أخبار عاجلة

عين (مهرجان نقابة الفنانين المسرحي الرابع باللاذقية يختتم فعالياته بعرض مسرحية المونودراما .. وجوه أحن لرؤيتها..) سوريا

عين (مهرجان نقابة الفنانين المسرحي الرابع باللاذقية يختتم فعالياته بعرض مسرحية المونودراما .. وجوه أحن لرؤيتها..) سوريا

 

2016-11-18

اللاذقية – سانا
طوى مهرجان نقابة الفنانين المسرحي الرابع باللاذقية صفحته الأخيرة اليوم بعرض مسرحية المونودراما “وجوه أحن لرؤيتها” لفرقة المسرح القومي في “الحسكة” من إعداد وإخراج ” اسماعيل خلف”  وتمثيل “باسل حريب”.

ويتحدث العمل كما يقول “خلف “في تصريح لـ”سانا” عن شخصية حفار قبور يستحضر مجموعة من الشخصيات التي يحن اليها بين فترة وأخرى.

ولفت “خلف” إلى أن العرض يحمل مجموعة رسائل تدعو “لنشر المحبة وزرع الساحات والحدائق وبناء تراتيل السلام فبه وحده يحيا الإنسان”.

ويرى خلف ان عودة مهرجان نقابة الفنانين المسرحي باللاذقية لها أهمية في تطوير المشهد المسرحي في سورية وإعادة اللقاءات بين الفنانين وما يخلقه من حالة متميزة في تنوع العروض بين الهواة والمحترفين لافتا إلى أن البطل الأهم في المهرجان كان جمهور اللاذقية الذواق الذي يعشق الفن الأصيل.

“باسل حريب” الذي غنى وبكى وفرح وركض وحده على المسرح أكد في تصريح مماثل ان العمل قدم له تجربة يحلم بها كل فنان لما يحمله العمل من مشاعر متناقضة تخدم رسالة العرض التي تقول: “انه بالحب والسلام أولا وأخيرا يكون خلاصنا من كل الألم الذي نعيش فيه”.

وأكد المدير التنفيذي للمهرجان “هاشم غزال” أن إدارة المهرجان أرادت أن يكون عرض اليوم مسك ختام المهرجان وخاصة أن مخرجه “معروف باهتمامه بالتفاصيل ويكتب نصا ملاصقا لقضايا المواطن” معتبرا ان مسرحية “وجوه احن اليها” افضل العروض المشاركة في المهرجان “ويكاد أن يكون مكتملا من جميع الجوانب بما فيها إبداع الممثل”.

في السياق نفسه أشار نقيب الفنانين في سورية “زهير رمضان” في تصريح لـ”سانا” إلى أن إعادة إطلاق المهرجان بحد ذاته إنجاز يحسب لكل القائمين عليه في ظل الظروف التي تمر بها سورية وهو يشكل رسالة اننا نواجه محاولات طمس الهوية والتراث بالفن والثقافة منوها بالتعاون مع وزارة الثقافة لإعادة إطلاق مهرجاني حماة وحمص المماثلين قريبا للغاية نفسها.

وأوضح أنه ستتم معالجة بعض الملاحظات التي ظهرت خلال المهرجان على مختلف المستويات في دوراته القادمة “باللاذقية” وفي مهرجاني “حمص” و”حماة” القادمين ووضع لجان للمشاهدة لاختيار الأعمال المناسبة للمشاركة في مثل هذه الفعاليات الثقافية الفنية ولجمهورها النوعي.

بدوره لفت رئيس فرع نقابة الفنانين باللاذقية ومدير المهرجان “حسين عباس” إلى أن المهرجان شهد تنوعا بالعروض وتفاوتا بالمستوى الفني حيث كان بعضها دون المستوى المطلوب ولاقت اخرى اعجاب الجمهور معتبرا ان “لهفة ادارة المهرجان واندفاعها لاعادة اطلاق المهرجان جاء على حساب بعض الثغرات والاخطاء ومنها التقصير في التنظيم أو اختيار العروض ” مؤكدا أنه سيتم تلافي الثغرات التي ظهرت خلال هذه الدورة بالدورات اللاحقة وخاصة من ناحية انتقاء العروض بما يليق بجمهور المهرجان.

حضر ختام المهرجان والعرض الاخير فيه عدد من اعضاء مجلس نقابة الفنانين ورئيس مكتب الاعداد والثقافة والاعلام في فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي “سعد الله صافيا” ومدير الثقافة في “اللاذقية مجد صارم” ومدير المسارح والموسيقا في وزارة الثقافة “عماد جلو”.

وكان المهرجان الذي تقيمه نقابة الفنانين في المحافظة بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقا بوزارة الثقافة بدأ في 12 من الشهر الحالي احتفالا بيوم الثقافة السوري وشهد 6 عروض مسرحية لفرقة نقابة الفنانين باللاذقية بعرض “اوركسترا الوجع” وفرقة المسرح الجامعي لجامعة تشرين بعرض “وجوه” وفرقة نقابة الفنانين بحماة بعرض “جيل رابع” وفرقة حكايا من السويداء “كافيه سكن الليل” وفرقة اليسار المسرحية بعرض “درجة ثالثة” اضافة إلى عرض “وجوه احن لرؤيتها “لفرقة المسرح القومي بالحسكة.

كنعان البني – سوريا

erhfnn

عن كنعان البني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.