لغة الجسد.. وسيلة اتصال عالمية ومصدر للعرض المسرحي-3

واذا ما توضحت كل تلك العناصر من غير استخدام الحوار فانها تتوضح درامياً بالتمثيل الصامت. وقد يدخل الشغل المسرحي من ضمنها. ولابد ان تكون لكل تلك الحركات والايماءات والتعبيرات الصامتة مبرراتها او دوافعها لكي تتوضح دلالاتها.
– محور الرقص الدرامي: الرقص بحسب تعريف (دليل اوكسفورد للمسرح والعرض) على انه حركة ذات تصميم معين. اما الدراما الراقصة فهو مصطلح يسري على نص منطوق يحتوي على قصة وتغلب فيها الحركة. وكلا الفنين – الرقص والدراما الراقصة اوالرقص الدرامي يكونان جزءاً من ثقافة البشرية ويظهران في الطقوس وفي الفولكلور وفي العروض المسرحية وخصوصاً في المسرح الشامل.
وفي المسرح الراقص الهندي (الكاثاكالي) يستخدم الراقصون الرقص والتمثيل الصامت وكذلك الحال في (اوبرا بكين) الصينية وفي (نو) الياباني. ويسمى الرقص الدرامي احياناً (الرقص التصويري وظهر في المسرح العربي وفي المسرح العراقي بالذات تيار فني تولاه المسرحيون الشباب سموه (دراما الجسد) او (الرقص الدرامي) وهو يختلف عما جاء في تعريف المصطلح حيث يخلو العرض من النص الملفوظ ويعتمد اساساً على الحركات الراقصة والحركات التعبيرية والتي تجمع فن البالية وفنون الرقص المختلفة والتعبير باعضاء الجسم تؤديه مجموعة ويقوم بتصميم العرض (كوريوغرافر). ورغم ان الرقص والدراما فنان شقيقان فان التركيز في الاول يحدث على الاحاسيس والمعاني البصرية والحركية وفي الثاني يحدث التركيز على الاحساسات السمعية والصيغة اللفظية بالذات. ولكي تكون (الدراما الراقصة) اكثر عمقاً واكثر تأثيراً واوسع تقبلاً وفهماً لابد ان تعتمد على لغة الجسد الشمولية.
قسم (فرانسوا دلسارت) سلوك الانسان الى ما هو جسدي وما هو عقلي وما هو روحي، وربط كلا من تلك الجوانب بفعل معين او بشعور معين او بعاطفة معينة. وقسم جسم الانسان الى اعضاء رئيسية واخرى ثانوية ووضع وصفاً دقيقاً لعمل اليدين والذراعين والساقين والصدر والرأس وبقية اجزاء الجسم ودورها في نقل الافكار والمواقف والعواطف . ولنظرية (جيمس لانغ) حول النشاط العضلي للانسان تبرير للغة الجسد حيث تقول النظرية بان انساقا معينة للنشاط العضلي تحدث عواطف معينة.
ويمكن ان نختتم هذه الورقة ببعض الاساسيات والمصادر التي اوردها (الن بيز) والتي تخص لغة الجسد حيث يقول “ان معظم ايماءات الاتصال الاساسية هي عينها في مختلف انحاء المعمورة”. ويضرب مثالا لذلك بالابتسامة التي تظهر على شفاه الانسان في كل مكان عندما يكون مسروراً والتقطيب على وجه الانسان في كل مكان عندما يكون حزيناً. ويرجع (بيز) بعض الايماءات الى ماضي الانسان الحيواني البدائي كما اشرنا في بداية الورقة، ويذكر بان التكشيرة واظهار الانسانية قد استثنيت من فعل الهجوم وما يزال الانسان يستخدما في هذا العصر. ولابد هنا ان نذكر ان العديد من الايماءات ومفردات لغة الجسد قد استعارتها شعوب عن شعوب اخرى. كما هي ايماءة الحلقة باصبعين التي تعني الاستحسان وهي المأخوذة عن كلمة (Ok) الاميركية.
والاشارة بالاصبعين التي تشكل حرف (V) والتي تعني الانتصار وهي مأخوذة عن ايماءة لرئيس وزراء بريطانيا السابق (تشرشل) التي استخدمها عندما انتصرت دول الحلفاء على دول المحور في الحرب العالمية الثانية.
ويذكر (ألين بيز) ان لايماءة الابهام المرفوع ثلاثة معانٍ في بريطانيا واستراليا ونيوزيلاندا فهي تستخدم من قبل المساقرين المتطفلين بان يوقفوا السيارات لركوبها مجاناً وتستخدم اشارة للموافقة، وعندما يكون الابهام مرفوعاً بوضوح وحده تعني علامة من علامات الشتيمة، وفي اليونان فان رفع الابهام معناه (اتخم نفسك) وهذا يعني ان بعض مفردات لغة الجسد لدى هذه الامة قد تعطي معنى مخالفاً لدى امة اخرى.

 

سامي عبد الحميد

http://www.almadapaper.net/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.