فن الممثل للكاتب كوجو كوجيف ترجمة د.عقيل مهدي يوسف

 

فن الممثل للكاتب كوجو كوجيف ترجمة د.عقيل مهدي يوسف

صدر مؤخراً عن (دار الفنون والآداب) و(مركز إنانا للأبحاث والدراسات والترجمة) ـ العراق (البصرة)، كتاب (فن الممثل) للكاتب (كوجو كوجيف)، وقد ترجمه عن البلغارية استاذ الجماليات  أ.د. عقيل مهدي يوسف.

       يقع الكتاب في 182 صفحة من القطع المتوسط، وجاء في مقدمة (كوجيـــف) للكتاب:

يمثل هذا الكتاب لدينا، تجربة أولى, ليتعرف القارئ بشكل تفصيلي على التعبيرات المتنوعة لفن الممثل، وطبيعته الجدلية المشروطة بعلاقات ابداعية معقدة، ما بين الممثل, المؤلف, المخرج, (الفنان الديكوريست والتقني), الموسيقى والمتفرج، في مواكبة الحياة نفسها, واتجاهاتها, وما تركته الأجيال من إرث ابداعي, من مشاعر واحاسيس مسرحية, (سواء في طرائق “المعايشة” أو “التقديم”) التي تجسدت في مركز طروحات المنظّرين في المسرح: ديدرو, ليسنغ, كريج, انطوان, راينهارت, ستانسلافسكي, برخت… ان النظرات الجمالية المطروحة, موضحة بانطباعات, وتأملات في فن الممثل, في مسارح “الدول الغربية”, وفي “المسرح الاشتراكي”, ويكشف هذا التقابل بينهما, عن الافكار الأساسية, وعن روح فن الممثل الحية, بشباب مستدام, والتي بات من الصعب عليها أن تبدو مقفلة في مقولات تجريدية أزلية لأن: “أناسُ المسرح يشيخون, ويرحلون, ولكن المسرح, لن تدركه الشيخوخة”.

     يتناول الكتاب في عمق معرفي إجابة مهمة عن سؤال: ما هو فن التمثيل؟ ويخوض في غمار التفسير (لخصائص الإحساس المسرحي)، كما ويتطرق المؤلف إلى طبيعة تمثيل (الدور المسرحي). ويرصد في محطة ٍ من محطات الكتاب: إبداع الممثل ضمن أساليب متعددة. ولا يقف عند ذلك بل يناقش تلك العلاقة البارزة بين الممثل والمتلقي.

    وهو أيضاً يلمّ بتلك الأبعاد ذات الصلة بالممثل وأخلاقيات المسرح. وهو يطرح بعمق ووعي نظرات لا غنى لفن الممثل عنها.

   

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح