محافظ مهرجان مسرح الهواة “محمد نواري” يؤكد: _ اتفاقيتنا مع الهيئة العربية للمسرح مؤجلة – نسرين أحمد زواوي

 

 

 

محافظ مهرجان مسرح الهواة “محمد نواري” يؤكد:

_ اتفاقيتنا مع الهيئة العربية للمسرح مؤجلة  

أكد محمد نواري محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة، أن قرار وزارة الثقافة المتعلق بفتح مجال التعاون بين محافظة المهرجان وإدارة الهيئة العربية للمسرح، مازال قائما، غير انه أجل بسبب انشغل الديوان والوطني للثقافة والإعلام ممثل الهيئة العربية بالجزائر بتنظيم مهرجاني “تيمقاد” و”جميلة”.

قال محمد نوري أن اتفاقية التعاون التي تم عقدها بين الهيئة العربية للمسرح وإدارة محافظة مهرجان مسرح الهواة جاءت على هامش الدورة التاسعة لفعاليات مهرجان المسرح العربي التي احتضنتها مدنتي وهران ومستغانم، واتبعت بعدها باجتماع أخر بالعاصمة حضره كل من الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله والمكلف بالاتصال على مستوى الهيئة الأستاذ غنام غنام ومدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي تم خلاله البحث عن سبل وآليات تجسيد هذه الشراكة، وقد خلص الاجتماع حسب المحافظ إلى أن تولي الهيئة على تأطير ورشات تكوينية لفائدة الممثلين الهواة في عدد من التخصصات المسرحية كالتمثيل والإخراج والسينوغرافيا والكتابة، كما ستوفر الهيئة خبرتها في مجال الإصدارات المتخصصة في مجال البحث الأكاديمي، حيث ستتكفل بتدوين تاريخ مهرجان مسرح الهواة، فضلا عن تنظيم ملتقى دولي يناقش تجربة مسرح الهواة في عدد من الدول العربية من خلال التركيز على تجربة مهرجان مسرح الهواة لمدينة مستغانم، الذي سينظم إما بشهر سبتمبر أو بشهر أكتوبر، أما فيما يتعلق بالدورات التكوينية يقول المتحدث إن إدارة المهرجان قررت بداية من الدورة المقبلة إلغاء الورشات التكوينية، وذلك إيمانا منها أن فترة المهرجان والتي لا تتجاوز الخمسة أيام كافية لتكوين “هاوي”، مؤكدا أن تنظيمها سيكون على مدار سنة كاملة وفي مختلف ولايات الوطن، قال في هذا السياق “بالنسبة لي غير معقول نقوم بتنظيم ورشة تكوينية في دورة من الدورات وملتقى علمي ونقول نجحنا، فإذا أردنا عملا جادا يجب أن نبرمج التكوين على مدار السنة لان الفرق الهاوية بحاجة إلى تكوين” مضيفا “لذا من الأبعاد التي صممنها بالمهرجان البعد الأكاديمي وذلك من أجل الارتقاء بمسرحنا إلى المستوى المطلوب ولاسترجاع ثقة الجمهور بالمسرح”.

وفي رده عن سؤالنا حول توجد عملين ضمن منافسة المهرجان لمخرج واحد، قال “قررت منذ الإعلان عن هذه الدورة بفتح أبوابنا أمام كل الفرق التي لها أعمال جادة، وأوكلنا مهمة ذلك للجنة التحكيم التي كانت سيدة القرار، تجنبا لتوليد الحساسية بين الفرق”مستطردا “سنستدرك هذا الأمر في دورتنا القادمة”.

نسرين أحمد زواوي

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.