(عين) نقاش النصوص الفائزة بجائزة التأليف المسرحي المدرسي – الامارات

نظمت إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة أمس الأول ندوة نقدية حول النصوص الفائزة بجائزة الشارقة للتأليف المسرحي المدرسي في دورتها السادسة، والتي أعلنت جوائزها مؤخراً بحضور عبدالله العويس رئيس الدائرة، وأحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة، والعديد من المدرسين والمدرسات والطلبة.
شارك في الندوة الفنان إبراهيم سالم، وأمل حويجة، والدكتور صالح هويدي، وقدموا قراءات في النصوص الفائزة مبرزين خصائصها الجمالية والبنائية. والنصوص هي «مدينتي»، و«اللعبة»، و«أزرق»، و«أمنية تعانق السماء»، و«30 يوماً في الأسر»، ومعظمها لمعلمين ومعلمات من خورفكان. ناقشت ورقة د. هويدي نصين مسرحيين فائزين، الأول لمعلم والآخر لطالب، بادئاً بملاحظات عامة وتساؤلات حول علاقة البيئة التعليمية بالجائزة وبالدور المهم والطموح الذي تجاوز سقف التوقعات فيما تقوم به الجائزة.
في قراءته لنص «مدينتي» للمعلم خالد جاويش الذي حاز الجائزة الأولى امتدح د. هويدي المستوى الفني للعمل، وتوجهه إلى معالجة موضوع تصدي أهالي خورفكان لاستعمار البرتغالي، وأورد جملة من الملاحظات حول تعدد المستويات اللغوية في النص ما بين الفصحى والفصحى التراثية وثالثة أقرب إلى العربية المعاصرة، داعياً إلى ضبطها.وتناول إبراهيم سالم، نص «اللعبة» للمعلمة عائشة الشويهي، الذي حصل على الجائزة الثانية، مشيراً إلى أنه يستند إلى رحلة خيالية لطفلة تتوجه من بيتها إلى عالم من الدمى، حيث ستتعرف هناك إلى دمى خيرة وأخرى شريرة. وتوقف سالم عند توصيف الكاتبة للدمى وقال «إن وقع بعض التوصيفات لا يناسب قراء النص من طلاب المدارس»، مشيراً إلى انه لاحظ أيضاً أن النص لم يشبع درامياً وكان بحاجة للمزيد من العمل.

وتطرقت حويجة إلى بنية الحوار المسرحي في النص، مشيرة إلى أهمية الاقتصاد وعدم الإكثار من الثرثرة التي لا تخدم تطور الأحداث، وأشادت بتجربة الكاتبة بشكل بوجه عام، وتوقفت كذلك عند نص «أمنية في السماء» للطالبة آمنة عبدالله سلمان، وقالت «يُظهر النص ثقافة الطالبة ومعرفتها بفن العرض المسرحي، فهي أوردت العديد من الإرشادات المسرحية التي تدل على ذلك، وأظهرت تمكناً في كتابة الحوار على نحو مقتصد ومكثف ودال» وفي ختام الندوة التي أدارها محمد سيد، قام عبدالله العويس بتكريم الفائزين بشهادات تقديرية.

 

 

http://www.alkhaleej.ae/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.