أخبار عاجلة

قراءة نقدية لمسرحية ثامن ايام الاسبوع للكاتب علي عبد النبي الزيدي



وضاء قحطان الحمداني – مجلة الفنون المسرحية 

خلاصة المسرحية : 
تحكي المسرحية عن صراع بين شخصيتين وحوار مستمر بين الشخصيتين ، هما الرجل الذي يزور المقبرة والدفان الذي لا يهمه شيء سوى دفن الموتى  حتى وان كانوا احياء ؛ فشخصية الرجل شخص يحب الحياة وهو شخص متفاءل ويرفض ان يدفن
وهو حي ؛ اما الدفان فهو شخص متشاءم لا يهمه شيء سوى دفن الموتى واخذ الاجرة نظير هذا العمل
؛ ودفن حتى الاحياء ان تطلب الامر ذلك فيقوم الدفان وهو ممسك مسحاة حفر الارض ، ويحفر بها قبر وعندما يساله الرجل : هذا القبر لمن !¿ فيقول  : انه لك ، فيرفض الرجل فيقنعه بان يدفن  وان يتخلص من هذه الحياة المتعبة ؛ وان الشخص
مهما طال عمره فانه سيموت ويقبر . وتظل هكذا  الاحداث الرجل مستمر برفض الدفن وهو حي  ؛ والدفان يقنعه بهذا الامر الجلل ؛ ويستمر الى ان يقتنع ويستسلم الرجل وينهي الدفان من حفر القبر فيدفنه وهكذا تنتهي المسرحية ويسدل الستار على الحكاية بهذا المشهد الماساوي .
 
تحليل المسرحية : 
نلاحظ في هذه المسرحية بعض المؤشرات منها استخدام الكوميديا الساخرة المتهكمة عندما يقول الدفان : ( انظر الى هذا القبر ظل صاحبه قبل ليلتينيصرخ حتى الفجر وهو يركض ويركض ودفنته وهو يركض ، كانت دفنة تراثية ) (١) .
وفي حوار اخر تظهر ايضا الكوميديا الساخرة ، الدفان : ( ياللحزن انت تريد الاستمرار ، فمن يدفن اذن هل تبقى المقابر بلا قبور ، بلا جثث طرية ، طازجة ، اترضى ويرضى ضميرك ان يموت الدود جوعا ، الا تملك ذرة رحمة في قلبك ¿)( 2).وفي مقابلة صوتية مع الكاتب اوضح بان سببتسميته للشخصية بالدفان ولم يسمه مثلا حفار القبور لانه كان يقصد تورية واستعارة مجازية لانه
كان يقصد بالدفان ؛ بالديكتاتور في زمن النظام 
الفاشي الطاغية للنظام الباءد ؛ وهو من ( يدفن امالنا وطموحاتنا واحلامنا وكل شيء مفرح في
هذه الحياة وهذا ما اكده الكاتب في مقابلته الصوتية ) .
وفي هذه المسرحية يظهر المزج بين الوهم والحقيقة
؛ فالوهم بانه لا يوجد شخص يدفن وهو حي ؛ والحقيقة هو مهنة الرجل ( الدفن ) ؛ والرجل الاخر
مستمر في رفض الموت .وفي المسرحية كشف الحقيقة وملامسة الواقع حين يقول الرجل : ( انا حي ، وساظل حيا ، وساصرخ بانني حي ، حي ارزق،
انا حي ، حي …) ( 3 ) .
وشخصيات المسرحية متخيلة وهي تعد عبارة عن رموز وافكار ؛ وليست بقدر ما هي شخصيات واقعية
؛ وتنتهي المسرحية باستخدام موسيقى جناءزية .

الهوامش:
  علي عبد النبي الزيدي ، مسرحية : ثامن ايام الاسبوع ، ط1، ( بغداد : دار الشؤون الثقافية ،٢٠٠٣) ص 15، ص17، ص 17 .
المصدر نفسه ، ص 17 .

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.