أخبار عاجلة

عين (فعاليات ونشاطات متنوعة تضمنها مهرجان .. بسمة طفل بدورته الثالثة) سوريا

عين (فعاليات ونشاطات متنوعة تضمنها مهرجان .. بسمة طفل بدورته الثالثة) سوريا

 

أقامت “جمعية أسرة مسرح الطفل باللاذقية” على مدى أيام عيد الفطر المبارك بمشاركة مجموعة من الفعاليات الاقتصادية وبالتعاون مع  مديرية الثقافة والحزب .

وشملت الفعاليات لوحة فنية تعبيرية بعنوان “شجرة وطن ما بتنحني” تأليف وإخراج : “هاني محمد” إضافة إلى فيلم تسجيلي عن مهرجان “بسمة طفل” في عاميه السابقين وألعاب تايكواندو ومشاهد مسرحية لفرقة “اليسار” وللفنانة “رنيم قطراوي” ودبكات شعبية لفرقة “اوسكار” وأفلام سينمائية وحفل فني لفرقتي “طيور الجنة سورية” و”ياسمين الشام” ومسابقات في الرسم والشطرنج والفصاحة والخطابة وورشة تعليم تصنيع دمى العرائس ومسابقات وأغان ومسرحيتين للأطفال بعنوان “ليلى والذئب” و”سندباد”.

بدوره بين مدير الثقافة باللاذقية “مجد صارم” أن المهرجان انطلق بمشاركة أغلب الفرق الفنية في المحافظة معتبرا أن انفتاح الجمعيات الأهلية باتجاه الفعاليات الثقافية أوجد حالة من التشاركية والتفاعل مع الواقع الثقافي في المحافظة ما انعكس بشكل إيجابي على الحركة الثقافية بهدف خلق جيل متوازن مبدع.

ولفت إلى أنه يتم التحضير لإقامة مهرجان الرواية في ذكرى تأسيس وزارة الثقافة في 23 تشرين الثاني المقبل.

من جهته أوضح مدير المهرجان ورئيس الجمعية “هاني محمد” أن المهرجان الذي يقام بالتعاون مع شركة الكليم يشارك فيه أكثر من مئة فنان وفنانة بهدف زرع البسمة على وجوه أطفالنا مؤكدا أن “جمعية أسرة مسرح الطفل” مصرة على ترسيخ البسمة على وجوه الأطفال وانقاذ الطفولة التي حاول المفسدون قتلها وقتل ثقافتنا مبينا أن مهرجان هذا العام ضم مسابقة اكتشاف المواهب الغنائية وتعلم تصنيع دمى العرائس إضافة إلى زيادة العروض المسرحية نظرا للإقبال الكبير للجمهور.

بدورها قالت “منال نقار” المنسقة العامة للمهرجان أن هذه الفعالية مزيج من الفرح والمرح والتعلم والتي يحتاجها الطفل ولا سيما التي تؤكد على التشبث بأرض الوطن والحفاظ عليه وعلى تراثه وحضارته.

وقد احتضنت خشبة مسرح دار الأسد للثقافة والفنون باللاذقية العرض المسرحي الموجه للأطفال “ليلى والذئب” إعداد وإخراج: “هاني محمد” الذي قدم خلال هذه المسرحية رؤية جديدة للحكاية الشهيرة مع استخدام الأغاني والموسيقا.

واعتمد المخرج في المسرحية التي عرضت ضمن فعاليات مهرجان” بسمة طفل 3 باللاذقية” الذي اختتم مؤخرا على أربع شخصيات هي: والجد، وليلى، والأب، والأم اللذان يطلبان من “ليلى” زيارة جدها في الغابة لوحدها لتعتمد على نفسها فيعترضها الذئب عدة مرات بينما يتنكر الوالدان بشخصيتي الارنب والقرد ليتابعا ابنتهما من بعيد دون مساعدتها بهدف تعليم ابنتهما نبذ الخوف والتحلي بالشجاعة وعندما يحاول الذئب الانقضاض على ليلى يتدخل أبواها كاشفين عن حقيقتهما وبأنهما تنكرا لينزعا الخوف منها.

وأوضح مخرج ومعد العمل “محمد” أن الطفل يشعر بسعادة كبيرة إزاء حيوانات المسرح التي ترسم بحركاتها اللطيفة الابتسامة على شفتيه مبينا أن العرض قدم برؤية جديدة للقصة المعروفة بهدف نزع الخوف من صدور أطفالنا ولنبعدهم عن الاتكالية على الكبار.

وأشار “محمد” إلى أن المسرحية تحمل قيما تربوية متعددة بقالب كوميدي بحت منها ما يتعلق بقواعد النظافة الشخصية والنظافة العامة والتحلي بالآداب العامة والتي قدمت جميعها بمواقف كوميدية مضحكة وتغرس في نفوسهم قيم الجمال وحب الحياة.

ولفت “محمد” الذي كان “مديرا لمهرجان بسمة 3” إلى أهمية تشجيع الأطفال لارتياد المسرح وجعلها عادة دائمة والاستفادة من رسائله التربوية والثقافية والأخلاقية المتعددة التي تقدمها شخصيات المسرح وأبعادهم عن أجواء الحزن والحرب

كنعان البني – سوريا00114 images (2) sana.sy_-4-310x165

عن كنعان البني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.