ماكبث..رائعة شكسبير تحولت إلى “إلهام” خالد لصناع السينما والمسرح والتليفزيون

* ماريون كوتيار تلمع فى دور ليدى ماكبث فى آخر الافلام المستوحاة عن المسرحية.. ورغم مرور 410 سنة إلا أن النص يحصد جوائز البافتا والأوسكار والجولدن جلوب تستقبل دور العرض السينمائية فى شهر ديسمبر المقبل فيلما جديدا مستوحى من رواية “ماكبث” العالمية، والفيلم بعنوان Macbeth. ومنذ عام 1606 حتى الآن استطاعت الرواية التى قدمها الإنجليزى ويليام شكسبير للعالم أن تحقق نجاحات متتالية على مر العصور ويتم تقديمها فى العديد من الأفلام والمسرحيات مرارا وتكرارا وأصبحت واحدة من أهم كلاسيكيات الأدب العالمى، حيث انتج منذ عام 1983، 10 أفلام تحمل اسم “ماكبث”، غير 4 أفلام أخرى مستوحاة من الرواية والتى قدمت لأول مرة كمسرحية تراجيدية عن القائد الإسكتلندى ماكبث الذى يغتال ملكه دنكن ليجلس على عرش اسكتلندا مكانة، وماكبث أقصر تراجيديات شكسبير، ولا توجد حبكة جانبية فيها تتعلق بأى شخصيةٍ أخرى، واعتمد فيها شكسبير بشكلٍ طفيف على شخصية ماكبث الإسكتلندى أحد ملوك إسكتلندا، كما قدمت ماكبث مرة أخرى على مسرح أوبرا المتروبوليتان الأمريكية وكانت للموسيقار العالمى فيردى، وفى نفس الوقت التى عرضت فيه اوبرا ماكبث هناك نقلت دار الاوبرا المصرية العرض الاوبرالى مباشرة وكان المسرح كامل العدد.

 

شيماء عبد المنعم

 

http://www.youm7.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.