( عين ) مسرحيون يستعرضون تجاربهم بمهرجان جامعة الملك خالد

 

 

إستعرض روَّاد المسرح أمس الاثنين، من خلال ندوةٍ بمهرجان جامعة الملك خالد المسرحي الثاني جاءت بعنوان ” تجارب مسرحية”، وذلك في قرية المفتاحة بالشراكة مع جمعية الثقافة والفنون بأبها.
قدَّم خلالها المشاركون تجاربهم السابقة في العمل المسرحي، مستعرضين أبرز الذكريات التي واكبت نشاطهم منذ الدراسة حتى الصعود على خشبة المسرح ، والمواقف الفنية التي ساعدت على تحقيق طموحاتهم.

حيث ذكر في البداية الاستاذ علي الغوينم المسرحي المعروف ومدير جمعية الثقافة والفنون في الأحساء بورقة عمل تناولت الكثير من الذكريات بداية من عمله في النشاط الكشفي ومرورا بالنشاط المسرحي في جامعة الملك سعود وجمعية الثقافة والفنون كممثلا ومخرجا بينما تحدث الفنان محمد المنصور عن تجربته الشخصية التي بدأت من نادي النصر والجمعية حتى الجنادرية كمسؤول عن نشاطها المسرحي ،وكان للمخرج صبحي يوسف حديثه الذي تمنى على إدارة الجامعة زيادة وتوطيد العلاقة مع الجمعية ،اما الفنان عِوَض عبدالله فقد تحدث عن مسيرته التلفزيونية والمسرحية مبدئيا استعداده للمشاركة مع أبناء المنطقة في اي عمل يقام دون اي مقابل،وقد ذكر الاستاذ ابراهيم عسيري استعداد وتكفل الهيئة الدولية للمسرح لتقديم برامج تدريبية مجانا كدعم للجامعة ،،يذكر ان الاستاذ يحي العلكمي كان قد أشار في ذكرياته للعديد من الملامح يأتي من ابرزها انغماسه بشكل خاص على الهم الكتابي مشيدا بالكيمياء التي جمعته في وقت سابق بالأستاذ احمد السروي
وقد كان المداخلات دور كبير في اثراء الأمسية التي أدارها الأديب والكاتب حسين الزيداني وفي نهاية الأمسية شكر مدير جمعية الثقافة والفنون الاستاذ احمد السروي جميع المشاركين ومقدما لهم بعض الهدايا.
ودعا المشاركون إدارة جامعة الملك خالد ـ مُنظِّمة الفعالية ـ، إلى توطيد العلاقة مع جمعية الثقافة والفنون بمنطقة عسير والاهتمام بالمسرح لما له من أهمية بالغة ، حيث أنه أداة مهمة لاستقطاب الطلاب الموهوبين، وتنمية قدراتهم الفنية في مجالات التمثيل والإلقاء وغيرها من الفنون الأخرى.
وأبدى العديد من المشاركين استعدادهم للعمل التطوعي مع أبناء المنطقة، وتقديم البرامج التدريبية والدورات التأهيلية للراغبين المشاركة في هذا المجال، حرصاً على النهوض بالعمل المسرحي وتطويره على مستوى المملكة.

عن إبراهيم الحارثي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.