في ندوة تأبين ضحايا مسرح بني سويف.. «الحسيني»: يجب الاهتمام بأبناء الضحايا.. و«مصيلحي» كان معلماً للأجيال

754

أقام المجلس الأعلى للثقافة مساء أمس السبت ندوة لتأبين ضحايا حريق مسرح بنى السويف بمناسبة مرور 10 سنوات على هذا الحادث المأساوى على هامش مهرجان المسرح القومى والذى انطلقت فعالياته أمس بالمسرح الكبير بالأوبرا.

وقال الناقد إبراهيم الحسينى خلال الندوة إن تاريخ المسرح المصرى والعربى لم يشهد يوما كمثل 5 سبتمبر 2005 فكان القدر له كلمته وفقدنا رموز ذو قيمة ادبية وفنية .

وأضاف أن الراحل محسن مصلحى والذى لقى حتفه فى هذا الحادث كان معلما للأجيال التى تلته فهو مسرحى رائع ومؤلف له بصماته وكان يهتم بتأصيل النص وكان يحاول جاهدا تقديم صيغ جديدة .

وأشار إلى ضرورة تقديم المزيد من الرعاية لأبناء الذين لقوا حتفهم فى الحادث وان يتم تقديم عروض مسرحية فى تلك الذكرى كل عام وتخصيص الدخل لأسر المفقودين.

وأضاف محمد عبد الحافظ ناصف رئيس هيئة قصور الثقافة أن هذا الحادث وضع امام مسئولى الثقافة أهمية الحماية المدنية فى جميع المسارح والعمل على تامينها خاصة مع وجود أعداد كبيرة من الجمهور .

وأشار إلى أنه فى الدورة القادمة لمهرجان المسرح سوف يجب أن نضع فى الحسبان وجود أعمال قيمة من الاعمال التى قدمها كبار المبدعين الذين لقوا مصرعهم فى هذا الحادث الأثيم .

يذكر أنه توفى 50 شخصا وأصيب 20 آخرين في حادث حريق هائل خلال تقديم العرض المسرحي “من منا” عن قصة “حديقة الحيوان” لفرقة نادي مسرح طامية بالفيوم، وذلك في قاعة الفنون التشكيلية الملحقة بمبنى قصر ثقافة بني سويف يوم 5 سبتمبر 2005 .

كما تم اعتبار كل من الدكتور محسن مصيلحي الأستاذ بأكاديمية الفنون والدكتور حازم شحاته الناقد المسرحي ونزار سمك الناقد بالثقافة الجماهيرية في عداد المفقودين حيث لم يتم العثور عليهم أو التعرف علي جثة اي منهم.

احمد عبد القوى

http://www.el-balad.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.