أخبار عاجلة

(عين) قفصة على موعد مع الدورة الرابعة لمهرجان الفرجة الحية مــن 06 إلـى 12 مــاي 2016 عروض مسرحية وأخرى تنشيطية مع ندوات فكرية في الأفق-عين على المسرح

ستعرف الساحة الفنية التونسية خلال الفترة الممتدة من 06 إلى 12 من شهر مايـو 2016 فعاليات عرس ثقافي مسرحي ألا وهو مهرجان قفصة للفرجة الحية في دورته الرابعة ، والذي ستعرف محطاته برنامجا ثريا وواسعا يشمل عروضا مسرحية موزعة على كذا فضاء وأخرى تنشيطية ، ناهيك عن تنشيط لقاءات وندوات فكرية تعنى بالمسرح وقضاياه .

مهرجان الفرجة الحية في طبعته الرابعة سيشهد مشاركة كل من دولة الجزائر ، المغرب ، مصر وتونس ، حيث تشارك الجزائر بعرض ” ريق الشيطان” لفرقة الناقوس للمسرح من الأغواط ، مسرحية ” البحر بيضحك ليه ” من مصر لمركز الحرية والإبداع بالإسكندرية ، المغرب تنشط الدورة بعرض
” يا ليل يا عين ” لفرقة محترف فاس لفنون العرض ، أمّا الدولة المحتضنة للتظاهرة تشارك بمعدّل خمسة عروض مسرحية تفتتح فيها الدورة بعرض ” ســوس” لمركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة ، وتختتم الفعاليات بعرض ” العنف” للمسرح الوطني ، ومسرحية ” أو لا تكون ” لمركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين ، مع تسجيل مشاركة مركز الفنون الركحية والدرامية الكاف بعرض ” أرض الفراشات “” . مع تسجيل عرض مسرحي وحيد للأطفال تحت مسمى ” المعاهدة” لمركز الفنون الدرامية والركحية صفاقص .

المهرجان الذي يرى النور بدعم من وزارة الثقافة التونسية والمحافظة على التراث ، والمندوبية الجهوية للثقافة بقفصة بالتنسيق مع مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة، والذي ستوزع عروضه في مختلف مدن الحوض المنجمي ، سيشهد سلسلة من العروض المسرحية التنشيطية تحقيقا للفرجة بكذا ساحة وفضاء ، وحسب المنسق العام للمهرجان الأستاذ ” شكري السماوي ” فقد وافانا ببرنامج تلكم العروض التنشيطية بمعدل اثنتي عشرة عرضا فرجويا ستحتضنه الكثير من الساحات مثل ساحة الحرية التي تعرف عرضا فرجويا في ” مسرح الادماج سينما –تشيط ” ، وثلاثة عروض في ” فنون مسرح الشارع ” ينشطها شباب ولاية توزر ، شباب ولاية قبلي وشباب ولاية قفصة ، والكثير من العروض التنشيطية على مستوى كل من ساحة المنزه ، باب الصور القصر ، حي النور و ساحة سيدي أحمد زروق .

كما سيشهد العرس المسرحي في زاويته الأكاديمية إثارة ثلة من القضايا في شكل لقاءات فكرية وندوات علمية تهتمّ بالفن الرابع وأبعاده ، منها ” تجربة المسرح الجزائري في العقد الأخير” يثريها الأستاذ ” عمر فطموش” من دولة الجزائر ، والأستاذ ” محمد دسوقي ” مدير مركز الهناجر للفنون من جمهورية مصر يضئ أبعاد ” تجربة مسرح الهناجر في دعم لمسرح المستقل ” ، في الوقت الذي يحاضر فيه الأستاذ ” عبد الكريم برشيد” من المغرب بشأن ” المسرح الاحتفالي ، واقعه وآفاقه ” ، أما دولة تونس يمثلها الأستاذ ” الفاضل الجعايبي” مدير المسرح الوطني التونسي ليتحدث عن ” تجربة الفاضل الجعايبي بين المسرح العمومي والمسرح الخاص ” .

مهرجان الفرجة الحية خطوة إضافية لدعم الحركة المسرحية بتونس والتي تشقّ طريقها بكل إرادة وحزم نحو التألق والتميّز ، بفعل تظافر جهود كل المهتمين بالمسرح وإيمانا منهم بأن المسرح لغة الشعوب وحضارة الأمم وبالمسرح نرتقي دوما ونعتلي أفق الابداع لممارسة الحرية دونما قيد أو ضغط لنرتقي بالإنسان داخلنا .

بــقــلم : عــباســيــة مــدونــي – ســيــدي بــلــعــبــاس – الــجــزائــر

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.