أخبار عاجلة

لا لإلغاء الطقس المسرحي سامي عبد الحميد

 

 

المصدر /المدى/ نشر محمد سامي موقع الخشبة

علمنا أساتذتنا أن المسرح مكان مقدس وأن العرض المسرحي طقس له مهابته ومن يدخل إلى المسرح ويشاهد العرض يجب أن يخضع لتلك القدسية وأن يساهم في طقسيته وأن يفهم أن متعة المشاهدة تعتمد بالدرجة الأولى على الدخول في أجوائه، وان يبقى صامتأً ينتظر موعد بدء العرض الذي لا يتحقق سحره إلا بالمحافظة على المهابة وحسن التلقّي، أما ان تدخل بناية المسرح وتأخذ مقعداً في صالة المتفرجين في جو صاخب لأغانٍ معروفة تأتي من سماعات على جدران الصالة وبأعلى درجة من قوة الصوت وتدوخ من ضجيج المشاهدين الذين جاءوا قبلك، فإنك حتماً ستتعرض للضجر وتتمنى أن يبدأ العرض المسرحي عسى أن تتوقف الاغاني التي لا علاقة لها بالعرض، ويتوقف ضجيج المشاهدين الذين ملأوا الصالة، ولكن ماذا تفعل حينما يبدأ العرض وتسمع الموسيقى الصادرة من تلك السماعات والتصنيف الصادر من معظم المشاهدين الذين يجهلون قيمة الصمت قبل العرض واثنائه والذين يصفقون بحرارة لكل مشهد يشاهدوه مهما كانت قيمته الفنية، ليس لديك إلا الرغبة في مغادرة المسرح ولعن مشاهدي العرض، وماذا سيكون موقفك عندما تشاهد أن هذا العرض لا يختلف عن عروض شاهدتها من قبل وكأنه نسخة عنها، وإن هذا العرض يعتمد على وسيلة واحدة للتعبير هي الجسد، وليت هذا التعبير له دلالة أو معنى بل هو مجرد حركات مكررة تفتقر إلى المرونة والى الجاذبية، ليس أمامك إلا أن ترفض مثل هذه العروض الباهتة التي تفتقر إلى الفن والحرفية العالية، ثم تأتيك الطاقة الكبرى في أن تتخلل مشاهد العرض فترات صمت لا معنى لها ولا ضرورة، وأن أغلب المشاهد تؤدى فيما يشبه الظلمة أو بإضاءة ملونة خافتة، فلا ترى لا وجوه الممثلين ولا بعض اعضاء اجسادهم في حركتها وجمودها بين مشهد وآخر يتعالى تصنيف البعض من الجمهور ولا تدري لماذا؟ إذ لا ترى أية براعة فيها ولا أية دلالة تعززها ولا حتى لمسة من جمال في أدائها، وبالتالي لا نتائج تستخلصها إلا الغاء الطقس المسرحي أو تشويهه. وتأسف لأن ذلك يحدث في معهد لتعليم الفن المسرحي. ونأسف أيضاً لأن مثل هذه العروض المستنسخة إذا استمرت وإذا عمّت في الساحة المسرحية، ستبعد الجمهور عن الفن المسرحي وتخرب ذائقته.
لأغراض تعليم الفن المسرحي للمبتدئين لا ينبغي حرق المراحل والبدء من حيث وصل إليه الآخرون قبلنا والذين لديهم تراث مسرحي عريق، بل علينا ولأغراض التعليم أن نبدأ من البداية وأن نبين للطلبة كيف كان العرض المسرحي وكيف كان اداء الممثلين وكيف تطور عبر السنين وكيف تغيرت الاساليب حتى وصلت إلى الواقعية، ثم تم تجاوزها إلى المدارس الأخرى – الرمزية والتعبيرية وفروعها وما الفرق بين التوجه الأرسطي والتوجه البريختي، ولأغراض التعليم أيضاً، لا بد أن يتمرن الطلبة على القواعد والأصول قبل أن يقفزوا إلى كسرها والبحث عن اللا مألوف. على الكادر التدريسي في المعاهد والكليات الفنية أن يعلموا ويدرّبوا طلبتهم على الإلقاء الصحيح لكلمات النص المسرحي، قبل أن يشاركوا في مسرحية منطوقة بجوارها البليغ أو ذات التركيب الكلامي المعقد. عليهم أن يدربوهم على الحصول على جسد مرن مطواع، قبل أن يعرضوا مسرحية حركية تعتمد على التمثيل الصامت والرقص الدرامي، فإن لم يفعلوا ذلك، فإن حركاتهم سوف تفتقر الى الرشاقة والى التعبير الجسدي المؤثر.في الآونة الاخيرة لاحظت أن العديد من طلبة المسرح راحوا يقدمون عروضاً كوريو غرائية – الرقص الدرامي، ويبتعدون عن عروض المسرح الناطق، لاعتقادي أن هذه فيها صعوبة وتأخذ التمارين عليها زمناً طويلاً، حتى أن تلك أسهل في نظرهم ولا تأخذ تمارينها سوى بضعة أسابيع أو أيام، إضافة الى هذا وذاك، لا بد أن يتمرن الطلبة على تقاليد الفن المسرحي، وأن يحترموا جمهور المسرح واصحاب العرض المسرحي ، ويبتعدوا عن اثارة الفوضى والضجيج قبل العرض واثنائه، وأن لا يصفقوا للممثلين إلا بعد انتهاء العرض.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.