أخبار عاجلة

(عين) – مسرحيون يبثون همومهم بمعرض الكتاب ويطالبون بإنشاء مسارح وطنية

image

 

طالب الفنان خالد الحربي بإنشاء مسارح وطنية في مختلف مناطق المملكة لتعويض الإهمال الذي تعرضت له الفنون في السنوات الماضية، وتحدث الحربي في ندوة أقيمت في معرض الكتاب عن المعوقات التي تواجه الممثل المسرحي الجيد ومن أهمها عدم وجود معاهد أو كليات متخصصة لتدريس المسرح “وهو ما أتاح الفرصة لبروز ممثلين غير جيدين”، مضيفاً بأن العائق الثاني الذي يعاني منه المسرحيون الموهوبون هو عدم وجود بيئة مسرحية مناسبة تسمح لهم بالاحتراف الكامل الذي يراه الحربي من أهم الركائز التي تعتمد عليها الصناعة المسرحية “فالممثل السعودي ليس متفرغاً للمسرح وهو مرتبط -بالضرورة- بوظيفة رسمية”، مطالباً بتفريغ الممثلين المميزين بشكل كامل بحيث “يكون مصدر عيشهم من المسرح”.

الندوة التي نظمها معرض الكتاب مساء أول من أمس، سلطت الضوء على “تحديات المسرح السعودي” وشارك فيها الحربي إلى جانب د. نايف خلف ود. لطيفة البقمي وعبدالعزيز السماعيل وأدارها المخرج خالد الباز. وتساءل من خلالها الحربي عن سبب اختفاء النشاط المسرحي في الأندية الرياضية، فيما وجه د. نايف خلف حديثه لوزارة التعليم متسائلاً عن الغيبة الطويلة للمسرح المدرسي، معترفاً بأن المسرح السعودي يعاني كثيراً بسبب “النظرة الدونية للفنون” وبسبب إدارة النشاط المسرحي من قبل أشخاص غير متخصصين.

وأكد عبدالعزيز السماعيل في مداخلته على ضرورة التفرغ سواء للممثل أو للكاتب أو للمخرج، مشيراً إلى أهم عائق يواجه المسرح السعودي والمتمثل في التخصص المباشر “عدم وجود دراسة متخصصة بعلوم المسرح وعدم الحرص الالتحاق بالدورات الخارجية المتخصصة في فن المسرح”، إضافة إلى عدم توفر البنية التحتية للمسرح بعدم وجود أماكن لتقديم العروض المباشرة وقلة الداعم المادي للنشاط المسرحي. أما د. لطيفة البقمي فتحدثت من زاوية الكتابة المسرحية مبرزة أهمية وجود الكاتب المتخصص المطلع على أنواع المسرح، ومشددة على ضرورة توثيق تاريخ المسرح السعودي.

تغطية محمد العمري – صحيفة الرياض

عن إبراهيم الحارثي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.