غياب المرأة عن خشبة المسرح يسبب أزمة

ختتمت أمس فعاليات “ليالي المسرح” التي ينظمها مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، وشهدت الندوات المسرحية خلافاً بين الكاتب عبدالعزيز السماعيل والكاتب فهد ردة الحارثي، حيث يرى الأول وجود أزمة حقيقية في التأليف، بينما يرى الثاني أن الأزمة فيهما غير موجودة، وأن الحقيقة تكمن في وجود أزمة دعم وتوفر مكان، مستدلاً بالمشاركات والنجاحات الخارجية للمؤلفين السعوديين وكذلك النصوص التي يتم تأليفها.

وبرر السماعيل وجهة نظره بأنها عائدة لغياب المرأة الواضح عن النص المسرحي، قائلاً: “”غياب العنصر النسائي على خشبة المسرح قد حدد إطار الكتابة، وحجم أفقها إلى حدود ضيقة جداً، لطرح أية قضية اجتماعية هامة ومؤثرة في حياة المجتمع، بحيث يتماها غياب المرأة الفاعلة في المجتمع مع غيابها على خشبة المسرح تماماً”، مضيفاً “إنّ أزمة غياب المرأة على خشبة المسرح هي أزمة في الكتابة عن الحياة بصورتها وبحجمها الطبيعي، كما يجب أن يكون المسرح بحجم الحياة تماماً متميزاً ومختلفاً عن كل الفنون”.

بعد ذلك تم عرض مسرحية “كورونا” لجامعة الملك فيصل، من تأليف خالد الخميس، وإخراج معاذ الخميس، وناقشت قضية الإرهاب التي تنتشر في عالمنا اليوم.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.