أخبار عاجلة

عين (مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية يبدأ عروضه بمسرحية .. اوركسترا الوجع..) سوريا

عين (مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية يبدأ عروضه بمسرحية .. اوركسترا الوجع..) سوريا

2016-11-13

اللاذقية-سانا

“لابد من الاختيار.. إما أن نموت بكامل قيافتنا أو نبقى شواهد بلا قبور.. وهذا ما لن يكون”..

هي الرسالة الأبرز التي حملتها مسرحية “اوركسترا الوجع” وأراد مخرجها “هشام غزال” إيصالها إلى الجمهور موجها التحية للجيش العربي السوري في أول العروض المسرحية ضمن مهرجان نقابة الفنانين الرابع في اللاذقية.

العمل الذي عرض اليوم على خشبة مسرح دار الأسد للثقافة حمل بين طياته الوجع المشترك والآلام التي يتكبدها السوريون جرآء الإرهاب والحصار والتقدير للتضحيات التي يبذلها الجيش العربي السوري للدفاع عن سورية ووحدتها وشعبها.

مسرحية “اوركسترا الوجع” التي لخصت بنحو 40 دقيقة ما يجمع السوريين من الأم بدءا من عمليات التحريض وانتهاء ببطولات الجيش العربي السوري ومعه السوريون وانعكاساتها على حياتهم وذكرياتهم وأحلامهم في حوار جمع بين جندي على إحدى الجبهات وامرأة أوجدتها آلامها وأحزانها على الجبهة بعد فقدان ابنها ليكونا صفا واحدا في مواجهة العدو الارهابي التكفيري.

صور موجعة حملها الحوار بين الممثلة “رغداء جديد” التي أدت دور المرأة على الجبهة و”مصطفى جانودي” الجندي لتقول في إحداها “هدني القضاء والقدر وتخلى عني الجميع دون استثناء .. فبت كالمزهرية التي ذبلت أزهارها وماتت.. وتحولت إلى أنتيكا.. يسر الناظرين شكلها دون أن يبصروا حزن خوائها”

كما نقلت حوارية أخرى حالة للجنود على الجبهات.. “على سواتر الحرب تكون حتى الذكريات شيئا من الراحة.. يقتطعونها من وقت الرصاص.. كي يستذكروا أوجاع ذكرياتهم ويبرزوها بابتسامات لا رجوع فيها أحيانا”

ورأى “غزال” أن التفاصيل التي عاشها فريق العمل المسرحي ونقلها بشكل فني للجمهور يعيشها أبطال الجيش العربي السوري يوميا على الجبهات.. لافتا إلى أن المسرح بما يمثله من مرآة للمجتمع قدم رسائل مختلفة للحضور على المسرح كل منهم سيتلقفها بطريقته معربا عن أمله أن يكون فريق العمل نجح في تقديم ما يعجب الجمهور وما يتناسب مع تضحيات الشهداء.

وأشار “غزال” إلى أن العمل الذي ألفه الكاتب العراقي “عدي المختار” يعكس تشابه الوجع بين الشعبين “السوري” و”العراقي” مبينا أن استهداف البلدين نابع من أنهما منبع الحضارة الإنسانية في وقت يحاول الغرب إيقاف جذوة هذه الحضارة لتأثيرها في واقعه وباعتبار البلدين يملكان الأدوات للنهوض.

بدورها أوضحت الممثلة “رغداء” في تصريح مماثل أهمية العرض لها على مختلف الصعد بما فيها الفني والاجتماعي إلى جانب الصعيد السياسي الذي تعيشه سورية مؤكدة أن الرسالة من العمل وصلت إلى الجمهور ومفادها.. “أننا شعب صامد لا يستسلم وسيقدم التضحيات حتى تحقيق النصر”

ورأى نقيب الفنانين “زهير رمضان” في تصريح لسانا أن المسرحية قدمت لوحات بصرية وحوارية.. “لكننا فقدنا جزءا كبيرا من الحوار ربما بسبب الفضاء المسرحي غير المؤهل للعروض المسرحية” مشيرا في الوقت نفسه إلى أن رسالة العرض وصلت للجمهور رغم أن القسم الأكبر من المشاركين فيه من الهواة إلا أنهم يمتلكون شيطان المسرح داخلهم”

ودعا “رمضان” إلى إيجاد نوع من التخصص في العمل المسرحي في “اللاذقية” كما كان سابقا مع وجود المسرح القومي والجامعي والشبيبي ومسرح نقابة الفنانين حيث كل منهم يكمل الآخر ويشكل تكاملا بين الهواة والمحترفين.

بدوره بين رئيس فرع النقابة في اللاذقية مدير المهرجان “حسين عباس” أن أهم ما في العمل أنه  “نجح في نقل وجع اي مواطن سوري” لافتا إلى أنه بغض النظر عن المستوى الفني للعروض إلا أن المهرجان “يبدو أنه استقطب جمهورا واسعا وهو ما يعيد إليه الزخم من جديد” معربا عن أمله أن تلقى العروض إعجاب الجمهور.

وأوضح مخرج “اوركسترا الوجع” “غزال” في تصريح لسانا أن العمل من انتاج فرع نقابة الفنانين في اللاذقية معربا عن أمله أن ينجح المهرجان بتقديم عروض مسرحية مختلفة تنتمي لعدة مدارس فنية.

حضر العرض رئيس اتحاد الفنانين العرب “مسعد فودة” ورئيس اتحاد السينمائيين اللبنانيين “صبحي سيف الدين” وعضو قيادة فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي “سعدالله صافيا” وأعضاء مجلس نقابة الفنانين وحشد من الفنانين.

ويستمر المهرجان الذي بدأ أمس حتى 18 من الشهر الحالي بينما تشهد خشبة مسرح دار الأسد للثقافة غدا ضمن المهرجان عرضا لفرقة المسرح الجامعي/جامعة تشرين بعنوان “وجوه” .

كنعان البني – سوريا

 

 

 

 

 

 

 

 

عين (مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية يبدأ عروضه بمسرحية .. اوركسترا الوجع..) سوريا

2016-11-13

اللاذقية-سانا

“لابد من الاختيار.. إما أن نموت بكامل قيافتنا أو نبقى شواهد بلا قبور.. وهذا ما لن يكون”..

هي الرسالة الأبرز التي حملتها مسرحية “اوركسترا الوجع” وأراد مخرجها “هشام غزال” إيصالها إلى الجمهور موجها التحية للجيش العربي السوري في أول العروض المسرحية ضمن مهرجان نقابة الفنانين الرابع في اللاذقية.

العمل الذي عرض اليوم على خشبة مسرح دار الأسد للثقافة حمل بين طياته الوجع المشترك والآلام التي يتكبدها السوريون جرآء الإرهاب والحصار والتقدير للتضحيات التي يبذلها الجيش العربي السوري للدفاع عن سورية ووحدتها وشعبها.

مسرحية “اوركسترا الوجع” التي لخصت بنحو 40 دقيقة ما يجمع السوريين من الأم بدءا من عمليات التحريض وانتهاء ببطولات الجيش العربي السوري ومعه السوريون وانعكاساتها على حياتهم وذكرياتهم وأحلامهم في حوار جمع بين جندي على إحدى الجبهات وامرأة أوجدتها آلامها وأحزانها على الجبهة بعد فقدان ابنها ليكونا صفا واحدا في مواجهة العدو الارهابي التكفيري.

صور موجعة حملها الحوار بين الممثلة “رغداء جديد” التي أدت دور المرأة على الجبهة و”مصطفى جانودي” الجندي لتقول في إحداها “هدني القضاء والقدر وتخلى عني الجميع دون استثناء .. فبت كالمزهرية التي ذبلت أزهارها وماتت.. وتحولت إلى أنتيكا.. يسر الناظرين شكلها دون أن يبصروا حزن خوائها”

كما نقلت حوارية أخرى حالة للجنود على الجبهات.. “على سواتر الحرب تكون حتى الذكريات شيئا من الراحة.. يقتطعونها من وقت الرصاص.. كي يستذكروا أوجاع ذكرياتهم ويبرزوها بابتسامات لا رجوع فيها أحيانا”

ورأى “غزال” أن التفاصيل التي عاشها فريق العمل المسرحي ونقلها بشكل فني للجمهور يعيشها أبطال الجيش العربي السوري يوميا على الجبهات.. لافتا إلى أن المسرح بما يمثله من مرآة للمجتمع قدم رسائل مختلفة للحضور على المسرح كل منهم سيتلقفها بطريقته معربا عن أمله أن يكون فريق العمل نجح في تقديم ما يعجب الجمهور وما يتناسب مع تضحيات الشهداء.

وأشار “غزال” إلى أن العمل الذي ألفه الكاتب العراقي “عدي المختار” يعكس تشابه الوجع بين الشعبين “السوري” و”العراقي” مبينا أن استهداف البلدين نابع من أنهما منبع الحضارة الإنسانية في وقت يحاول الغرب إيقاف جذوة هذه الحضارة لتأثيرها في واقعه وباعتبار البلدين يملكان الأدوات للنهوض.

بدورها أوضحت الممثلة “رغداء” في تصريح مماثل أهمية العرض لها على مختلف الصعد بما فيها الفني والاجتماعي إلى جانب الصعيد السياسي الذي تعيشه سورية مؤكدة أن الرسالة من العمل وصلت إلى الجمهور ومفادها.. “أننا شعب صامد لا يستسلم وسيقدم التضحيات حتى تحقيق النصر”

ورأى نقيب الفنانين “زهير رمضان” في تصريح لسانا أن المسرحية قدمت لوحات بصرية وحوارية.. “لكننا فقدنا جزءا كبيرا من الحوار ربما بسبب الفضاء المسرحي غير المؤهل للعروض المسرحية” مشيرا في الوقت نفسه إلى أن رسالة العرض وصلت للجمهور رغم أن القسم الأكبر من المشاركين فيه من الهواة إلا أنهم يمتلكون شيطان المسرح داخلهم”

ودعا “رمضان” إلى إيجاد نوع من التخصص في العمل المسرحي في “اللاذقية” كما كان سابقا مع وجود المسرح القومي والجامعي والشبيبي ومسرح نقابة الفنانين حيث كل منهم يكمل الآخر ويشكل تكاملا بين الهواة والمحترفين.

بدوره بين رئيس فرع النقابة في اللاذقية مدير المهرجان “حسين عباس” أن أهم ما في العمل أنه  “نجح في نقل وجع اي مواطن سوري” لافتا إلى أنه بغض النظر عن المستوى الفني للعروض إلا أن المهرجان “يبدو أنه استقطب جمهورا واسعا وهو ما يعيد إليه الزخم من جديد” معربا عن أمله أن تلقى العروض إعجاب الجمهور.

وأوضح مخرج “اوركسترا الوجع” “غزال” في تصريح لسانا أن العمل من انتاج فرع نقابة الفنانين في اللاذقية معربا عن أمله أن ينجح المهرجان بتقديم عروض مسرحية مختلفة تنتمي لعدة مدارس فنية.

حضر العرض رئيس اتحاد الفنانين العرب “مسعد فودة” ورئيس اتحاد السينمائيين اللبنانيين “صبحي سيف الدين” وعضو قيادة فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي “سعدالله صافيا” وأعضاء مجلس نقابة الفنانين وحشد من الفنانين.

ويستمر المهرجان الذي بدأ أمس حتى 18 من الشهر الحالي بينما تشهد خشبة مسرح دار الأسد للثقافة غدا ضمن المهرجان عرضا لفرقة المسرح الجامعي/جامعة تشرين بعنوان “وجوه” .

كنعان البني – سوريا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

15037196_1334190526614508_84964670590429786_n

 

 

 

 

 

 

 

عن كنعان البني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.