أخبار عاجلة

قريبا من 13 إلى 15 ديسمبر 2019 مهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة بفاس / المغرب يكرّم الفنانة ” بـشـرى أهـريــش ” – بـقـلـم : عـبـاسيـة مـدونـي –ســيــدي بـلـعـبـاس- #الـجـزائــر

تحقيقا للتواصل والإنصهار ، وتعميقا لمبادئ الفن الرابع ، وحرصا على أن يكون المسرح لغة للإنسانية وللتعاطي الفني في أبهى صوره ، تحرص جمعية دار الفن من مدينة فاس المغربية على تحقيق سلسلة من الأهداف والغايات على المدى القريب والبعيد ، إيمانا منها بأن الفن جسر للعطاء والتواصل ولتبادل الخبرات لاسيّما المسرح الذي يعدّ مرآة للمجتمع وللحضارة وللإنسانية في أصدق وأعمق صورها .

جمعية دار الفن وفي إطار مشروعها الواعد مهرجان دار الفن الدولي  للمسرح وفنون الفرجة ، تتحضّر لرفع الستار عن دورة ثالثة خلال الفترة الممتدة من 13 إلى غاية 15 ديسمبر 2019 ، تحت شعار ” فـاس تتنفس مسرحا   وفرجة ” ، تظاهرة فنية وثقافية في حلة دولية تعد بالكثير من حيث ثراء محطاتها وتنوّع برنامجها المسطّر الذي سيكشف عنه رسميا خلال الأيام القليلة المقبلة ، ومن خلال تواصلنا مع السيد ” محمد لمرابط “  رئيس جمعية دار الفن ومدير المهرجان ، فإن التحضيرات سارية المفعول عى قدم وساق ، وبتعاضد جميع الجهود للانفتاح على دورة ثالثة مميزة قلبا وقالبا ، بخاصة وأن طبعة 2019 ستشهد كثيرا من العروض المسرحية المميزة محليا ودوليا ، ناهيك عن لفيف من الأنشطة الموازية ، وورشات فنية وتدريبة  ذات الصلة الوطيدة بالمسرح .

وحسب ذات المتحدّث ، فقد استقبلت إدارة المهرجان ما يربو عن الثلاثين  (30) عرضا مسرحيا وفرجويا متنوعا جمع بين فنون السيرك والحكواتي ، المسرح ومسرح الدمى ، كلّها قدّمت من طرف فرق وطنية مغربية على غرار مدن خريبكة ، آسفي ، الدار البيضاء ، برشيد ، سطات ومراكش ، بالإضافة إلى فرق دولية منها فرنسا ، بلجيكا ، ألمانيا ، الجزائر ، الإمارات العربية المتحدة ، جمهورية مصر العربية و تونس .

وهته الدورة الثالثة ، ستكون استمرارية لدورتين سابقتين عرفتا نجاحا وتميّزا ، وحفاظا على ذات الأصول والتقاليد الخاصة بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة ، سيكون جمهور فاس ككل دورة حاضرا وبقوة وداعما لخطوات الجمعية التي تسعى دوما إلى تحقيق المتعة والفرجة الفنية لجمهور مسرحي ذوّاق ومتعطّش للمسرح .

دورة ثالثة ، ستعرف تكريم أيقونة فنية ألا وهي الفنانة المتألقة  ” بشرى أهـريـش” ، وهي فنانة من مدينة سلا المغربية ، بداياتها كانت مع الركح لتتوجّه بعدها إلى الأعمال التلفزيونية والسينمائية التي برزت من خلالها في عديد المسلسلات والأفلام نذكر منها ” طريق مراكش ” ، ” المكينة “،” هذا حالي” ، ” ساكن ومسكون ” ،” همي ولاد عمي” وغيرها من الأعمال التي أضاءت نجمها في عالم السينما والتلفزيون .

هذا ، وستعرف الدورة الثالثة من عمر المهرجان ، تكريم عديد الوجوه الفنية ، كما ستشهد مجموعة من الأنشطة والفعاليات لإثراء الحدث الثقافي والفني في حلّته الدولية ، وما شعار الدورة ” فاس تتنفس مسرحا وفرجة ” إلا دليلا قاطعا على حرص الجمعية بجميع أعضائها والساهرين على المهرجان أن يكون ثمّة برنامج ثري وهادف متنوع يأتي في مستوى تطلعات جمهور فاس وجمهور الدول الوافدة إلى المغرب ، تنشيطا للحركة الثقافية وإنعاشا للوجه الفني المسرحي للرقي بأبي الفنون في صيغته الدولية التي تشي بالتعايش الثقافي السليم ، مع الحرص على أن تكون دورة 2019 دورة إحترافية على أعلى المقاييس وذلكم هو هدف وتحدّي الجمعية الفتية التي تأسست منذ ثلاثة سنوات فقط ، عملت وتسعى من خلالها نحو تذليل الصعاب وتمطية الطريق نحو عطاء فني ومسرحي احترافي من شأنه أن يسهم في حراك مسرحي واعد وهادف في المستقبل القريب .

كما ستعلن اللجنة التنظيمية للمهرجان ، وفي أقرب الفرص عن كل التفاصيل المتعلقة بالمهرجان والتي من شانها أن تكون نافذة نحو تواصل هادف وبوّابة للاحتكاك الفني والثقافي ضمن حيّز مرن .

عن عباسية مدوني