ماحال صديقتنا السلحفاة  لنذهب  لوداعها .

زوجة جحا ( الرشيقة ) والافعى  ( المطوقة)  : ياصديقتنا السلحفاة  كيف حالك ؟

السلحفاة : (  صمت )

الافعى : جئنا نودعك .

جحا ( السلحفاة  ) : تودعانني وانا سابقى  هنا لأموت ،  اين ستذهبان لا يمكن هذا .

الافعى (المطوقة ) لابد ان نرحل .

زوجة جحا : وانا الم تفكرا بي  ؟ لماذا تودعانني؟ .. انتما صديقتاي الوحيدتان ويجب ان تساعداني . ماذا افعل هنا ؟ ساموت اذا لم ارحل .. ساعداني

الافعى  (المطوقة ) : كيف  ؟؟؟ لا نستطيع .

جحا ( السلحفاة): اذن مامعنا الصداقة اذا لم  تنقذاني من الموت ؟

الافعى ( المطوقة )  : ارحلي من هنا .

جحا ( السلحفاة) : الى اين .. انا بطيئة السير .. واذا وصلت  مشيا الى بحيرة قريبة اكون قد مت .

( يجمد المشهد .. تذهب مريم الى مكان التمثيل …)

مريم ???? الى الرشيقة  )يجب ان تساعدينها .. انها لاتستطيع لوحدها .

جحا (السلحفاة) : نعم يجب ان تنقذاني .

النسر الذهبي : مريم شكرا   لا تقاطعي التمثيل ، عودي الى مكانك .

جحا ( السلحفاة ) : ( تتملق وتحاول ان تثير الشفقة  تتحدث الى الجمهور  )

أه . آه ، آه  انا وحيدة  ليس  هناك  من يفكر بي  ماذا سافعل ياصديقتاي  ؟

شجرة المعرفة : ( الى النسر الذهبي ) من الضروري ان  نفعل شيئا  لانقاذها .

جحا ( السلحفاة ): انتن صديقتاي وتستطيعان الطيران .. خذاني معكما .

زوجة جحا ( الرشيقة ) : معنا  كيف ؟

مريم   :لنفكر ونوجد الحل .

النسر الذهبي ???? الى الجمهور ) من يقترح حلا لانقاذ السلحفاة المسكينة ، من .. من   فكروا مع الصديقتان لايجاد حل .. ( الاوزتان تدوران في مكانهما  للتفكير … الجميع يدور وهو يفكر ) الصديقتان فكرتا كثيرا .. فكرتا .. فكرتا وفجأة ….

زوجة جحا ( الرشيقة) : جائتني فكرة

الجميع : ماهي ؟

( الاوزتان تتشاوران )

الافعى (المطوقة ): انها فكرة رائعة

زوجة جحا (الرشيقة ) : نحتاج الى عصا .

النسر الذهبي : عصا من يجد لنا عصا ؟

مريم  : عصا ؟

شجرة  المعرفة : الامر سهل انا احمل الكثير من الاغصان .. خذوا  غصن واحد  قوي  بشرط الا أتالم.

جحا (السلحفاة ): انا ساقطع الغصن

شجرة المعرفة  : كلا ارجوك .. دع مريم بدلا عنك .

( مريم تتجه نحو الشجرة والجميع يساعدونها )

شجرة  المعرفة  : انتبهي لا تجرحيني .

مريم : لاتخافي .

زوجة جحا (الرشيقة) : اكسري هذا .

جحا( السلحفاة )  : كلا هذا الغصن اقوى .

النسر الذهبي  : برقة يامريم

شجرة المعرفة  :  آخ .. آخ آخ

الافعى  : تحملي قليلا

مريم:   ( تتعلق بالغصن  وتسحبه )

النسر الذهبي  : هيا .

جحا (  السلحفاة ) : هيا .

الجميع : هيا  بسرعة

شجرة  المعرفة : برقة يامريم  …آخ آخ آخ آخ آخآ خــــــخ

الجميع : شكرا ياشجرة المعرفة

مريم :شكرا ( ترمي الغصن   الى النسر  )

النسر الذهبي  :  شكرا ياشجرتنا  (يرميه الى المطوقة )

جحا (السلحفاة) :  لا لا تكسروا العصا .

شجرة  المعرفة : اية عصا انه غصن من روحي .

جحا ( السلحفاة) : العفو ياشجرة المعرفة

مريم  : والان ماهي الفكرة ؟

زوجة جحا ( الرشيقة ): ( الى السلحفاة ) يجب ان تصغي لنصيحتنا وتطبقينها بدقة .

جحا (السلحفاة) : نعم نعم سانفذ ماتطلبان فقط خذاني معكما .

الافعى ( المطلوقة) : عندما نحلق بك في السماء  يجب الاتتفوهي بكلمة واحدة مهما رايت.

زوجة جحا ( الرشيقة ):  ومهما سمعت من  أقاويل الناس الذين سنمر عليهم .

جحا (السلحفاة)  : نعم .. حاضر

زوجة جحا (الرشيقة) :   لانك ستعضين الغصن  بفمك وسنطيربك

جحا ( السلحفاة) : فكرة رائعة .. اعدكما  لن افتح فمي

الافعى ( المطوقة) : ابدأ

جحا (السلحفاة )  ابدا

زوجة جحا (الرشيقة ) : ابدا ابدا

جحا (السلحفاة) :  ابدا ابدا

النس الذهبي ( مقاطعا )  ابدا ابدا ابدا

جحا ( السلحفاة ) : ابدا ،  انا لست فضولية اوثرثارة .. لن افتح فمي مهما حدث

النسرالذهبي  : والان على بركة الله

الافعى (المطوقة) : عضي  هذا الغصن باسنانك بقوة من الوسط .

جحا (السلحفاة ) :(( تعض الغصن)   هكذا ؟

زوجة جحا (الرشيقة) : نعم  ونحن نعضه   من طرفيه ،  وسنحملك بعيدا  .

الافعى (المطوقة ) : وسنطير بك الى بحيرة كبيرة .

شجرة المعرفة : خذي بنصائح صديقتيك

جحا  ( السلحفاة ) : سافعل

مريم    : ولا تتكلمي من الان

( الاوزتان تحاولان ان  تطيران ببطئ )

زوجة جحا الرشيقة : لحظة ان صديقتنا ثقيلة .. ساعض العصا بقوة  …. هيا ( يطيران ) .

النسرالذهبي  : الصديقتان  ذكيتان .. طارتا  بالسلحفاة  بالرغم من ثقلها ،  طارتا فوق جبال ووديان بدون ان تجدا بحيرة او مكان مناسب .

شجرة المعرفة  : وفجأة ترائ لهما في البعيد بحيرة كبيرة تحيطها غابة جميلة  وفرحتا بالامر … ولكنهن اخطئتا عندما اخبرتا السلحفاة بذلك .

النسر الذهبي  :  وقبل ان يصلو  المكان بقليل طارتا  فوق قرية صغيرة  ، فبدا الناس والاطفال ينظرون الى السماء ويندهشون .. وبدأوا  يصرخون انظروا شئ مضحك.

شجرة  المعرفة : انظروا ..شئ غريب يطير .

مريم : لا تتكلمي ياسلحفاة

شجرة المعرفة :  لاتفتحي فمك .

النسر الذهبي :  التزمي نصيحة صديقتيك …وصاح الناس انظروا. وصاح الاطفال .. ( يهمس )

هيا يامريم  رددي  معي ….وصاح الاطفال ….ههــــــه  طائران مضحكان وبرميل اسود

مريم    :  ( تنادي ) هـــــــه  طائران مضحكان وبرميل اسود ، .

النسرالذهبي  : وصاح الناس انظروا شئ  قبيح  يشبه البرميل يحمله طائران .

الجميع  :برميل… برميل .. برميل

جحا ( السلحفاة  ) : (تعض على اسنانه ) امممممممممممم  انتم البرميل لماذااااااااا……………..

(  تهوى وتصرخ ) آهـــــــه  ساموت  آه  ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه

النسر الذهبي :   وفتحت السلحفاة  فمها بغباء .

زوجة جحا ( الرشيقة) : ( تحاولان انقاذها ) قاق قاق قاق قاق

الافعى (المطوقة  ) :  قاق قاق قاق قاق

( يهبطان على الارض )

زوجة جحا ( الرشيقة)  : مسكينة .

الافعى ( المطوقة ) لانها لم تسمع نصيحتنا .

النسر الذهبي :  وسقطت السلحفاة المسكينة وماتت .

مريم   :  مسكينة صديقتنا السلحفات  ماتت . لكن الحكاية رائعة علمتني الكثير .

                     ( كل منهم يعود الى دوره القديم )  

الافعى   :  وانا   ايضا تعلمت  ..(  تتجه نحو جحا )  لم اكن اقصد ايذاء صديقنا جحا عندما نصحته ان ياكل من الشجرة .

شجرة المعرفة :  هل تقبل اعتذارها

الافعى   :  هل تقبل اعتذاري

جحا ( الى الجمهور )   هل اقبل اعتذارها  ( فترة ) ( الى الافعى )نعم اقبل اعتذارك   تعالي قبليني

(الافعى تقبل جحا   قبلة مغرية  ومسموعة)

زوجة جحا : احممممممممممممممممممممممممم  جحــــــــــــا ( جحا يخجل )

مريم : والان كيف نعود ، اشتقت الى امي وابي واصدقائي .

النسر  الذهبي : نعود مثل ماجئنا ،  نطير  .

الافعى : انا اعرف طريق قصير وسريع

شجرة المعرفة  : ستخطئين من جديد

النسرالذهبي  : دعيها تقترح  لنا  الطريق  ؟

زوجة جحا : نعم دعيها

النسر  الذهبي : (   الى الافعى ) كيف تكلمي  ؟

الافعى : كل    شيئا من هذه التفاحة ( تعطيها للصقر وكل منهم يقدمها للاخر  )

وقدمها لصديقك

لا تأ كل  بنهم

وإلا  ستألمك  بطنك

و لاتكن شرها .

قضمة واحدة تكفي

عندها ستتفتح عينونكم

واحدا ، واحدا

وستعرفون الطريق الى بيوتكم

( يكون الجميع قد اكل من التفاحة )

الافعى : استعدوا

( الصقر يضع جناحيه ويتهيئ  والجميع يستعد للطيران

الافعى   : ( الى الجمهور ).. ساعدوني

(تخرج  ريحا من فمها مخلوطا  بالصفير  وصوت الرعد والبرق …

جميع  الممثلون يمكن ان يساهموا ايضا  ، وهم يهتزون  من اثر الريح ومنذ

ان كانوا  على الارض  )

مريم : انها عاصفة

الافعى : ستحملكم  الى  حيث اتيتم ( تستمر بالنفخ )

زوجة جحا : بدأت اخاف .

جحا : وانا ايضا خائف .

الافعى : لا تخافوا ، ستصلون

شجرة المعرفة  :   الافعى  المخلصة صادقة  في  نصيحتها  .

النسر الذهبي : لا تخافوا انا معكم .

الافعى :  العاصفة ستمنحكم اجنحتها  … وداعا يااصدقائي  … طيروا على بركة الله ..

شجرة المعرفة : وداعا ياضيوفي .. طيروا وسط العاصفة وهي تحملكم على جناحيها

الجميع : نحن نطير  … مع السلامة .. باي باي وداعا  (يخرجون )

الافعى : مع السلامة

شجرة المعرفة  : مع السلامة ( الى الافعى ) تعالي ياصديقتي  الجميلة  ساقبلك لانك ساعدتي ضيوفنا

تعالي الى صدري الحنون ( تحضنها )

(  ظلام تدريجي )

المشهد الثالث

 

                             (    في المتحف مرة اخرى  )

(مريم مازالت  امام اطار اللوحة كما في البداية  والجميع يتحركون بخفة وهم يهمسون قلقين ،  ويسيرون على اطراف اصابعهم  خوفا من الحارس )

مريم : الى اين  ذاهبين .

جحا : (ضاحكا يهمس ) الى مكاننا  .

النسر الذهبي  : اشش سياتي الحارس .. بسرعة بسرع  ادخلوا .

( الجميع يدخل في اللوحة كما كانو في البداية)

مريم : لكن لماذا ؟

النسر الذهبي  : ( وهم في اللوحة  )  اسمعي مريم  نحن لنا عالمنا  لاننا صور مرسومة .. احيانا نتكلم مع الاطفال لاننا نحبهم  .. والان وداعا .

مريم  :  اريد ان تبقوا معي

الجميع ( يهمسون  ): لا نستطيع .

زوجة جحا  : وداعا مريم  وكوني مطيعة .

النسر الذهبي  : وداعا مريم

جحا : وداعا مريم .. اذهبي الى البيت سيقلقون عليك  ( يجمدون في داخل الاطار )

( يرن التلفون )

مريم ( فرحة الى  اصدقائها في داخل الاطار ) انها امي  ( شخصيات اللوحة يبتسمون لها )

صوت الام  : مريم اين انت الان   ، انا مشتاقة لك حبيبتي   ،  وصديقتك عائشة  مشتاقة ايضا وتقول انها تحبك

مريم : انها  ام تاتي معي فخَسِرت رحلة ممتعة ياماما .

الام : ماذا تقولين ؟

مريم  :  رحلة مع اصدقائي  النسر الذهبي وجحا وزوجته والافعى الجميلة وشجرة المعرفة (الجيع يؤشر بالتحية الى مريم وهم في اللوحة )

الام  : أصدقاء ماذا تقولين ؟

مريم   : اقول .. أقول ، انا احبك أنت وبابا  ياماما .

صوت المرشدة  : (  من  خارج الصالة ) مريم

الاطفال  : مريـــــــم  .. مريم … مريم

(تختلط اصواتهم مع صوت الام  والمرشدة)

صوت الاب والام : مريم نحن نحبك … نحبك .. نحبك

( فتتحول  جميع الاصوات الى صدى   ويذوب بالتدريج.

ومريم مازالت مذهولة  وصامته  لكنها متمتعة برحلتها   )

 

الختام

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.