في جامعة حلوان ..أول رسالة دكتوراه عن الناقد فؤاد دوارة

 

منذ أكثر من عام مضى، نجح الأستاذ الدكتور سيد علي إسماعيل – بوصفه أستاذ المسرح العربي بقسم اللغة العربية بآداب حلوان– في تسجيل رسالة دكتوراه لأحد تلاميذه النبهاء، وأشرك معه في الإشراف الدكتور أحمد بهي الدين، حتى يستفيد الباحث من علمه الغزير. وعنوان الرسالة هو (أيديولوجيا خطاب النقد المسرحي عند فؤاد دوارة)، والباحث هو أيمن عبد العظيم عبد الفضيل.

وهذه الرسالة تنتمي في موضوعها إلى مشروع الدكتور سيد علي العلمي، الذي يهتم فيه بتأريخ وتوثيق ونقد تراث المسرح العربي والمصري– وهو المشروع الذي يتفرد به مصرياً وعربياً – وهذه الرسالة، تُعدّ الأولى عن الناقد فؤاد دوارة، وربما ستكون أول كتاب منشور مستقبلا عن الناقد، بعد الكتاب التوثيقي الذي أصدره ابنه الدكتور عمر دوارة. والجدير ذكره إن الباحث أنهى كماً كبيراً من الرسالة، ومن المتوقع مناقشتها في نهاية الفصل الدراسي القادم. ومن خلال الجزء المنتهي من الرسالة،

نقول:إن الباحث أيمن عبد العظيم تحدث في التمهيد عن نقد النقد المسرحي، وتعريف نقد النقد، ومنهجية ناقد النقد، وتطور مصطلح نقد النقد في الثقافة العربية، ومرحلة الدراسات العلمية من خلال: مرحلة المقاربات الوصفية، ومرحلة المقاربات الإيديولوجية. ثم اختتم الباحث تمهيده بالحديث عن مرحلة الدراسات المنهجية. أما مادة الدراسة، فتتمثل في كل ما كتبه الناقد فؤاد دوارة في مجال النقد الأدبي المسرحي،

ويتضح من خلالها أن كتاباته تراوحت بين الكتابة النقدية والكتابة الإبداعية، وإن الغالب في كتاباته عن المسرح هو كتاباته النقدية، وكذلك جاءت كتاباته النقدية عن المسرح إما منشورة في الدوريات المصرية والعربية، والقسم الأكبر منها يندرج تحت النقد التطبيقي، بينما مقالاته الأولى التي نشر بعضها في كتابه (في النقد المسرحي) فإنها تمثل الجانب النظري من نقده. كما لاحظ الباحث أن الناقد لديه غزارة في الإنتاج النقدي، وأن الجانب التطبيقي كان أكثر غلبة من النقد التنظيري، وهذا الأمر تسبب في صدامه مع السلطة.

والباحث يقول في مقدمة فرضية الدراسة وأهدافها: ” تتساءل الدراسة عن النقد الجاد الذي يحمل رؤية شاملة للمسرح ووظيفته، فتقوِّم أداءه كلما ابتعد عن دوره المنوط به في خدمة المجتمع وإصلاحه، وتتساءل عن دور الناقد بوصفه لا ينفصل عن المبدع، وأن العلاقة بينهما لا تنفصل، ومن ثم كان غياب الناقد الجاد مؤشرا خطيرا على انحراف المسرح، وكان من بين هؤلاء النقاد المسئولين عن توجيه المسرح وتقويمه ودعمه الناقد فؤاد دوارة الذي ترك بصمة كبيرة في ساحة النقد المسرحي المصري والعربي”. أما أهداف الدراسة، فتتمثل في: الكشف عن أيديولوجيا فؤاد دوارة في المسرح وبناء القيم والأفكار لديه من خلال: بيان الأطر التي جاء فيها خطابه النقدي المسرحي، وتحديد مستويات خطابه النقدي المسرحي، وتحليل الخطاب النقدي وبيان مكوناته (الصيغ والمقولات والآليات). واستجلاء الأيديولوجيا التي صاحبت خطابه النقدي المسرحي. وشرح كيفية نقده للعرض المسرحي بوصفه تطبيقا لرؤيته للمسرح وتكميلا لنقده للنص، ولكونه البيئة التي تمثل واقع طرحه الأدبي والأيديولوجي.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.