(عين) “كل شيء عن أبي”.. العرض الجديد لفرقة مسرح الشامات – المغرب

بتقديم مسرحية “كل شيء عن أبي” يومي 10 و 11 يونيو 2016 على خشبة المركب الثقافي أحمد المنوني بمدينة مكناس تكون فرقة مسرح الشامات قد دخلت موسمها الثامن عشر منذ تأسيسها وحتى اليوم.
المسرحية من إنتاج فرقة الشامات وبدعم من وزارة الثقافة في إطار مشروع التوطين المسرحي. المشروع الذي قدم ضمنه في ما يتعلق بالشق الخاص بالإبداع المسرحي، الموسم الماضي، عرض “ثلاثة باراكا” الذي أخرجه أحمد حمود واقتبس نصه بوسلهام الضعيف عن مسرحية “بوينغ بوينغ” لمارك كاموليتي. وعرف عروضا عديدة داخل المغرب كما شارك في الدورة السابعة عشر من أيام قرطاج المسرحية.
في مسرحية “كل شيء عن أبي” يعود بوسلهام الضعيف الى الخشبة مخرجا ومقتبسا.. يبني أحداث وأمكنة وشخصيات المسرحية من رواية “بعيدا عن الضوضاء قريبا من السكات” للروائي والمثقف المغربي البارز محمد برادة. وقد صدرت الرواية عن كل من دار الفينيق ودار الآداب للنشر.
ويتابع محمد برادة في روايته – كما يعبر – “مسارات شخصيات عاشت في فترات متباينة من تاريخ المغرب، من قبل الاستقلال، أي في عهد الحماية الفرنسية، ثم فترة ما بعد الاستقلال وصولا إلى المرحلة الراهنة”

يشخص ادوار مسرحية “كل شيء عن أبي” كل من الممثلتين وسيلة صبحي، زينب الناجم والممثلين سعيد الهراسي، رشيد العدواني. أما سينوغرافيا العرض فهي من انجاز : أمين بودريقة والملابس : هدىة زبيد ومحافظة عامة : طارق دايداي، المدير الإداري : خديجة بلامين، المدير الفني : عبد الجبار خمران فتوغرافيا : زكرياء الشعيبي، الإعلام والتواصل : فيصل لوليدي لحكيم.

ولفرقة مسرح الشامات اعمال مسرحية مهمة شكلت رصيدا فنيا مميزا على امتداد مسارها الذي أشرف على عقدين من الزمن، والذي ساهمت من خلاله في إثراء المشهد المسرحي المغربي والعربي ايضا من خلال العروض والجولات المسرحية وأيضا عبر مشاركاتها في مهرجانات مسرحية داخل المغرب وخارجه. ومن تلك العروض، التي كانت بصمة المخرج بوسلهام الضعيف بارزة في مرجعياتها الفنية والفكرية إخراجا وكتابة واقتباسا، نذكر “ليلة القدر” عن رواية الكاتب والروائي الطاهر بنجلون ومسرحية “الخادمات” عن نص جان جنيه و”راس الحانوت” تأليف بوسلهام الضعيف والتي شاركت بها الفرقة في فعاليات أيام قرطاج المسرحية بتونس دورة 1999 و”نعال الريح” عن مسرحية ” روبيرتو زوكو” لبيرنارد ماري كولتيس و”العوادة” عن نص للويجي بيراندلو.

وعروض فرقة مسرح الشامات لفتت انتباه الجمهور والنقاد والمهتمين بالشأن المسرحي، كما توجت في تظاهرات مسرحية وفنية بالعديد من الجوائز، ومنها جائزة الإخراج المسرحي عن عرض “حياة، حلم وشعب في تيه دائم” في مهرجان شالة المسرحي سنة 2008 وجائزة الإخراج عن نفس العرض في المهرجان الوطني العاشر للمسرح. وجائزة النقاد لأحسن نص مسرحي عربي في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي بالقاهرة سنة 2001. وجائزة الإخراج عن العمل المسرحي “نعال الريح” في المهرجان الوطني الثاني للمسرح سنة 2000 و الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني الأول عام 1999

عبد الجبار خُمران

عن عبد الجبار خمران

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.