أخبار عاجلة

غانم السليطي: الشارقة للإبداع المسرحي 2016

الشارقة – بين يومي 17 و27 آذار/ مارس المقبل، ستُقام الدورة الجديدة من “أيام الشارقة المسرحية”. في الافتتاح، سيتسلّم الممثل المسرحي القطري، غانم السليطي، جائزة “الشارقة للإبداع المسرحي العربي”، التي حازها أمس، بعد مسيرة فنية استمرّت لأربعة عقود، قدّم فيها الفنان عشرات من الأعمال، تمثيلاً وإخراجاً وإنتاجاً.
بدأت تجربة السليطي (1953) أوائل السبعينيات، حين كتب وشارك بالتمثيل في مسرحية “بيت الأشباح” (1973)، وذلك بعد ظهوره في دور ثانوي للمرة الأولى في مسرحية “حلاة الثوب رقعته منه وفيه” عام 1971. لاحقاً، تابع السليطي دراسته، فانضم إلى المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، وتخرّج في اختصاص النقد والأدب المسرحي عام 1978. في 1985، حاز جائزة التمثيل في “مهرجان أيام قرطاج المسرحية”، عن مشاركته في عمل بعنوان “المتراشقون”، كتبه عام 1980.
واصل الفنان تجربته من خلال أعمال عديدة، منها “خلود” و”نادي العزوبية” (1975)، و”رحلة جحا إلى جزيرة النزهاء” (1979) و”سوق البنات” (1980) و”طماشة” (1984) و”زلزال” (1989)، إضافة إلى مشاركات فنية في الإذاعة والتلفزيون؛ إذ شارك في عدة مسلسلات، آخرها كان “أهل الدار” (2014) و”زمان لول” (2013).

تأسست جائزة “الشارقة للإبداع المسرحي العربي” عام 2007، وذهبت إلى عديد من الأسماء المسرحية البارزة. ففي دورتها الأولى، حازها الفنان المصري الراحل سعد أردش، ومنحت في الدورة الثانية للفنانة المغربية ثريا جبران، وفي دورتها الثالثة ذهبت إلى الفنانة اللبنانية نضال الأشقر، وفي الرابعة كانت للفنان الكويتي سعد الفرج. في دورتها الخامسة، نالتها الفنانة المصرية سميحة أيوب، فيما نال الممثل السوري دريد لحام الجائزة في دورتها السادسة. وفي السابعة، ذهبت إلى الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا، قبل أن يحوزها في السنة الثامنة الممثل العراقي يوسف العاني، لتكون في عام 2015 للفنانة الكويتية سعاد عبد الله.
العربي الجديد

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.