أخبار عاجلة

عيين ( المسرح يتألق في فعالية يوم البيئة العالمي ) سوريا

عيين ( المسرح يتألق في فعالية يوم البيئة العالمي ) سوريا

بمناسبة يوم البيئة العالمي، المصادف في الخامس حزيران من كل عام، أقامت مديرية الثقافة ومديرية البيئة فعالية بيئية تضمنت البرنامج التالي:

1 – محاضرة بعنوان ( مستقبل الحياة البرية بأيدينا )

2 – عرض فيلم وثائقي بيئي

3 – عرض مسرحي بيئي

4 – نشاط حقلي بيئي في الحديقة المركزية بمدينة حماه ( حديقة أم الحسن)

وبدأت الفعالية في صالة المركز الثقافي العربي بحماه – ساحة العاصي

وذلك بيوم الأحد 6/6/2016 الساعة العاشرة صباحا..

بحضور الجهات الرسمية والأهلية التي تمثلت بالجمعيات الأهلية التي تهتم بالبيئة، وفي مقدمتهم أعضاء مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة في حماه، وبعض أعضاء فريق “دات” أصدقاء الصحة، وأعضاء من متطوعي الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية ” Sssd”والتي شاركت بالعرض المسرحي الذي تحدث عن تلوث البيئة عبر حكاية مستمدة من الواقع.

وتقول الحكاية: هناك حديقة في أحد أحياء المدينة السكنية، وفي زاوية خارج الحديقة تم وضع حاوية القمامة ليضع فيها أهل الحي نفاياتهم المنزلية. ونرى عامل النظافة الذي يحضر باكرا ويقوم بنبش الزبالة وفرزها وأخذ ما يمكن بيعه مثل زجاجات البلاستيك، والعلب المعدنية، والكرتونية، ومختلف أنواع النفايات التي أصبح لها أسواق للتجارة بها، باستثناء ما يمكن أن يجده عامل النظافة من قطع مالية وحليّ وسواها يضيفها لمقتنياته، يحضر عامل النظافة المختص بالمنطقة ويحصل ملاسنة بينهما محاولا زجره على تصرفه بنبش الزبالة وأثر ذلك على البيئة، وكل منهما ييقدم وعيه بمسألة التلوث والبيئة وأثرها على الصحة العامة, ونرى عبر خيال الظل رواد الحديقة وهم يرمون نفاياتهم على أرض الحديقة، وهنا يقول عامل النظافة الأول لزميله هكذا هم بعض الناس لايقدرون النظافة ولا عمال النظافة أيضا. ثم تأني طفلة لترمي كيس النفايات بالحاوية لاتستطيع الوصول للحاوية لكثرة النفايات حولها، تطلب المساعدة من عامل النظافة الثاني، يهجم عامل النظافة الأول ويخطف كيس النفايات ويمزقه بقصد الحصول على المخلفات، تعاتبه الطفلة محتجة على تصرفه، وتقول لهما أن والديها والمدرسة تعلمها بضرورة النظافة الشخصية والعامة، وأنها تحب الرسم وتحضر للحديق لممارسة هوايتها بالرسم، ثم يحضر متطوع من جمعية تهتم بالبيئة، ويعرفهما على نفسه والمهمة التي حضر من أجلها لرصد الحديقة ومعرفة متطلباتها ليحضر زملائه المتطوعين لترميم الحديقة من تقليم أشجار وتنظيف مع توعية رواد الحديقة وسكان المنطقة بضرورة الحفاظ على البيئة النظيفة للحد من الأمراض التي تساهم النفايات بنشرها، ثم يحضر المراقب المشرف على عمال النظافة ونعلم من الحوار أنه شريك مع عامل النظافة الأول بما يتم جمعه وبيعه من النفايات، وخلال الحوار الذي ينشأ بين الشخصيات عن ضرورة النظافة والحفاظ على البيئة نشاهد عبر خيال الظل الطفلة وهي تمارس هوايتها بالرسم، ثم تخرج ونرى لوحتها عن الطبيعة الجميلة والعصافير التي تغرد فرحة بنظافة البيئة..

لقد عالج العرض المسرحي أكثر من قضية لها علاقة بالبيئة والأمراض اتي تنشأ عن عدم النظافة العامة والشخصية. إضافة لمعالجة ظاهرة نشأت في مجتمعاتنا والتي تخص فئة نشأت وهم ” نبيشة الزبالة ” الذين يفتشون بالحاويات ويمزقون أكياس الزبالة ونشرها حول الحاوية مسببين الكثير من تلوث البيئة كإشارة لضرورة معالجة هذه الظاهرة من قبل الجهات المختصة، إضافة لدور الجهات الأهلية والرسمية للتعاون بنشر الوعي لبيئي لضمان حياة نظيفة ببيئة صحية للمجتمع الإنساني .

بطاقة العرض المسرحي:

نص وإخراج: رمزي سوتل

الممثلون: الطفلة الموهوبة سارة قولاغاسي، رمزي سوتل، نضال طحان، خالد العظم، محمد قرطاوي ..

كنعان البني – سورياb (3) b (9) b (11)

عن كنعان البني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.