لبنى بلقاسمي .. مصممة أزياء “رهين” ترحل في حادث مروري مفجع #الجزائر

لقيت الممثلة والمسرحية الجزائرية لبنى بلقاسمي، أمس، حتفها في ما سماه الإعلام الجزائري بتسميته بـ”المجزرة المرورية”، التي شهدتها منطقة “الوادي”، وراح ضحيتها 12 شخصاً.

وحسب “المؤسسة العمومية الاستشفائية”، دباغ السعيد بالمغير، فإن ابنة مدينة باتنة توفيت بغرفة العمليات بنفس المستشفى.

يذكر أن الحادث وقع على إثر اصطدام بين حافلتين لنقل المسافرين، وبلغت حصيلة المصابين 46 شخصا.

هذا وقدمت وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة، اليوم الإثنين، تعازيها لعائلة الممثلة الراحلة لبنى بلقاسمي ضحية “المجزرة المرورية التي شهدتها ولاية الوادي”.

ونشرت وزارة الثقافة المغربية عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رسالة تعزية تضمنت: وفاة الممثلة لبنى بلقاسمي انا لله وانا اليه راجعون .. بهذه المناسبة الأليمة تترحم الوزيرة مليكة بن دودة على روح الفقيدة راجية المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته الواسعة، كما قدمت الوزيرة تعازيها الخالصة لأسرة المرحومة وللأسرة المسرحية والثقافية”.

وشاركت الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، المسرحيين الجزائريين أحزانهم لوفاة الفنانة بلقاسمي

وشاءت الأقدار أن تكون ابنة باتنة الفنانة لبنى بلقاسمي، إحدى ضحايا حادث المرور المأساوي، لينهي بذلك الحادث مسار فنانة محبة للحياة، وعاشقة لمختلف الفنون، مثلما يعرفها أصدقاؤها وزملاؤها الفنانون، حيث نعتها الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، مشاطرة المسرحيين الجزائريين أحزانهم برحيلها المفجع.

والفنانة الراحلة من مواليد العام 1985، وهي معروفة بطيبتها، كما قال الفنان الجزائري زكرياء سلوم، الذي شارك معها في عدة أعمال فنية ومسرحية، فيما نزل خبر وفاتها كالصاعقة على أهلها وزملائها وأصدقائها الفنانين.

وبدأت ابنة حي “بارك أفوراج الشعبي “بباتنة، مسارها الفني في صباها، من بوابة رقص الباليه، الذي كانت تحبه وواصلت أداءه، إلى جانب فنون أخرى، كالتمثيل على خشبة المسرح، فيما تميزت في عالم السينوغرافيا.

وكانت الفنانة الراحلة ضمن وفد الفنانين المشاركين في افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية العام 2015، كما شاركت في عدة أعمال أخرى منها “ملحمة انتحار الرفيق” لمسرح العلمة من إخراج فوزي بن براهم، كما اشتغلت في مجالي التوزيع والسينوغرافيا.

وكانت آخر إسهاماتها الفنية في مسرحية “رهين” للمخرج شوقي بوزيد لمسرح باتنة، كمصممة أزياء الممثلين بالمسرحية، التي دشّنت، قبل أيام، عروض الدورة الثانية عشرة المهرجان العربي للمسرح بالأردن.

 (منصة الاستقلال الثقافية)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح